November 1, 2019 / 6:53 AM / 18 days ago

تركيا تسلم 18 جنديا سوريا بعد التنسيق مع روسيا

اسطنبول (رويترز) - قالت وزارة الدفاع التركية إن تركيا سلمت 18 رجلا يُعتقد أنهم من قوات الحكومة السورية بعد احتجازهم في شمال شرق سوريا قرب الحدود التركية في وقت سابق هذا الأسبوع.

الرئيس التركي يصافح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش في اسطنبول يوم الجمعة. صورة حصلت عليها من الرئاسة التركية حصلت عليها رويترز من طرف ثالث ويحظر إعادة نشرها أو الاحتفاظ بها في الأرشيف

ولم تحدد الوزارة الجهة التي تم تسليم الجنود إليها لكنها قالت إنه تم ”بالتنسيق مع سلطات روسيا الاتحادية“.

وتأتي هذه الخطوة قبل البدء المقرر يوم الجمعة للدوريات العسكرية المشتركة بين تركيا وروسيا في شمال شرق سوريا قرب الحدود.

وقالت وزارة الدفاع على تويتر في وقت متأخر يوم الخميس إن الرجال الثمانية عشر جرى احتجازهم خلال عمليات جنوب شرقي بلدة رأس العين السورية يوم الثلاثاء.

وتقع رأس العين داخل المنطقة التي استهدفتها تركيا في الهجوم الذي شنته في التاسع من أكتوبر تشرين الأول بالتعاون مع قوات من المعارضة السورية بهدف إرغام وحدات حماية الشعب الكردية على الابتعاد عن الحدود.

واتفقت أنقرة وموسكو الأسبوع الماضي على إبعاد مقاتلي وحدات حماية الشعب إلى عمق 30 كيلومترا جنوبي الحدود داخل سوريا. وأبلغت روسيا تركيا بأن وحدات حماية الشعب غادرت المنطقة خلال المهلة المحددة والتي كانت 150 ساعة.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأربعاء إن تركيا لديها معلومات بأن وحدات حماية الشعب، التي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية بسبب علاقاتها مع مقاتلين أكراد يشنون حملة تمرد في جنوب شرق تركيا، لم تستكمل انسحابها.

وأضاف أن الدوريات المشتركة مع روسيا ستبدأ يوم الجمعة وعلى عمق سبعة كيلومترات داخل سوريا. وكان مقررا في البداية أن تكون الدوريات على عمق عشرة كيلومترات.

وبدأت أنقرة هجوما على وحدات حماية الشعب الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة بعدما قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على نحو مفاجئ سحب القوات الأمريكية التي يبلغ قوامها ألف فرد من شمال سوريا في مطلع أكتوبر تشرين الأول.

وقال أردوغان مساء الخميس إن تركيا تعتزم إقامة ”مدينة أو مدن للاجئين“ في ”منطقة آمنة“ بين تل أبيض ورأس العين، في إطار مشروع ذكرت وسائل الإعلام أنه سيتكلف 151 مليار ليرة (26 مليار دولار).

ويجتمع أردوغان مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يوم الجمعة وقال إنه سيطلب منه الدعوة إلى عقد اجتماع مانحين للمساعدة في تمويل خطط أنقرة لإعادة توطين اللاجئين السوريين في المنطقة.

وقال أردوغان في خطاب له في مؤتمر ”سأقول: أنت توجه دعوة لاجتماع للمانحين الدوليين. فإذا لم تفعل، سأوجه أنا هذه الدعوة“.

وقال مخاطبا مقاول بناء في بهو القاعة موضحا أنه سيطلب منه لعب دور في المشروع ”إذا لم يحدث ذلك، فسنعمل على إنشاء مدينة أو مدن للاجئين بين تل أبيض ورأس العين“.

وتقول أنقرة إنها تعتزم إجراء عملية إعادة توطين في سوريا تشمل ما يصل إلى مليوني لاجئ من أصل 3.6 مليون لاجئ حرب سوري تستضيفهم.

وبحسب خطط قدمها أردوغان إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر أيلول، ستقوم تركيا بإعادة توطين حوالي 405 آلاف شخص بين تل أبيض ورأس العين.

وقال أردوغان إن الخطط نالت استحسان الزعماء في الجمعية العامة لكنهم أحجموا عن تقديم أموال. وانتقد بشدة رد الفعل الدولي على قضية اللاجئين السوريين.

وقال ”نستضيف منذ سنوات ملايين اللاجئين في أراضينا.. المؤسف أن الدعم الذي تلقيناه من المجتمع الدولي لم يزد عن تقديم النصيحة“.

وأضاف ”العقلية التي تعتبر قطرة النفط أغلى من قطرة الدم لا ترى أي شيء غير مصالحها الخاصة في سوريا وفي كل مكان من العالم.“

وفي الأسبوع الماضي، قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إن الولايات المتحدة ستعزز وجودها العسكري في سوريا ”بقوات ميكانيكية“ لمنع مقاتلي الدولة الإسلامية من الاستيلاء على حقول النفط وإيراداتها.

إعداد أيمن سعد مسلم للنشرة العربية - تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below