January 5, 2020 / 10:45 AM / 16 days ago

البرلمان العراقي يؤيد دعوة الحكومة لإنهاء وجود القوات الأجنبية

بغداد (رويترز) - أيد برلمان العراق يوم الأحد اقتراحا من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بإخراج جميع القوات الأجنبية من البلاد بعد مقتل قائد عسكري إيراني بارز وقائد عسكري عراقي في ضربة جوية أمريكية في بغداد.

نواب بالبرلمان العراقي خلال جلسة في بغداد يوم الاحد. صورة حصلت عليها رويترز من المكتب الإعلامي للبرلمان.

وأفاد قرار وافق عليه مجلس النواب في جلسة استثنائية بأن الحكومة التي يقودها الشيعة والتي ترتبط بعلاقات وثيقة مع إيران يجب أن تلغي طلب المساعدة من تحالف تقوده الولايات المتحدة.

وقال عبد المهدي الذي استقال في نوفمبر تشرين الثاني وسط احتجاجات شوارع والذي يرأس حكومة تصريف أعمال ”رغم بعض الصعوبات الداخلية والخارجية التي قد تواجهنا، لكنه (إنهاء وجود القوات) يبقى الأفضل للعراق مبدئيا وعمليا“.

وجرت الدعوة لعقد الجلسة بعد هجوم بطائرة أمريكية مسيرة على موكب قرب مطار بغداد يوم الجمعة مما أسفر عن مقتل القائد‭‭‭‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬العسكري الإيراني قاسم سليماني والقيادي في الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس.

ومنذ الهجوم، يدعو الزعماء السياسيون الشيعة المتناحرون إلى طرد القوات الأمريكية من العراق في بادرة غير معتادة من الوحدة بين الفصائل التي تتناحر منذ شهور ومن المؤكد تقريبا أن من سيخلف عبد المهدي في المنصب في نهاية المطاف سيحمل نفس وجهة النظر.

ومع ذلك قال نائب سني إن الأقلية السنية والأقلية الكردية تخشيان من أن يؤدي طرد القوات التي تقودها الولايات المتحدة إلى حدوث تمرد وتقويض الأمن وزيادة تمكين الجماعات العراقية المسلحة المدعومة من إيران.

وقاطع معظم النواب السنة والأكراد الجلسة التي حضرها 168 نائبا أي أكثر من النصاب القانوني اللازم لصدور القرار بثلاثة نواب فقط.

وكان النواب الذين ينتمون لجماعة عصائب أهل الحق والتي قالت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الجمعة إنها ستصنفها منظمة أجنبية إرهابية يحملون صورا لسليماني والمهندس.

* ”لدينا قواتنا المسلحة“

في عدة مرات خلال الجلسة الاستثنائية ردد النواب هتافات ضد الولايات المتحدة.

وقال عمار الشبلي وهو نائب شيعي وعضو باللجنة القانونية بالبرلمان ”ليس هناك حاجة لوجود القوات الأمريكية بعد هزيمة داعش (تنظيم الدولة الإسلامية)“.

وأضاف ”لدينا قواتنا المسلحة وهي قادرة على حماية البلد“.

ورغم العداء المستمر منذ عقود بين إيران والولايات المتحدة، حارب مقاتلون مدعومون من إيران إلى جانب القوات الأمريكية أثناء حرب العراق على تنظيم الدولة الإسلامية بين عامي 2014 و2017.

وبقيت قوات أمريكية قوامها نحو خمسة آلاف جندي في العراق وأغلبها تقوم بمهام استشارية.

وإذا أراد العراق طردها فيتعين على البرلمان الموافقة على قرار يلزم الحكومة بمطالبة الولايات المتحدة بسحب قواتها.

ودعا عبد المهدي البرلمان يوم الجمعة إلى عقد جلسة استثنائية لاتخاذ خطوات تشريعية لحماية سيادة العراق.

ويتولى عبد المهدي حاليا حكومة تصريف أعمال بعد استقالته في نوفمبر تشرين الثاني تحت ضغط احتجاجات شوارع.

وكرر هادي العامري، أبرز مرشح لخلافة المهندس، دعوته لرحيل القوات الأمريكية عن العراق يوم السبت أثناء تشييع قتلى الهجوم.

وأبدى العديد من العراقيين، حتى من يعارضون سليماني، غضبهم إزاء واشنطن لقتلها الرجلين على الأراضي العراقية وجر بلادهم المحتمل إلى صراع جديد.

شاركت في التغطية مها الدهان - إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below