March 26, 2019 / 1:39 PM / 7 months ago

يمنيون يحتشدون في صنعاء دعما للحوثيين في ذكرى بدء الحرب

صنعاء (رويترز) - أسفرت ضربة جوية عن مقتل سبعة أشخاص في مستشفى تدعمه هيئة إنقاذ الطفولة يوم الثلاثاء فيما احتشد آلاف اليمنيين في العاصمة صنعاء في ذكرى مرور أربع سنوات على اندلاع الحرب التي أودت بحياة عشرات الآلاف من الأشخاص ودفعت البلاد إلى شفا مجاعة.

واستهدف الحشد إظهار التأييد لجماعة الحوثي المدعومة من إيران في الوقت الذي تمضي فيه الأمم المتحدة قدما في محادثات شاقة مع الجماعة والحكومة المدعومة من السعودية من أجل إيجاد حل سياسي للصراع. ويسيطر الحوثيون على العاصمة ومناطق كثيفة السكان باليمن منذ 2014 بعد أن أجبروا حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي على الخروج من صنعاء.

وقالت هيئة إنقاذ الطفولة في بيان إن صاروخا أصاب محطة للوقود قرب مدخل المستشفى الريفي على بعد نحو 100 كيلومتر من مدينة صعدة في شمال غرب البلاد الساعة التاسعة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي مما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص بينهم أربعة أطفال.

وأضافت الهيئة التي أكدت أنها تدعم المستشفى أن الضربة تسببت في مقتل أحد العاملين في مجال الصحة وطفليه. وكان طفلان آخران وحارسا أمنيا بين القتلى بينما أصيب ثمانية.

وفي العاصمة صنعاء، خرج رجال ونساء وأطفال في مسيرة وهم يلوحون بعلم البلاد ويرددون هتافات مناهضة للسعودية، التي تقود تحالفا عسكريا ضد الحوثيين، والولايات المتحدة التي تدعم المملكة.

وترددت الهتافات عبر مكبرات الصوت تقول ”يا أمريكا وإسرائيل الموت لك والتنكيل“ و ”خمس سنين أو خمسين عام سنواجه حلف الإجرام“.

وقال شهود من رويترز إن حشدا يضم عشرات الآلاف، بينهم مؤيدون لجماعة أنصار الله الحوثية، تجمع في ميدان السبعين في وسط صنعاء في الصباح الباكر.

وقال محمد حيدرة أحد المتظاهرين ”هذه رسالة للعالم أن اليمنيين أصبحوا أكثر قوة في بداية العام الخامس من الحرب ... رسالة بأن المقاومة اليمنية ستزداد قوة“.

وأنحى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف باللوم على السعودية وحلفائها في رفض السلام.

وقال على تويتر ”عشية السنة الخامسة لهذه الحرب المخزية، تذكير بأن الأوان لم يفت لإنهاء الكابوس الذي أصبحت عليه هذه الحرب“.

ويتهم التحالف إيران بتزويد الحوثيين بالسلاح بما في ذلك طائرات مسيرة وصواريخ. وتنفي إيران والحوثيون هذه الاتهامات.

*العلم اليمني

ولون الكثيرون وجوههم بألوان العمل اليمني ورقص آخرون وهم يحملون البنادق والخناجر التقليدية في حين لوح قادة الحوثيين للحشد من على المنصة الرئيسية.

وشجب محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا القرار الأمريكي بالاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان.

وقال للحشد ”اعتراف من لا يملك لمن لا يستحق“.

وقتل عشرات الآلاف من الأشخاص في الحرب الدائرة بين الحوثيين والتحالف الذي تقوده السعودية الذي تدخل في اليمن في عام 2015 لإعادة حكومة هادي إلى السلطة.

وأدت الحرب إلى نزوح أكثر من مليوني شخص ودفعت اليمن إلى شفا مجاعة.

يمنيون يحيون ذكرى بدء الحرب في صنعاء يوم الثلاثاء. تصوير: خالد عبدالله - رويترز

واتفق الجانبان في محادثات رعتها الأمم المتحدة في ديسمبر كانون الأول على هدنة وعلى سحب القوات من مدينة الحديدة وعلى تبادل الأسرى.

وجرى الالتزام على نطاق واسع بوقف إطلاق النار رغم استمرار وقوع اشتباكات متفرقة في حين تواجه الأمم المتحدة صعوبات في تنفيذ سحب القوات وهو أحد إجراءات بناء الثقة التي تهدف إلى تمهيد الطريق لتسوية سلمية أوسع نطاقا بعد الحرب المستمرة منذ أربع سنوات.

لكن العنف تصاعد في مناطق أخرى منذ بدء عملية الأمم المتحدة.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below