March 13, 2018 / 10:16 AM / 9 months ago

العبادي يرفع حظر الرحلات الجوية الدولية إلى إقليم كردستان

بغداد (رويترز) - قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في مرسوم يوم الثلاثاء إنه سيرفع حظر الرحلات الجوية الدولية المتجهة إلى مطارات إقليم كردستان وأضاف أن الرحلات قد تستأنف خلال أسبوع.

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في النجف يوم السابع من يناير كانون الثاني 2018. تصوير: علاء المارجاني - رويترز.

كانت بغداد قد فرضت حظر الرحلات الدولية من وإلى المطارين الرئيسيين في الإقليم منذ التاسع والعشرين من سبتمبر أيلول الماضي في إطار عقوبات على الإقليم بعد أن أجرى استفتاء على الاستقلال. وأيد أكراد العراق بأغلبية ساحقة وقتئذ الاستقلال في الاستفتاء الذي أجري يوم 25 سبتمبر أيلول.

وقال المرسوم إن السلطات الكردية وافقت على وضع مطاري أربيل والسليمانية تحت السيطرة الاتحادية على أن تكون القيادة والسيطرة لوزارة الداخلية الاتحادية.

ونقل تلفزيون رووداو الكردي عن رئيس وزراء إقليم كردستان نيجيرفان برزاني قوله في مؤتمر صحفي إن فتح المطارات الكردية أمام الرحلات الدولية ”خطوة مهمة في المسار الصحيح. هذه بادرة مبشرة وندعو إلى حل بقية الخلافات على أساس الدستور“.

وكان مسموحا بالرحلات المحلية فقط عبر مطاري الإقليم بينما علقت شركات الطيران الأجنبية رحلاتها إلى الإقليم بموجب أمر الحكومة المركزية.

وأضر ذلك باقتصاد كردستان حيث أثر انخفاض معدل السياحة والسفر على الشركات المحلية.

وجاء في المرسوم أنه تقرر ”استحداث مديرية للحماية الخاصة على مطارات إقليم كردستان تكون القيادة والسيطرة فيها لوزارة الداخلية الاتحادية“.

وقال المرسوم أيضا إن سلطات الجمارك الاتحادية ستشرف على دخول وإعداد والتعامل مع المواد والمعدات عبر المطارين.

كما نص أيضا على أنه سيتم ربط منظومة التحقق ”الخاصة بمطارات الإقليم ومنافذه الحدودية بالمنظومة الرئيسية في بغداد“.

ولم يتضح بعد ما إذا كان الإقليم سيواصل العمل بنظامه المستقل الخاص بالتأشيرات. وقال نائب المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان إن المحادثات جارية بهذا الشأن.

* خلاف على الميزانية

جاء المرسوم وسط خلاف بشأن ميزانية 2018 التي عارضها الأكراد بشدة منذ أن أقرها البرلمان في مطلع مارس آذار.

وبعد قليل من صدور المرسوم قال مستشار قانوني للرئيس العراقي فؤاد معصوم إن الرئيس يرفض التصديق على الميزانية.

وقال أمير الكناني المستشار القانوني للرئيس العراقي في تصريح لرويترز إن الرئاسة وجدت بعد مراجعة الميزانية تجاوزات دستورية وقانونية ومالية ينبغي للبرلمان تعديلها ثم إعادة الميزانية للرئيس كي يصدق عليها.

وفي الثالث من مارس آذار، أقر البرلمان الميزانية التي طال انتظارها بقيمة 104 تريليونات دينار عراقي (88 مليار دولار) لكن‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬النواب الأكراد قاطعوا التصويت احتجاجا على تقليص حصة الإقليم.

وقلصت الميزانية حصة الأكراد لأقل من 17 في المئة وهي النسبة التقليدية التي يحصل عليها الإقليم منذ سقوط صدام حسين. ولم تخصص الميزانية نسبة محددة لحكومة كردستان لكنها نصت على حصول الإقليم على أموال وفقا لنسبته من عدد السكان.

وفي مسودة سابقة كانت حصة الإقليم 12.67 في المئة وهي، وفقا لما تقوله بغداد، توازي نسبة عدد سكان الإقليم إلى العدد الإجمالي لسكان العراق. ورفض الإقليم تلك التقديرات.

ومعصوم كردي ومنصبه شرفي إلى حد بعيد حيث يمتلك رئيس الوزراء العبادي معظم السلطات. وينتمي العبادي للشيعة الذين يشكلون الأغلبية.

لكن الدستور يمنح الرئيس سلطة التصديق على القوانين التي يقرها البرلمان وبوسعه إعادة مشروعات القوانين إلى البرلمان.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below