February 19, 2020 / 9:55 AM / 2 months ago

بومبيو يبحث في السعودية قضايا إيران والاقتصاد وحقوق الإنسان

(رويترز) - وصل وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى السعودية يوم الأربعاء لإجراء محادثات بخصوص قضايا الأمن الإقليمي، لا سيما ما يتعلق بإيران، وذلك بعدما اقتربت المنطقة المنتجة للنفط من حافة الحرب بعدما قتلت الولايات المتحدة القائد العسكري الإيراني البارز قاسم سليماني الشهر الماضي.

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو خلال مؤتمر صحفي في أديس أبابا يوم الثلاثاء. صورة حصلت عليها رويترز من ممثل عن وكالات أنباء.

وقال الوزير للصحفيين المرافقين له في الرحلة إنه سيبحث في اجتماعات مع العاهل السعودي الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان خلال اليومين القادمين قضايا تتعلق بالاقتصاد وبحقوق الإنسان مثل قضية طبيب سعودي أمريكي لا يزال قيد المحاكمة بعد احتجازه قرابة عامين.

وساندت السعودية جهود إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمواجهة إيران، لكنها حذرت من العمل العسكري بعد سلسلة من الضربات التي ألحقت أضرارا في العام الماضي بمنشآت نفطية. وألقت الرياض بالمسؤولية على إيران في الهجمات. ونفت طهران ذلك.

وتراجعت الولايات المتحدة وإيران عن الدخول في صراع واسع الشهر الماضي بعد ضربة جوية أمريكية في العراق قتلت سليماني وهي الضربة التي ردت عليها طهران بضربات صاروخية على قاعدتين تستضيفان قوات أمريكية في العراق أسفرت عن إصابة أكثر من 100 جندي.

وقال بومبيو قبل رحلته إلى الرياض ”لسنا في عجلة من أمرنا، حملة الضغوط مستمرة. إنها ليست حملة ضغوط اقتصادية فحسب.. إنها عزلة من خلال الدبلوماسية أيضا“.

وأضاف ”سنمضي الكثير من الوقت (في الرياض) في الحديث عن القضايا الأمنية— وبشكل خاص، تهديدات جمهورية إيران الإسلامية، لكننا سنتحدث أيضا عن أمور كثيرة“.

وتعرضت السعودية لانتقادات شديدة من حكومات غربية والكونجرس الأمريكي بسبب الحرب المستمرة منذ خمس سنوات في اليمن فضلا عن احتجاز نشطاء بارزين مدافعين عن حقوق المرأة وقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية المملكة في إسطنبول في عام 2018.

وحث خمسة أعضاء ديمقراطيين بمجلس الشيوخ ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب وأكبر عضو جمهوري في اللجنة بومبيو على الضغط من أجل حل قضية وليد فتيحي السعودي الأمريكي الذي اعتقل في عام 2017 في إطار حملة لمكافحة الفساد ورفع حظر السفر عن أسرته.

وتأتي زيارة بومبيو بعد ثلاثة أسابيع من إعلان ترامب عن خطته التي طال انتظارها بشأن السلام في الشرق الأوسط والتي رفضها الفلسطينيون بشكل قاطع.

وعبرت السعودية عن تأييدها لمفاوضات سلام مباشرة برعاية أمريكية في الوقت الذي أكدت فيه على التزامها التام بدعم القضية الفلسطينية.

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below