April 19, 2019 / 12:03 PM / 6 months ago

تركيا تعتقل اثنين تشتبه بتجسسهما لحساب الإمارات وتحقق في صلة أحدهما بمقتل خاشقجي

أنقرة (رويترز) - قال مسؤول تركي كبير يوم الجمعة إن تركيا ألقت القبض على اثنين من عناصر المخابرات اعترفا بالتجسس على رعايا عرب لحساب دولة الإمارات‭‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬وإنها تحقق فيما إذا كان قدوم أحدهما إلى تركيا مرتبطا بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وذكر المسؤول أن أحد الرجلين وصل إلى تركيا في أكتوبر تشرين الأول 2018 بعد أيام من مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول، مضيفا أن الآخر جاء لتخفيف عبء العمل عن زميله.

وقال ”نحقق فيما إذا كان وصول الشخص الأول إلى تركيا مرتبطا بقتل جمال خاشقجي“، مضيفا أنه وضع تحت المراقبة لستة أشهر قبل الاعتقال في اسطنبول يوم الاثنين.

وأردف قائلا ”من المحتمل أنه كانت هناك محاولة لجمع معلومات عن عرب، بينهم معارضون سياسيون، يعيشون في تركيا“.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية أن محكمة تركية أمرت مساء يوم الجمعة بإبقاء المشتبه بهما في الحبس لاتهامهما بالتجسس الدولي والسياسي والعسكري.

ونشرت محطة تي.آر.تي خبر صورا للمشتبه بهما أثناء احتجازهما وهما واقفان أمام العلم التركي. كما نشرت صور يبدو أنها التقطت من قبل سرا للرجلين وهما يسيران معا في أحد الشوارع.

وقتل خاشقجي، الذي كان يكتب في صحيفة واشنطن بوست وينتقد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في القنصلية السعودية يوم الثاني من أكتوبر تشرين الأول على أيدي مجموعة من السعوديين في واقعة أثارت غضبا دوليا.

وتعتقد وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) ودول غربية أن ولي العهد، وهو الحاكم الفعلي للسعودية، أصدر الأمر بقتل خاشقجي وهو ما ينفيه المسؤولون السعوديون. ووجه النائب العام السعودي اتهامات لأحد عشر شخصا لم تكشف هوياتهم بينهم خمسة قد يواجهون عقوبة الإعدام بتهمة إصدار الأمر بارتكاب الجريمة وتنفيذها.

ولم يتسن الوصول لممثل عن وزارة الخارجية الإماراتية للتعقيب.

وامتنع متحدث باسم وزارة الداخلية التركية عن التعقيب. وأكد متحدث باسم شرطة اسطنبول أنها شاركت في العملية.

وألقي القبض على الرجلين في اسطنبول يوم الاثنين في إطار عملية لمكافحة التجسس وصادر مسؤولون أتراك جهاز كمبيوتر مشفرا كان في جزء خفي في مقر شبكة التجسس بحسب وصف المسؤول لرويترز.

وذكر المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أن تصريحات الرجلين توحي بأن عمليتهما كانت تستهدف سياسيين يعيشون في الخارج وطلابا.

وقال المسؤول ”لدينا أدلة قوية على وجود أنشطة سرية لهما في تركيا“ ووصف القضية بأنها ”مُحكمة“.

وأضاف ”اعترفا أيضا بأن جهاز المخابرات الإماراتي جندهما“.

وقال المسؤول إن المشتبه بهما جندا أفرادا ودفعا لهما مقابل الحصول على معلومات.

وحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الولايات المتحدة على دعم التحقيق في قضية مقتل خاشقجي وألا تتجاهل الأمر بسبب علاقاتها مع الرياض.

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below