April 5, 2019 / 11:19 AM / in 6 months

اجتماع وزراء خارجية مجموعة السبع يركز على ليبيا وغياب بومبيو

دينار (فرنسا) (رويترز) - يبحث وزراء خارجية دول مجموعة السبع التهديد الذي يمثله تجدد القتال في الحرب الأهلية في ليبيا خلال اجتماع بغرب فرنسا يوم الجمعة في الوقت الذي تسعى فيه القوى العالمية لنزع فتيل التصعيد الخطير في أكبر صراع على السلطة بالبلاد.

اجتماع لوزراء خارجية دول مجموعة السبع في فرنسا يوم الجمعة. صورة لرويترز من ممثل عن وكالات الأنباء

وفاجأ تقدم قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر صوب طرابلس الأمم المتحدة في حين كان أمينها العام يزور العاصمة للتخطيط لمؤتمر سلام يعقد في وقت لاحق هذا الشهر.

وقبل قليل من بدء الاجتماع قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت إن مجموعة السبع تتابع الموقف بقلق بالغ.

وقال دبلوماسي فرنسي كبير ”يرجح أن تكون ليبيا محور المناقشات اليوم وغدا. سندرس وضعها بالتفصيل على أمل أن نتمكن من المضي قدما وتفادي تفاقم الوضع“.

وزاد القلق إزاء استقرار ليبيا نتيجة استمرار التوتر السياسي في أنحاء أوروبا بشأن الهجرة من شمال أفريقيا على الرغم من الانخفاض الشديد في أعداد الوافدين الجدد إلى أوروبا.

واستقبل وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان نظراءه من نادي الدول الغنية تحت سماء غائمة في بريتاني من أجل قمة خيم عليها غياب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وأزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ويقول دبلوماسيون فرنسيون إن باريس قلصت من طموحاتها من رئاسة فرنسا لنادي الدول الغنية الكبرى بعد أن أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حالة من الفوضى في قمة العام الماضي في كندا وانسحب من إعلان مشترك ووجه انتقادات لرئيس الوزراء جاستن ترودو.

وسعى الدبلوماسي الفرنسي إلى التهوين من شأن عدم حضور بومبيو قائلا ”نتعاون مع الأمريكيين جيدا. نعم لدينا خلافات فيما يتعلق ببعض الموضوعات لكن هذا لا يؤثر على جودة حوارنا“.

وأزال عمال في الفجر عبارات كتبت على مبان قريبة من المنطقة الآمنة في دينار، مقر الاجتماع، تهاجم الرأسمالية والرئيس إيمانويل ماكرون.

ومن بين الشعارات ”بنوك اللصوصية“ و“ثورة“ و“لا لمجموعة السبع“ في محاكاة للغضب الذي عبرت عنه احتجاجات ”السترات الصفراء“ المناهضة للحكومة التي أججها الاعتقاد بتزايد الفجوة بين الأغنياء والفقراء واللامبالاة من جانب الساسة.

وقال هنت إنه سيستغل الاجتماع لدعوة نظرائه الأوروبيين لدعم طلب حكومته بتأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لفترة وجيزة.

وبعثت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي يوم الجمعة برسالة إلى بروكسل تطلب تأجيل خروج بلادها من التكتل حتى 30 يونيو حزيران وقالت إنها تريد خروج بريطانيا من الاتحاد في موعد أقرب تفاديا للمشاركة في الانتخابات الأوروبية.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below