May 5, 2020 / 8:16 PM / 2 months ago

مسؤولة: وكالة أونروا تعمل على أساس "شهري" بسبب وقف التمويل الأمريكي

القدس (رويترز) - قالت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) يوم الثلاثاء إن الأموال التي لديها لا تكفي إلا للعمل حتى نهاية مايو أيار وذلك بسبب قرار الولايات المتحدة وقف تمويلها للوكالة.

أفراد من الأمن خارج مدرسة تابعة لوكالة أونروا في مخيم للاجئين في بعلبك بوادي البقاع في لبنان يوم 29 أبريل نيسان 2020. تصوير: عزيز طاهر-رويترز.

وحجبت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 2018 مساهماتها السنوية التي تبلغ 360 مليون دولار عن أونروا التي تقدم مساعدات لنحو 5.5 مليون من اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لديها في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية والأردن ولبنان وسوريا.

وقالت إليزابيث كامبل مديرة مكتب أونروا في واشنطن للصحفيين إن قطع المساعدات الأمريكية كان له ”تأثير كبير“ على قدرة الوكالة على مساعدة الأشخاص الذين يحتاجون المساعدة.

وأضافت في مؤتمر من واشنطن عبر تطبيق زووم ”نعمل أساسا على نحو شهري. الأموال التي بحوزتنا الآن تكفي لدفع رواتب العاملين في مجال الصحة لدينا وعددهم 30 ألفا حتى نهاية هذا الشهر“.

وقالت إن أونروا لم تحصل إلا على ثلث ميزانيتها السنوية التي تبلغ 1.2 مليار دولار وإنها تواجه ”أسوأ أزمة مالية“ منذ بدء عملياتها قبل 70 عاما تقريبا.

وأضافت كامبل أن الوكالة تسعى‭‭‭ ‬‬‬إلى حد ما لسد العجز البالغ 800 مليون دولار من خلال توجيه مناشدات لدول أوروبية وخليجية لتقديم تبرعات طارئة.

وقالت إن التبرعات التي قدمها الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وألمانيا والسويد وكندا واليابان ساهمت في سد الفجوة في ميزانية أونروا لعام 2020 في حين قدمت السعودية أيضا تمويلا لمشروعات بعينها.

وكانت الولايات المتحدة أكبر مانح على الإطلاق للوكالة قبل أن توقف تمويلها وتطالب بإجراء إصلاحات وتقترح نقل خدماتها إلى الدول التي تستضيف اللاجئين.

واللاجئون الفلسطينيون هم في الأساس أحفاد نحو 700 ألف فلسطيني هُجًروا من ديارهم أو فروا منها في خضم حرب 1948 التي قادت إلى قيام إسرائيل. ويعيش قرابة الثلث في 58 مخيما ويحظون بالخدمات التي تقدمها أونروا.

ويخشى الكثير من اللاجئين من تراجع المساعدات الضئيلة التي يحصلون عليها خاصة في ظل استمرار أزمة فيروس كورونا وظهور أولويات أخرى لدى الجهات المانحة.

وتسعى أونروا جاهدة لوقف انتشار مرض كوفيد-19 الذي يتسبب فيه فيروس كورونا داخل وحول المخيمات فقامت بإغلاق جميع مدارسها هناك وعددها 276 وتضم نحو 300 ألف تلميذ.

وأطلقت أونروا مناشدة طارئة للحصول على 14 مليون دولار من أجل التصدي لجائحة كورونا وتقول إنها ستوجه مناشدة أخرى في الأيام المقبلة للحصول على مساعدات أكبر.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below