June 9, 2020 / 1:10 PM / 24 days ago

رئيس الوزراء الفلسطيني ليس على علم بشحنة مساعدات عبر إسرائيل من الإمارات

رام الله (الضفة الغربية)/دبي (رويترز) - قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد إشتية يوم الثلاثاء إنه ليس على علم بأن طائرة ستقلع من الإمارات لإسرائيل لنقل مساعدات طبية للفلسطينيين.

طائرة شحن تابعة لشركة الاتحاد للطيران الاماراتية في مطار بن جوريون يوم 10 مايو أيار 2020. صورة لرويترز من سلطة الطيران الإسرائيلية

ويثير تصريحه، الذي جاء بعد أن أعلنت شركة اتحاد للطيران من أبوظبي عن الرحلة، الشكوك حول ما إذا كان الفلسطينيون، المختلفون مع إسرائيل بشأن الأراضي المحتلة التي يريدون إقامة دولتهم عليها، سيقبلون الإمدادات بعد أن رفضوا شحنة مماثلة الشهر الماضي قائلين إنه لم يتم التنسيق معهم.

وتتعامل السلطة الفلسطينية بحساسية بشأن محاولة تقديم مساعدات مباشرة للمناطق الخاضعة تحت حكمها الذاتي المحدود في الضفة الغربية المحتلة من دون علمها أو التنسيق معها.

وسبق أن رفض الفلسطينيون، الذين ليست لديهم مطارات وعادة ما يحصلون على المساعدات عن طريق الأردن أو مصر أو إسرائيل، شحنة مماثلة من الإمدادات الطبية لمحاربة فيروس كورونا يوم 19 مايو أيار، قائلين إنه لم يتم التنسيق معهم فيها.

وقال إشتية للصحفيين في رام الله ”إذا أرادت أي دولة عربية أو أوروبية أو دولية مساعدتنا فإننا نرحب بذلك، لا نقول لا طالما أن المساعدات ليست مشروطة ومنسقة بالكامل معنا“.

وذكرت وزارة الخارجية الإماراتية أن المساعدات تمت بالتنسيق عبر الأمم المتحدة التي تتعامل مع الأمور اللوجيستية.

وقالت الوزارة إن هدف الإمارات الوحيد هو دعم الشعب الفلسطيني خلال هذه الفترة الصعبة بما يتماشى مع الدعم التاريخي.

وكانت اتحاد قد سيرت رحلة 19 مايو أيار وهي أول رحلة معروفة لشركة طيران إماراتية إلى إسرائيل.

وقالت شركة الاتحاد للطيران في أبوظبي في وقت سابق يوم الثلاثاء إنها سترسل رحلة شحن بدون ركاب ثانية نادرة من نوعها لإسرائيل يوم الثلاثاء لنقل مساعدات طبية لتسليمها للفلسطينيين. وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن رحلة اتحاد هبطت في تل أبيب مساء الثلاثاء .

وأضافت الشركة أن الأمم المتحدة ووحدة تابعة لوزارة الدفاع الإسرائيلية ستنقل المساعدات لغزة والضفة الغربية.

ولا ترتبط إسرائيل بعلاقات دبلوماسية مع الإمارات أو أي من دول الخليج العربية الأخرى، وليست هناك رحلات طيران تجارية بينها.

لكن المخاوف المشتركة من النفوذ الإيراني في المنطقة أدت إلى تحسن في العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج العربية كل على حدة في السنوات القليلة الماضية.

وحذر الفلسطينيون من التطبيع العربي مع إسرائيل التي تعهدت بضم المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية وغور الأردن.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below