October 17, 2019 / 12:30 PM / 25 days ago

أكراد سوريا الفارون إلى العراق يتساءلون .. هل ستعود الحياة لسيرتها الأولى؟

مخيم بردراش (العراق) (رويترز) - نجت جمانة أكرم وأبناؤها الثلاثة الصغار من الخطر الداهم بنزوحهم عن بيت الأسرة في شمال سوريا عندما بدأ قصف القوات التركية وعبور الحدود إلى الأراضي العراقية.

نازحون سوريون يصلون إلى مخيم للاجئين في العراق يوم الأربعاء. تصوير: آري جلال - رويترز.

قرر الزوج البقاء إذ رأى أن من الخطر الشديد أن يحاول الفرار مع الأربعة. ويسيطر فصيل وحدات حماية الشعب الكردية الذي يستهدفه الهجوم التركي في شمال سوريا على مدينة القامشلي محل إقامة الأسرة وقالت جمانة إن أفراد الفصيل ربما يعتقلونه لمحاولة الهرب.

فقد حارب الزوج سبع سنوات مع الفصيل إحدى الجماعات المسلحة العديدة في الحرب الدائرة في سوريا منذ ثماني سنوات لكنه تركه في الآونة الأخيرة لبدء حياة جديدة مع زوجته وأولاده.

وفي مخيم للاجئين قرب مدينة بردراش العراقية الكردية قالت جمانة وهي تحتضن بين ذراعيها ابنتها ريماس ذات العام الواحد ”أخشى ألا يتمكن زوجي من الخروج“.

وقد نزح عشرات الآلاف في شمال سوريا مع تقدم القوات التركية جنوبا.

وجاء الهجوم التركي في أعقاب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب قواته من المنطقة الأمر الذي أتاح لتركيا المجال لمهاجمة عدوها دون احتمال الاصطدام مباشرة بالأمريكيين.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب تنظيما إرهابيا تربطه صلات بمتمردين انفصاليين أكراد داخل تركيا. كما أنها تريد إقامة ”منطقة آمنة“ بعمق 30 كيلومترا داخل الأراضي السورية حيث تهدف لإعادة توطين ملايين اللاجئين السوريين الذين نزحوا عن ديارهم بسبب الحرب.

غير أن وحدات حماية الشعب التي كانت عنصرا أساسيا في مساعدة واشنطن على هزيمة الدولة الإسلامية تصف قرار ترامب بأنه غدر بها.

وسعيا للبقاء أبرمت الوحدات صفقة مع القوات السورية المدعومة من روسيا وسيطرت تلك القوات على مساحات من الأرض قرب الاشتباكات التي يشارك فيها الأتراك.

ووجد الناس من أمثال جمانة أنفسهم بين شقي الرحى. وبخلاف السعي للبقاء على قيد الحياة يتعين على هؤلاء الناس عبور خطوط أمامية سريعة التحول والمرور بتحالفات تمخض عنها قرار ترامب المفاجي.

قالت جمانة في المخيم الذي تعيش فيه مع مئات غيرها وتعمل السلطات على توطينهم في إقليم كردستان العراق الذي يتمتع بالحكم الذاتي ”تدمير سوريا يحدث من جديد“.

وأضافت ”كل هذا لأن ترامب باعنا. والعالم يتفرج“.

* إرهاق وفزع

تقول مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة إن حوالي ألف لاجئ عبروا إلى المنطقة الكردية في شمال العراق منذ بدأت العملية التركية وإن من المتوقع عبور عدد أكبر.

وكان عشرات الآلاف قد هجروا بيوتهم في مختلف أنحاء سوريا في أزمة إنسانية جديدة في رقعة من البلاد كان شيء من الاستقرار قد تحقق فيها.

ودفعت جمانة لمهرب 500 دولار وهو الثمن السائد لتوصيلها للعراق وعبرت من نقطة حدودية غير رسمية لأن القوات الكردية السورية لم تسمح لهم بالمرور عبر الحاجز الأمني الذي تحرسه.

ونُقلت جمانة مع نحو 300 آخرين إلى بردراش التي تبعد عن الحدود نحو ثلاث ساعات بالسيارة على طريق مترب.

وسارعت السلطات الكردية إلى نصب خيام وإقامة مراحيض قبل وصول الدفعة الأولى من اللاجئين يوم الأربعاء.

وكان المخيم أنشيء في الأصل عام 2013 لاستيعاب العراقيين الفارين من تنظيم الدولة الإسلامية لكن توقف استخدامه في أواخر 2017 بعد هزيمة التنظيم في ساحة القتال.

وبدا الإرهاق والفزع على وجوه القادمين للمخيم. وعلت أصوات بعض الأطفال بالبكاء بينما ارتسمت على الخدود آثار الدموع وهم يجلسون في الحافلات التي ستنقلهم.

وابتسم صبي بشيء من الارتياح ورسم بأصابعه علامة النصر عندما مرت قافلة من نحو 12 حافلة من بوابة المخيم.

وقال مسعود فتاح (25 عاما) الذي وصل إلى العراق يوم الثلاثاء من بيته في الدرباسية ”القنابل ما زالت تتساقط وكثيرون يريدون المجيء“.

وأضاف ”يحاولون القدوم إلى الحدود لكن وحدات حماية الشعب تدفعهم للعودة“.

* وحدات حماية الشعب تخشى أن يرحل الأكراد

قالت جمانة إن مقاتلي وحدات حماية الشعب حاولوا منع الناس من مغادرة الشمال الشرقي الخاضع لسيطرة الأكراد خشية أن يؤثر على الروح المعنوية.

كما تخشى الوحدات أن يتحول الأكراد إلى أقلية ويفقدوا الحريات التي حاربوا من أجلها وذلك إذا أعيد توطين أعداد كبيرة من السوريين أغلبهم من العرب السُنّة في المنطقة.

وأضافت جمانة وهي تجلس في المقعد الأخير من حافلة صغيرة ”هددونا وقالوا لنا إنهم سيطلقون النار علينا رغم أنهم شعبنا. يخافون ألا يتبقى أي أكراد إذا رحلنا كلنا“.

ولم يتسن الاتصال بمسؤولين من وحدات حماية الشعب للتعليق على روايات جمانة وعدد آخر من المسافرين معها.

وكانت حكايات من تحاورت رويترز معهم في بردراش مماثلة لحكاية جمانة إذ بدأ الأتراك قصف بلداتهم فاندفعوا إلى سيارات وحافلات صغيرة ومعهم أمتعتهم القليلة التي رفعوها على العربات.

أما من لم يجد سيارة فسار على قدميه بعضهم إلى قرى قريبة وآخرون إلى الغابات الكثيفة للاختباء فيها. وعندما أدركهم القصف اندفعوا قاصدين العراق.

وقالت حميدة علي ”لم نستطع حتى تحديد الجهة التي تصل منها القنابل. ولم يستطع الأطفال النوم. كنا في غاية الخوف“.

وبدأت تتبدد بالفعل آمال جمانة في العودة للحياة الطبيعية.

وقالت ”من يريد أن يترك بيته؟ سوريا هي وطني وأرضي. أريد العودة إليها. أريد أن تعود الأمور لما كانت عليه. لكني لا أعتقد أنها ستعود مرة أخرى لما كانت عليه“.

إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below