March 28, 2019 / 6:48 PM / 7 months ago

معارضون مصريون يقولون إن التعديلات الدستورية ستكرس "الحكم المطلق"

القاهرة (رويترز) - قال ائتلاف لأحزاب معارضة في مصر إن التعديلات الدستورية التي قد تسمح للرئيس عبد الفتاح السيسي بالاستمرار في منصبه حتى عام 2034 ستمهد الطريق لسنوات من ”الحكم الفردي المطلق“، ودعا المصريين إلى التصويت برفض هذه التعديلات.

حمدين صباحي رئيس حزب التيار الشعبي المعارض في مصر يتحدث لوسائل إعلام بعد مؤتمر صحفي عقد في مقر الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي في العاصمة القاهرة يوم الأربعاء. تصوير: محمد عبد الغني - رويترز.

وأيدت أغلبية كاسحة في مجلس النواب، الذي يهيمن عليه مؤيدو السيسي، التعديلات من حيث المبدأ الشهر الماضي، حيث صوت 485 من إجمالي 596 نائبا لصالحها. ومن المتوقع أن يقر المجلس التعديلات بشكل نهائي في منتصف أبريل نيسان المقبل، وسيعقب ذلك استفتاء شعبي.

وستسمح التعديلات المقترحة للسيسي بالترشح لفترتين رئاسيتين جديدتين بعد انتهاء ولايته الحالية في 2022 وهي الأخيرة بموجب الدستور الحالي. كما ستمدد فترة الرئاسة الواحدة من أربع إلى ست سنوات، وتعزز أيضا دور الجيش وسلطة الرئيس على القضاء.

ويقول مؤيدو السيسي إن التعديلات ضرورية لمنحه مزيدا من الوقت لإكمال مشروعات تنموية كبرى وإصلاحات اقتصادية. ويقول منتقدوه إن التعديلات تركز مزيدا من السلطات في يد رئيس تتهمه جماعات لحقوق الإنسان بالإشراف على حملة صارمة على الحريات.

وبدأ البرلمان الأسبوع الماضي سلسة من جلسات الحوار المجتمعي حول التعديلات المقترحة. لكن الحركة المدنية الديمقراطية، وهي ائتلاف لأحزاب علمانية ويسارية وشخصيات معارضة، قالت إن الجلسات استبعدت إلى حد كبير الأصوات الناقدة.

ومع استئناف الجلسات يوم الأربعاء، دعت الحركة إلى ”حوار حقيقي“ تشارك فيه مؤسسات المجتمع المدني بحرية.

وقالت الحركة في بيان أصدرته يوم 21 مارس آذار ”ما يجري الآن هو ليس حوارا مجتمعيا جادا“، وانتقدت ما وصفته بأنه ”نفس النهج الذي يكرس للاستبداد ويمهد الطريق لاستمرار الحكم الفردي المطلق لسنوات طويلة قادمة“.

وذكرت الحركة يوم الأربعاء أن طلبا قدمته للسلطات لتنظيم وقفة للاحتجاج على التعديلات خارج البرلمان يوم الخميس قوبل بالرفض.

ونقلت صحيفة (المصري اليوم) عن رئيس البرلمان علي عبد العال قوله إنه لا يرى أي مبرر لتنظيم الوقفة الاحتجاجية، مضيفا أن البرلمان ”منفتح أمام جميع الآراء“.

وقال أعضاء في البرلمان عارضوا التعديلات إنهم يتعرضون لحملات تشويه وترهيب. وقال حمدين صباحي رئيس حزب التيار الشعبي المعارض إن مئات المعارضين أُلقي القبض عليهم منذ طرح التعديلات. وقال محام معني بالحقوق المدنية إن حوالي 120 شخصا تأكد القبض عليهم بعد عرضهم على نيابات أمن الدولة.

ولم يتسن الحصول على تعليق من متحدث باسم وزارة الداخلية.

ورفض النائب صلاح حسب الله المتحدث باسم البرلمان الانتقادات بشأن جلسات الحوار المجتمعي، وقال إن البرلمان دعا كل الأحزاب التي تمثل كافة الآراء والاتجاهات السياسية للمشاركة فيها. وأضاف ”كانت هناك إتاحة للجميع لعرض وجهة نظرهم وتحفظاتهم دون تدخلات“.

كانت الخلافات التي ظهرت خلال مناقشات الأسبوع الماضي تتركز حول قضايا أقل إثارة للجدل مثل حجم الحصة المخصصة للنساء في البرلمان واسم غرفة البرلمان الثانية المقترحة.

وشارك رؤساء خمسة أحزاب معارضة في جلسات الحوار المجتمعي هذا الأسبوع.

وقال أحدهم وهو محمد سامي رئيس حزب الكرامة إنهم تمكنوا من إبداء رأيهم، لكن ”الحوار بمعناه الحقيقي.. هذا لم يتحقق“.

وقال فريد زهران رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي إن إجراء حوار سليم أمر مستحيل في ظل ”تضييق لم يسبق له مثيل من قبل على المعارضين“.

وقالت الحركة المدنية في بيان يوم الأربعاء إنها ”تميل إلى الاستجابة للرأي السائد بالمشاركة الإيجابية والذهاب إلى صناديق الاقتراع والتصويت برفض“ التعديلات المقترحة والتي ترى أنها ”ستقضي على أي إمكانية للتأسيس لدولة مدنية ديمقراطية حديثة“.

ومنذ تولي السيسي الرئاسة عام 2014، أشرف قائد الجيش السابق على حملة واسعة النطاق استهدفت المعارضين الإسلاميين والليبراليين. وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن ما لا يقل عن 60 ألف شخص سُجنوا. وينفى السيسي احتجاز سجناء سياسيين ويقول مؤيدوه إن الإجراءات التي يتخذها ضرورية لتحقيق الاستقرار في مصر بعد انتفاضة 2011.

ويوم الأربعاء، قررت نقابة المهن التمثيلية إلغاء عضوية النجمين عمرو واكد وخالد أبو النجا، وهما من معارضي التعديلات الدستورية، واتهمتهما بالخيانة بعد مشاركتهما في جلسات عقدت بالكونجرس الأمريكي حول أوضاع حقوق الإنسان في مصر.

وقال واكد لرويترز إنه كان يتلقى تهديدات على تويتر، وزادت بشكل مكثف بعد طرح التعديلات.

وقال أبو النجا على تويتر إن قرار فصله من النقابة متسرع و“يُخون قبل أي تحري عن المعلومات“.

شارك في التغطية للنشرة العربية محمود رضا مراد - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below