April 5, 2020 / 3:14 PM / 3 months ago

رهبان يقدمون أغصان الزيتون للمسيحيين في القدس الخالية من المارة في أحد السعف

رهبان فرنسيسكان يقدمون غصن زيتون لامرأة مسيحية بالقدس يوم الاحد. تصوير: عمار عوض - رويترز.

القدس (رويترز) - قام رهبان فرنسيسكان يضعون كمامات طبية على وجوههم وقفازات في أيديهم بزيارات لبيوت مسيحيين في القدس في أحد السعف وقدموا لهم أغصان الزيتون وسط عزلة يفرضها المسيحيون على أنفسهم كإجراء وقائي من فيروس كورونا.

واستخدم أحد الرهبان مكبر صوت في شوارع البلدة القديمة بالقدس للنداء على السكان ليخرجوا إلى أبواب ونوافذ بيوتهم حيث تسلموا أغصان الزيتون وتلقوا البركات.

وفي احتفال مهيب جرت العادة على أن يحضره آلاف المصلين، أدى قادة كنيسة الروم الكاثوليك صلاة على جبل الزيتون الذي يطل على البلدة القديمة وقبة الصخرة.

وقال رئيس الأساقفة بيرباتيستا بيتسابالا وهو القائم بأعمال بطريركية القدس للاتين والذي قاد المراسم ”اليوم كل شيء خاو وصامت وغريب للغاية وحزين للغاية“.

وأحد السعف، وهو بداية الأسبوع المقدس المفضي إلى عيد القيامة، إحياء لذكرى وصول السيد المسيح إلى القدس.

ويتحدث الكتاب المقدس عن قيام أتباع المسيح بإلقاء سعف النخيل في طريقه وهو ما تم التعويض عنه يوم الاحد بأغصان أشجار الزيتون.

وكنائس القدس مغلقة أمام الجمهور كما هو الحال في المساجد والأماكن التي يتعبد فيها اليهود.

ودفع ذلك المؤمنين إلى إيجاد بدائل للصلاة الجماعية خلال شهر يشهد مناسبات دينية تشمل عيد الفصح وعيد القيامة وبداية شهر رمضان.

وفي الفاتيكان، احتفل البابا فرنسيس بأحد السعف في كنيسة القديس بطرس التي خلت من المصلين وحث الناس على ألا يهتموا كثيرا بما ينقصهم في ظل تفشي وباء فيروس كورونا بل بكيفية تخفيف معاناة الآخرين.

إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below