January 25, 2020 / 5:42 PM / 6 months ago

الأمن اللبناني يستخدم مدافع المياه لتفريق محتجين حاولوا اختراق حاجز

بيروت (رويترز) - أطلقت قوات الأمن اللبنانية يوم السبت مدافع المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين مناوئين للحكومة حاولوا اختراق حاجز أمني أمام مقرها في وسط العاصمة بيروت.

ونجح بعض المحتجين، الذين كانوا ضمن مئات المشاركين في مسيرة مقررة يوم‭ ‬السبت في فتح بوابة معدنية كانت تعترض سبيلهم لكن قوات الأمن تصدت لهم وأرغمتهم على التراجع.

وبعد أن حذرت قوى الأمن الداخلي المتظاهرين السلميين عبر تويتر وطالبتهم بالمغادرة حفاظا على سلامتهم، انتشرت قوات مكافحة الشغب لتفريق العشرات ممن تبقوا منهم.

وقال متظاهر يدعى عبدو سعادة ”بدنا اياها سلمية لتدوم“. وانتقد الحكومة التي جرى تشكلت قبل أيام ووصفها بأنها ”واجهة“ للنخبة السياسية التي يتهمها المتظاهرون بدفع لبنان نحو الانهيار.

وشكلت جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران وحلفاؤها حكومة تكنوقراط برئاسة حسان دياب رشحتها أحزاب موالية للجماعة بعد احتجاجات أرغمت سعد الحريري على الاستقالة من منصب رئيس الوزراء في 29 أكتوبر تشرين الأول.

وقال سعادة ”جينا لهون لأن هيدي حكومة اللاثقة جابوا زلمتهم.. جابوا مستشاريهم“.

ويتعين على الحكومة الجديدة علاج أزمة مالية أدت لهبوط قيمة العملة المحلية وارتفاع الأسعار ودفعت البنوك لفرض قيود غير رسمية على سحب الأموال وتحويلها للخارج. كما تدهور الوضع الأمني مع إصابة المئات في اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن مطلع الأسبوع الماضي.

وقالت متظاهرة تدعى ريما عجوز ”نحنا رافضين ها الحكومة. نحنا طالبين حكومة مستقلين مش حكومة تابعة للأحزاب ... المستقلون بيقدروا ينقذوا البلد. مع السياسيين اللي عندنا رايحين على المهوار (الانهيار)“.

تغطية صحفية فريق تلفزيون رويترز - إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below