November 21, 2019 / 1:37 PM / 8 months ago

مهمة لم تكتمل في مهد الثورة السودانية

عطبرة (السودان) (رويترز) - أوضح عبد العزيز عبد الله أن الثورة أمامها شوط طويل تقطعه وهو يقف على رصيف المحطة التي انطلق منها هو ومحتجون آخرون في قطار مكتظ إلى الخرطوم خلال أبريل نيسان الماضي للضغط على الجيش السوداني من أجل تقاسم السلطة مع المدنيين.

محتجون سودانيون مناهضون للحكومة من عطبرة حيث انطلقت شرارة الثورة في العاصمة الخرطوم يوم 23 أبريل نيسان 2019. تصوير: أوميت بكطاش - رويترز.

كان عبد الله عامل السكة الحديد الذي أصبح زعيما نقابيا من أوائل من خرجوا إلى الشوارع في عطبرة أحد معاقل الحركة العمالية في ديسمبر كانون الأول وأطلقوا شرارة انتفاضة وطنية أطاحت بالرئيس عمر البشير بعد ذلك بأربعة أشهر تقريبا.

واستغرق الجيش، الذي عزل البشير، أربعة أشهر أخرى للموافقة رسميا على تقاسم السلطة لفترة ثلاث سنوات مع حكومة مؤقتة بقيادة مدنية.

ويؤيد الناس في عطبرة، التي تعد مركزا للسكك الحديدية يرجع إلى عهد الاستعمار، الحكومة الوطنية في العاصمة الواقعة على مسافة 350 كيلومترا إلى الجنوب.

لكنهم يقولون إن بعض المظالم الرئيسية التي أدت للانتفاضة لا تزال قائمة ومنها ضآلة المرتبات والبطالة.

وقال عبد الله الذي تولى إدارة الاتحاد العمالي بعد الإطاحة بالبشير إن مرتبات ”عمال السكة الحديد من أقل المرتبات في الدولة“ إذ يحصلون على 1200 جنيه سوداني (26.67 دولار) في الشهر بينما لا تقل احتياجاتهم لتسيير أمورهم عن عشرة آلاف جنيه.

ويريد العمال أيضا تخصيص أموال لإحياء مرفق السكك الحديدية الذي كان يمثل في فترة من الفترات أطول شبكة من نوعها في أفريقيا لكنها أصبحت مهملة.

وهذه مطالب صعبة يواجهها رئيس الوزراء عبد الله حمدوك الذي يحاول تحاشي انهيار اقتصاد عانى على مدى ثلاثة عقود من سوء الإدارة ومن العقوبات الأمريكية.

وسيكون مدى قدرته على تلبية توقعات ألوف العاملين بالسكك الحديدية اختبارا للبلاد كلها إذ أن عطبرة من المدن التي انطلقت منها الاضطرابات منذ الاستقلال عن بريطانيا في 1956.

* لجان المقاومة

شكل المحتجون لجان مقاومة ساعدت في استمرار الانتفاضة وأصبحوا يريدون الآن أن تكون لهم كلمة في تسيير أحوال المدينة.

ويلتقي المحتجون، منذ رفع حظر التجمعات بسقوط البشير، لبحث مشاكل مثل كيفية خلق الوظائف للشباب وذلك من خلال محاولة إيجاد الأراضي الزراعية لزراعة المحاصيل.

لكن يغضبهم أن المدينة لا تزال تحت إدارة حاكم عسكري. وقد فقدت الشبكة الأمنية التي أسسها البشير بعضا من سلطاتها غير أن ضباطها لا يزالون في عطبرة وغيرها كما أن جنودا من الجيش ما زالوا يرابطون في ثكنات قريبة رغم أنهم لا يجوبون الشوارع كما كان يحدث من قبل.

وقال عادل الشيخ أحد كبار الأعضاء من عطبرة في ائتلاف قوى الحرية والتغيير وهو الجماعة الرئيسية التي تفاوضت على اتفاق تقسيم السلطة مع قيادات الجيش ”ما تغير شيء للمواطنين والشباب. الخدمة المدنية لا تزال مكونة من النظام السابق“.

ويشغل إيجاد الوظائف بال كثيرين.

وقال محمد عبد العظيم العاطل منذ 2007 ”أملي أن أحصل على وظيفة كمهندس. وظائف الدولة في ظل (النظام القديم) كانت لرجال النظام“.

* انقلابات

تعتبر مدينة عطبرة الواقعة عند ملتقى نهري النيل وعطبرة مقياسا للوضع في السودان منذ أقام الاستعمار البريطاني فيها مركزا للسكك الحديدية وبنى عشرات الفيلات ليقيم فيها مديرو السكك الحديدية أصبحت الآن خاوية.

ولا تزال على الجدران خرائط تحمل اسم سكك حديد السودان في المباني الإدارية التي تقبع على مكاتبها إيصالات مطبوعة باللغتين الإنجليزية والعربية.

وطالب العمال هنا بالاستقلال وشكلوا العمود الفقري للحزب الشيوعي الذي كانت له سطوة بعد الاستقلال وانتفضوا على مختلف الحكام العسكريين منذ ذلك الحين ودفعوا ثمن انتفاضهم بحملات طرد جماعية.

ولم يشهد السودان سوى ثلاث حكومات مدنية أطاح بها كلها قادة عسكريون استولوا على السلطة وقالوا إن المدنيين أخفقوا في إصلاح الاقتصاد المتأزم.

ويقف رئيس الوزراء حمدوك في موقف مماثل إذ يرأس حكومة تتقاسم السلطة مع الجيش. وهو يريد زيادة مرتبات العاملين في الدولة وتعويض حوالي 4000 عامل فصلهم البشير من وظائفهم لكنه يحتاج لدعم من المانحين يصل إلى خمسة مليارات دولار للعام المقبل وحده.

وقال علي عبد الله (70 عاما) الرئيس السابق لاتحاد العاملين بمرفق السكك الحديدية والذي سجن في عهد البشير وأصبح الآن من الشخصيات التي تحظى بالاحترام بين سكان المدينة ”بأمانة عندنا مخاوف (من حدوث انقلاب جديد) إذا لم تحل القضايا الرئيسية“.

وتقول الولايات المتحدة إنها تأمل أن تتمكن من رفع العقوبات التي فرضت على السودان في 1993 بسبب اتهامات بأن حكومة البشير الإسلامية ساندت الإرهاب وذلك حتى يتسنى لأموال المانحين التدفق.

وتشعر الدول الغربية بالقلق لكنها تخشى أيضا أن يؤدي عدم الاستقرار في السودان إلى زيادة الهجرة إلى أوروبا وتشجيع المتشددين الإسلاميين.

وسيستغرق التئام الجروح على المستوى المحلي بعض الوقت.

فعندما بدأت الاحتجاجات في ديسمبر كانون الأول فتحت قوات الأمن النار فقتلت بين من قتلت طالب الهندسة طارق أحمد الذي كان يبلغ من العمر 23 عاما.

وقال أبوه وهو يقود سيارة عبر شوارع عطبرة المليئة بالحفر لإظهار مدى الإهمال ”لم يكن شخصا يهتم بالسياسة لكنه سئم النظام والتضخم“.

ولم يقدر الأب على الذهاب إلى البقعة التي سقط فيها ابنه قتيلا لكنه توقف عند الجامعة التي رسم طلابها وجهه على جدار لتظل ذكراه حاضرة. وكافح الأب هناك لحبس دموعه.

وقال ”ضحى بنفسه من أجل التغيير في السودان. لن ننسى“.

إعداد منير البويطي للنشرة العربية -تحرير لبنى صبري

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below