February 7, 2020 / 2:30 PM / 5 months ago

بعد أن هاجمهم أنصار الصدر.. محتجو العراق يتطلعون إلى دعم السيستاني

(رويترز) - بعد أن هاجم أنصار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الاعتصامات في العراق هذا الأسبوع، تحولت أنظار بعض النشطاء إلى آخر أمل باق لهم طمعا في الدعم والمساندة وهو آية الله العظمى علي السيستاني المرجعية الدينية العليا لشيعة العراق.

محتجون عراقيون في بغداد يوم الخميس. تصوير: ثائر السوداني - رويترز.

وقال أحد المحتجين ويدعى مهدي عبد الزهرة (30 عاما) وهو يرقب قوات الأمن وراء الحواجز الخرسانية في بغداد تطلق الرصاص من بنادق هواء باتجاه المتظاهرين ”آية الله العظمى علي السيستاني هو الشخص القوي الوحيد الذي يمكنه مساعدتنا“.

وأضاف ”يجب عليه الدعوة... إلى مسيرة مليونية ضد الحكومة. هذه فرصة أخيرة“.

وهناك كثيرون مثل عبد الزهرة تحدوهم آمال كبيرة في السيستاني، فقد كان له القول الفصل والكلمة الحاسمة التي أجبرت رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي على التنحي وسط اضطرابات شعبية في نوفمبر تشرين الثاني. وبفتوى واحدة منه في عام 2014، حشد أكبر رجل دين شيعي في البلاد عشرات الآلاف من المحاربين لقتال تنظيم الدولة الإسلامية في شكل جماعات مسلحة شيعية.

لكن في الوقت الذي تتضاءل فيه المظاهرات بعد أن انقلب عليها أتباع رجل الدين مقتدى الصدر، شرع قطاع من الشباب العراقي في نقاش حول أهمية ما يقوله السيستاني وما إذا كانوا سيستفيدون منه إذا تدخل بثقله في الأمر.

وقال علي عبود، وهو ناشط في مدينة النجف مقر السيستاني ”أدلي بخطب لا حصر لها في أيام الجمعة حول هذه القضية، لكن لم يحدث أي شيء للأسف، وكأنه لا أحد يسمع“.

وتابع ”عندما صدرت فتوى لمحاربة المتطرفين، قوبلت (بالسمع) والطاعة. لكن ليست هناك فتوى واضحة هنا، لا يوجد في الواقع ما يرغم أولئك القابضين على السلطة على التحرك“.

ونادرا ما يعلق السيستاني على شؤون السياسة. لكنه تحدث في كل خطبة جمعة تقريبا عن الانتفاضة الشعبية في العراق، التي انطلقت شرارتها بين جماهير من الغالبية الشيعية في البلاد في بغداد والجنوب في أكتوبر تشرين الأول.

وكان رجل الدين البالغ من العمر 89 عاما ينأى بنفسه عن السياسة في ظل حكم صدام حسين الذي كان يقمع الأغلبية الشيعية. ولكن بعد الإطاحة بصدام حسين في الغزو الأمريكي عام 2003، ظهر السيستاني كواحد من أقوى الشخصيات في العراق.

* كلمات ذات ثقل

ولكلمات السيستاني ثقل كبير بين ملايين الشيعة، سواء بين المحتجين أو المؤسسة السياسية المتحالفة مع إيران ويهيمن عليها الشيعة ويحتج ضدها المتظاهرون.

وينأى السيستاني المولود في إيران بنفسه عن طهران ولا يتفق مع نموذج الجمهورية الإسلامية في الحكم.

وحث على إجراء انتخابات مبكرة وإصلاح سياسي وأدان مقتل نحو 500 محتج سلمي على أيدي قوات الأمن وفصائل مسلحة تدعمها إيران.

ويريد المحتجون المناهضون للحكومة منه الآن أن يجعل الصدر، الذي ينتمي إلى عائلة دينية من النجف، يلزم حدوده.

وطلب الصدر، وهو معارض للنفوذ الأجنبي ومناهض للفساد لكنه يتسم بالانتهازية السياسية، من أتباعه التخلي عن الاحتجاجات المناهضة للحكومة وإزالة الاعتصامات الأسبوع الماضي بعد التوصل إلى اتفاق مع الأطراف المتحالفة مع إيران على تعيين محمد توفيق علاوي رئيس وزراء جديدا.

ويوم الأربعاء، أحرق أتباعه الخيام في النجف واقتحموا مخيما فقتلوا ثمانية أشخاص على الأقل. واقتحموا مخيما في كربلاء يوم الخميس وأصابوا ما لا يقل عن 10 أشخاص.

وقال عبد الزهرة ”كان أتباع مقتدى يحموننا من الفصائل المسلحة. وصاروا الآن يسرقون ثورتنا“.

وقال ضياء الأسدي، أحد كبار مساعدي الصدر، إن رجل الدين لم يكن يقصد توجيه أتباعه لمهاجمة المحتجين. وحث الصدر أتباعه على تويتر على إزالة الاعتصامات المخلة بالنظام لكنه طالبهم باستمرار دعم الاحتجاجات السلمية.

* ”لن ننتظر“

ويشعر النشطاء بالأسف عندما يرون كيف أدت تحركات الصدر، وهو أحد آخر الشخصيات التي كان مؤيدوها يقدمون لهم الدعم والمساندة في المؤسسة السياسية، إلى تقليص أعدادهم.

وفي بعض الشوارع والميادين في بغداد، التي احتدمت فيها المصادمات في الأشهر الأخيرة بين قوات الأمن والمتظاهرين، عادت الأكشاك في السوق إلى ممارسة أعمالها ببيع السلع المنزلية واللعب والأحذية الرياضية.

وفي جنوب النجف، تجثم الخيام محترقة في موقع الاعتصام الرئيسي. وهتف الطلاب مرددين الشعارات المناهضة لعلاوي في ميدان بمدينة كربلاء القريبة، التي يلقي فيها السيستاني خطب الجمعة، ولكن بأعداد صغيرة.

ويقول المحتجون إن على السيستاني أن يصدر بيانا شديدا، يندد بعلاوي الذي يرفضونه، وبالصدر بسبب عقده اتفاقا مع الأطراف المتحالفة مع إيران.

لكنهم يعرفون أن رجل الدين غالبا ما يكون حذرا ويستعدون للمضي قدما دون مباركته.

وقال حسين صدري وهو ناشط في كربلاء إن ”السيستاني هو القائد الوحيد الذي هو جزء من النظام ويدعم قضيتنا- نحن نرحب بذلك“.

وأضاف ”لكننا لن نقف فحسب ننتظر ما يقوله لنهتدي به ونتحرك بناء عليه. سوف نتحرك. تفجرت الانتفاضة وسط شباب يتعرفون على العالم من خلال الإنترنت وليس من رجال دين“.

ويختلف غالبية الجيل الأكبر سنا في العراق مع هذا التوجه، ويقولون إن الشيعة سيتبعون إرشادات السيستاني حرفيا.

وقال محمد الكعبي، وهو ناشط يبلغ من العمر 54 عاما وكان يجلس مع صدري في مقهى بكربلاء، إنه سينتظر ليرى ما يقوله السيستاني.

وأضاف ”إذا قال السيستاني... إنه على الجميع أن يعودوا إلى ديارهم، فسوف يفعلون ذلك“.

إعداد أيمن سعد مسلم للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below