January 25, 2020 / 6:17 PM / 2 months ago

جانتس منافس نتنياهو يقول إنه سيلتقي بترامب لبحث خطة السلام

القدس (رويترز) - قال بيني جانتس زعيم حزب أزرق أبيض يوم السبت إنه قبل دعوة للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في واشنطن يوم الاثنين لبحث خطة للسلام في الشرق الأوسط.

بيني جانتس زعيم حزب أزرق أبيض الاسرائيلي يتحدث بالقرب من تل أبيب يوم السبت. تصوير: كورينا كيرن - رويترز.

وجانتس هو المنافس الرئيسي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الانتخابات المقرر إجراؤها في مارس آذار. ويسافر نتنياهو إلى واشنطن أيضا لمقابلة ترامب.

لكن القادة الفلسطينيين حذروا من عدم جدوى أي اتفاق يتم بمنأى عنهم.

ووجه ترامب الدعوة إلى نتنياهو وجانتس ليطلعهما على تفاصيل خطة السلام التي اقترحها البيت الأبيض منذ فترة طويلة قبل الانتخابات الإسرائيلية وهي الثالثة في غضون أقل من عام واحد.

وكان محللون سياسيون إسرائيليون يرون أن الدعوة الأمريكية تمثل دعما لنتنياهو حليف ترامب قبل الانتخابات. ويتزعم نتنياهو حزب ليكود اليميني وهو أطول رؤساء وزراء إسرائيل بقاء في الحكم.

وجانتس رئيس سابق لأركان الجيش الإسرائيلي. وأثيرت شكوك حول إمكانية سفر جانتس إلى واشنطن لكنه قال مساء السبت إنه كان على اتصال بمسؤولين كبار في البيت الأبيض على مدى شهور وإنه قبل الدعوة.

وقال جانتس في تصريحات مسجلة ”هذه أوقات مصيرية بالنسبة لحدود إسرائيل وكيانها، وكذلك لنسيجها الديمقراطي“.

وأضاف ”خطة السلام التي وضعها الرئيس ترامب سيذكرها التاريخ باعتبارها علامة فارقة ترسم الطريق للاعبين المختلفين في الشرق الأوسط للتقدم أخيرا نحو اتفاق تاريخي وإقليمي“.

كما أصدر نتنياهو بيانا يوم السبت وصف فيه مبادرة ترامب بأنها فرصة ”لا تتكرر في التاريخ“.

* آفاق سياسية

تأجل إعلان خطة ترامب لإنهاء الصراع الممتد منذ عقود بين إسرائيل والفلسطينيين عدة مرات على مدى العامين الماضيين.

ولم يكشف عن الجانب السياسي لمبادرة السلام غير أن الجانب الاقتصادي لها أعلنه جاريد كوشنر مستشار ترامب وتضمن خطة استثمار بقيمة 50 مليار دولار.

وقال مصدر مطلع على أفكار فريق خطة السلام إن إطلاع نتنياهو وجانتس على التفاصيل يهدف إلى دحض فكرة أن ترامب يفضل أحد المرشحين على الآخر.

وانهارت محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين عام 2014 ووصف الفلسطينيون خطة ترامب بأنها ولدت ميتة حتى قبل الكشف عنها.

وقالت القيادة الفلسطينية إنه لم يكن هناك أي اتصال مع إدارة ترامب.

وبعد إعلان جانتس قبوله للدعوة، قال واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لرويترز ”حزب أزرق أبيض وحزب ليكود هما وجهان لعملة واحدة. هناك تحالف بين الإدارة الأمريكية والأحزاب الاسرائيلية المشاركة في الانتخابات“.

وأضاف، متحدثا من رام الله، ”لن نقبل صفقة القرن ولا يوجد على الأرض قوة تستطيع إجبار الشعب الفلسطيني على التنازل عن حقوقه الثابتة المتمثلة في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس“.

كان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد أعلن أنه لم يعد ممكنا اعتبار واشنطن وسيطا أمينا متهما إياها بالانحياز لإسرائيل، وذلك عقب سلسلة من القرارات التي اتخذها ترامب وأسعدت الإسرائيليين لكنها أثارت استياء وحنق الفلسطينيين.

ومن بين هذه القرارات الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس ووقف مساعدات إنسانية للفلسطينيين تقدر قيمتها بمئات الملايين من الدولارات.

شارك في التغطية علي صوافطة - إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below