October 24, 2019 / 2:20 PM / 18 days ago

أكراد سوريا يتهمون تركيا بانتهاك الهدنة وروسيا تقول خطة السلام على المسار

بيروت/موسكو (رويترز) - اتهمت قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد تركيا يوم الخميس بشن هجوم بري كبير استهدف ثلاث قرى في شمال شرق سوريا برغم الهدنة لكن روسيا قالت إن خطة السلام التي تم التوصل إليها هذا الأسبوع تسير بسلاسة.

وبموجب الخطة التي اتفق عليها الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، تنسحب القوات الكردية السورية لمسافة تزيد على 30 كيلومترا بعيدا عن الحدود التركية وهو هدف قالت وكالة الإعلام الروسية للأنباء نقلا عن مسؤول بقوات سوريا الديمقراطية إنه قد تحقق بالفعل.

وقالت روسيا إنها ترسل شرطة عسكرية إضافية ومعدات ثقيلة للمساعدة في تنفيذ الاتفاق الأمر الذي دفع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لرفع العقوبات المفروضة على تركيا كما لاقى أردوغان إشادة في وسائل الإعلام التركية.

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب تنظيما إرهابيا له صلات بمتمردين أكراد يعملون في جنوب شرق تركيا. وتمثل الوحدات المكون الرئيسي في قوات سوريا الديمقراطية. وشنت تركيا هجوما عليها عبر الحدود في التاسع من أكتوبر بعد أن أمر ترامب بسحب القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا.

وساعد الاتفاق مع بوتين، الذي عمل على تمديد وقف إطلاق النار السابق الذي توسطت فيه الولايات المتحدة، على إنهاء القتال.

لكن قوات سوريا الديمقراطية قالت في بيان يوم الخميس إن القوات التركية هاجمت ثلاث قرى ”خارج منطقة وقف إطلاق النار“ مما أجبر آلاف المدنيين على الفرار.

وقالت ”برغم التزام قواتنا بقرار وقف إطلاق النار وانسحاب قواتنا من منطقة وقف إطلاق النار بالكامل، لا تزال الدولة التركية والفصائل الإرهابية المتحالفة معها تنتهك عملية وقف إطلاق النار“.

وأضافت ”لا تزال قواتنا تشتبك“، وحثت الولايات المتحدة على التدخل لوقف تجدد القتال.

ولم تعلق وزارة الدفاع التركية مباشرة على تقرير قوات سوريا الديمقراطية لكنها قالت إن خمسة من أفراد الجيش أصيبوا في هجوم لوحدات حماية الشعب الكردية حول مدينة رأس العين الحدودية قرب موقع القرى الثلاث.

وقالت تركيا في السابق إنها تحتفظ بحق الدفاع عن نفسها في مواجهة أي مسلحين يبقون في المنطقة الحدودية رغم الهدنة وهو التعهد الذي كرره أردوغان يوم الخميس.

وقال في كلمة لمسؤولين محليين ”ما لم ينسحب الإرهابيون وواصلوا استفزازاتهم، فسوف ننفذ خططنا لشن هجوم (جديد) هناك“.

من ناحية أخرى، قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا جير بيدرسن لرويترز يوم الخميس إن وقف إطلاق النار في شمال شرق سوريا ”صامد إلى حد بعيد“ فيما يبدو في حين سيعقد ممثلو القوى الكبرى اجتماعا في جنيف قبل أول اجتماع للجنة الدستورية السورية الأسبوع المقبل.

* ”كل شيء يُنفذ“

بدأت روسيا، الحليف المقرب للرئيس السوري بشار الأسد التي ظهرت كقوة جيوسياسية رئيسية في سوريا، في نشر شرطة عسكرية قرب الحدود التركية في إطار الاتفاق الذي تم التوصل إليه في مدينة سوتشي الروسية يوم الثلاثاء.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي فيرشينين قوله ”نشعر بالرضا لما نلاحظه من تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها في مدينة سوتشي“.

وأضاف ”كل شيء يُنفذ“.

وقالت وكالة الإعلام الروسية يوم الخميس نقلا عن مسؤول بقوات سوريا الديمقراطية إن المقاتلين الأكراد انسحبوا مسافة 32 كيلومترا بعيدا عن الحدود. وقال المسؤول إن الأكراد على استعداد لبحث الانضمام للجيش السوري بمجرد تسوية الأزمة في سوريا سياسيا.

