January 8, 2020 / 2:35 PM / 3 months ago

غصن يتلقى استدعاء من النائب العام ويقول إن بمقدوره مساعدة لبنان

بيروت (رويترز) - استدعى النائب العام اللبناني الرئيس السابق لشركة نيسان موتور كارلوس غصن إلى جلسة تحقيق بشأن مذكرة اعتقال دولية أصدرتها اليابان تتهمه بارتكاب جرائم مالية وتطالب بتوقيفه، وذلك بعد فراره الشهر الماضي قبيل محاكمته.

غصن يتحدث خلال مؤتمر صحفي في بيروت يوم الاربعاء. تصوير: محمد عزاقير - رويترز.

وقال غصن (65 عاما) يوم الأربعاء إنه مستعد للبقاء لمدة طويلة في لبنان، الذي لا يسمح بتسليم مواطنيه، وذكر مصدر مقرب منه إن فريقه القانوني يسعى لأن يحاكم في بلده.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية إن النائب العام سيستمع كذلك يوم الخميس لإفادة غصن بشأن البلاغ المقدم بحقه عن زيارته لإسرائيل أثناء توليه منصب الرئيس التنفيذي لتحالف رينو نيسان في عام 2008.

وقال غصن، الذي تشمل أصوله في لبنان حصصا في أحد البنوك، في مؤتمر صحفي في بيروت إنه فر إلى لبنان، حيث قضى طفولته، لتبرئة ساحته وإنه مستعد للمثول أمام القضاء في أي مكان يمكنه فيه الحصول على محاكمة عادلة.

وقال مسؤولون لبنانيون إنه لا حاجة لاتخاذ إجراءات قانونية ضد غصن لأنه دخل البلاد بصورة قانونية بجواز سفر فرنسي، رغم أن جوازات سفره الفرنسية واللبنانية والبرازيلية بحوزة محامين في اليابان.

وطلب السفير الياباني لدى لبنان يوم الثلاثاء من الرئيس ميشال عون المزيد من التعاون في التعامل مع القضية.

وقالت ثلاثة مصادر مقربة من غصن إنه التقى بعون بعد فراره من اليابان. وأحجم غصن خلال المؤتمر الصحفي يوم الأربعاء عن تحديد من قابل في لبنان.

ولم يتم الإعلان عن اجتماع بين عون وغصن ونفى مستشار إعلامي في مكتب الرئيس لقاءهما. وذكرت المصادر أن غصن وصف لهم ما حدث تحديدا في الاجتماع.

وقال غصن عن بلاغ قدمته مجموعة من المحامين اللبنانيين بحقه بشأن زيارة قام بها لإسرائيل إنه زارها كمواطن فرنسي ورئيس تنفيذي لرينو لتوقيع عقد مع شركة إسرائيلية مدعومة من الحكومة لبيع سيارات كهربائية.

وأضاف ”انجبرت أروح لأن مجلس الإدارة طلب مني أن أذهب لأنه يعتبرني إني فرنساوي ومدير شركة فرنسية“.

والتقى غصن خلال الزيارة برئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت، الذي كان في المنصب إبان حرب عام 2006 بين إسرائيل وجماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران.

وقتل قرابة 1200 لبناني، معظمهم مدنيون، خلال الحرب بينما قتل 158 شخصا في إسرائيل، معظمهم جنود.

وقال غصن ”أنا معلوم اعتذر عن الزيارة وأنا كثير مأثر (تأثرت) إن الشعب اللبناني مأثر فيها. آخر شغلة كان بدي أعملها هو المس بالشعب اللبناني“.

وعرض غصن أيضا استغلال خبرته لمساعدة لبنان، الذي يمر بأزمة مالية، إذا طُلب منه ذلك ولكن ”ليس كسياسي“.

وأضاف ”أنا فخور بكوني لبنانيا وإذا في بلد وقف معي فهو لبنان“.

تغطية صحفية سامية نخول ونادين عوض الله وليلى بسام وإريك كنيكت - إعداد دعاء محمد للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below