February 6, 2020 / 12:15 PM / 2 months ago

الإمارات: طاقم رحلة طيران الإمارات لم يراقب إعدادات المحرك في حادث 2016

(رويترز) - قال محققون يوم الخميس إن قائدي طائرة الركاب التابعة لشركة طيران الإمارات، والتي تحطمت في 2016 لدى محاولتها العدول عن الهبوط في دبي، لم يلاحظا أن إعدادات محركات الطائرة بوينج 777 كانت منخفضة للغاية.

شعار طيران الإمارات على طائرة ركاب بمطار دبي الدولي بصورة من أرشيف رويترز.

وتم إجلاء كل من كانوا على متن الطائرة وعددهم 300 شخص دون أن يصابوا بأذى لكن رجل إطفاء لقى مصرعه وهو يكافح ألسنة اللهب التي شبت في الطائرة من طراز بوينج 777-300 في رحلة قادمة من الهند بعد أن انزلقت على مدرج مطار دبى على بطنها في أغسطس آب 2016.

وقالت الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات إن الطيارين حاولا التخلي عن عملية الهبوط بعدما كانت الإطارات الرئيسية قد لامست الأرض بالفعل وهو ما منع الاستفادة من قوة المحرك الكاملة.

وقالت الهيئة في التقرير النهائي إن طاقم الرحلة لم يقم بفحص ومراقبة مؤشرات أجهزة الرحلة الأساسية بشكل فعال أثناء الهبوط أو أثناء محاولة العودة للارتفاع مجددا.

وأوصت الهيئة طيران الإمارات بتعزيز تدريب طياريها على مثل تلك المواقف كما أوصت بوينج بتعزيز نظام تنبيه الطاقم وكتيب الإرشادات للتعامل معها.

وقالت طيران الإمارات إنها اتخذت بالفعل إجراءات عديدة استجابة للنتائج الأولية ولتحقيق داخلي.

وذكرت في بيان أن الحفاظ على سلامة العمليات أولوية قصوى للشركة وأنها ملتزمة بمراجعة وتحسين عملياتها بشكل متواصل.

وأدى الحادث إلى إغلاق مطار دبي الدولي، أكثر المطارات الدولية ازدحاما في العالم، بشكل مؤقت ويظل أسوأ حادث في تاريخ طيران الإمارات الذي يمتد 35 عاما.

ويتمتع قائدا الطائرة بخبرة نسبية ولم يكن الإرهاق عاملا مؤثرا.

وجرى تحذير الطيارين من تغير في اتجاه الريح أثناء الهبوط لكن لم يبلغا بأن طائرتين أخريين قامتا بالدوران لإحباط محاولة الهبوط.

ولامست الطائرة المدرج بعد 18 ثانية من محاولة الطيار العدول عن الهبوط وزحفت لمدة 32 ثانية قطعت فيها مسافة 800 متر.

وظلت الطائرة سليمة رغم انفصال بعض مكوناتها.

وبعد عشر دقائق من توقفها اشتعلت فيها النيران ودمرتها إثر انفجار خزان وقود.

وتسبب الانفجار في سقوط لوح من الطائرة أصاب عامل الإطفاء وقتله.

وجرى إجلاء جميع الركاب وأفراد الطاقم، باستثناء قائد الطائرة وأحد المضيفين الكبار، قبل الانفجار. وأشاد التقرير بجهود الطاقم في الإجلاء.

وزاد التقرير النهائي عدد المصابين إلى 32 بدلا من 30 منهم أربعة من أفراد الطاقم أصيبوا بجروح خطيرة.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below