وكانت وكالة الإعلام الروسية نقلت في وقت سابق يوم الخميس عن مصدر بوزارة الدفاع قوله إن موسكو سترسل قوات إضافية قوامها 276 من الشرطة العسكرية و33 وحدة من العتاد العسكري إلى سوريا خلال أسبوع. ونقلت أيضا عن وزارة الدفاع الروسية قولها إن الشرطة العسكرية الروسية تنفذ دوريات على طريق بطول 60 كيلومترا على الحدود.

وستبدأ القوات الروسية والتركية يوم الثلاثاء القادم تسيير دوريات في شريط بعمق عشرة كيلومترات في شمال شرق سوريا حيث ظلت قوات أمريكية تعمل لسنوات مع حلفائها الأكراد السابقين.

ويمثل وصول الشرطة العسكرية الروسية تحولا في ميزان القوى بالمنطقة بعد أسبوعين فحسب من قرار ترامب سحب القوات الأمريكية في خطوة قوبلت بالانتقاد في واشنطن وغيرها ووُصفت بأنها خيانة للأكراد.

ويسلط أيضا وصول الشرطة العسكرية الروسية الضوء على العلاقات الوثيقة المتنامية بين روسيا وتركيا العضو في حلف شمال الأطلسي.

وقال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر في بروكسل يوم الخميس قبيل اجتماع لحلف الأطلسي إن تركيا تسير في الاتجاه الخطأ. وكانت أنقرة أثارت غضب واشنطن هذا العام عندما اشترت أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية (إس-400).

وأضاف إسبر ”نراهم يقتربون من فلك روسيا أكثر من فلك الغرب وأعتقد أن هذا شيء مؤسف“.

* ”قوة السلام العظمى“

رغم رفع ترامب للعقوبات المفروضة على تركيا، ما زال انعدام الثقة قائما بين أنقرة وواشنطن. وانتقد أحد كبار مساعدي أردوغان يوم الخميس الساسة الأمريكيين لتعاملهم مع قائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم كوباني على أنه ”شخصية سياسية شرعية“.

وقال مدير الاتصالات بالرئاسة التركية فخر الدين ألتون لرويترز إن مظلوم كان قياديا بارزا في حزب العمال الكردستاني المحظور الذي خاض تمردا لعقود في جنوب شرق تركيا والذي يضعه حلفاء أنقرة الغربيون على قائمة المنظمات الإرهابية.

وحث أعضاء جمهوريون وديمقراطيون في مجلس الشيوخ وزارة الخارجية الأمريكية يوم الأربعاء على إصدار تأشيرة لمظلوم كوباني بسرعة حتى يتمكن من زيارة الولايات المتحدة لمناقشة الوضع في سوريا.

وأبدى الرأي العام التركي دعما قويا للعملية العسكرية بفضل وسائل الإعلام المؤيدة بشدة للحكومة.

وصدرت صحيفة صباح المؤيدة للحكومة يوم الخميس بعنوان رئيسي يقول ”تركيا قوة السلام العظمى“.

وتبين نتائج استطلاع للرأي نشرته مؤسسة أريدا سيرفي الأسبوع الماضي أن أكثر من ثلاثة أرباع الأتراك يؤيدون العملية التي أُطلق عليها اسم ”نبع السلام“.

أفراد من مقاتلي المعارضة السورية المدعومة من تركيا في مدينة تل أبيض يوم الخميس. تصوير: خليل عشاوي - رويترز.

غير أن التوغل التركي عمق الإحساس بالاغتراب بين أكراد تركيا وهو إحساس تغذيه حملة تضييق على الحزب الرئيسي المؤيد للأكراد.

ويمثل الأكراد نحو 18 في المئة من سكان تركيا البالغ عددهم 82 مليون نسمة.

وكانت العملية العسكرية التركية قوبلت بتنديد واسع من حلفاء أنقرة في حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي إذ قالوا إنها تتسبب في أزمة إنسانية جديدة في الصراع السوري الدائر منذ ثماني سنوات وربما تتيح للأسرى من تنظيم الدولة الإسلامية الفرار من أيدي وحدات حماية الشعب وإعادة تنظيم صفوفهم.

شارك في التغطية طوان جمركجي وأورهان جوسكون من أنقرة ودارين بتلر من اسطنبول وستيفاني نيبيهاي من جنيف وفلاديمير سولداتكين من موسكو - إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below