June 21, 2019 / 9:56 AM / 5 months ago

ترامب: أوقفت هجوما وشيكا على إيران حفاظا على أرواح الإيرانيين

واشنطن (رويترز) - قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة إنه أوقف تنفيذ ضربة عسكرية على إيران لأن الرد بهذه الطريقة على إسقاط طهران طائرة استطلاع أمريكية مسيرة كان سيخلف خسائر غير متناسبة في الأرواح تقدر بنحو 150 شخصا وألمح إلى أنه ما زال منفتحا على إجراء محادثات مع طهران.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالمكتب البيضاوي بالبيت الأبيض في واشنطن يوم الخميس. تصوير: جوناثان إرنست - رويترز.

ودمر صاروخ إيراني سطح-جو الطائرة الأمريكية المسيرة وهي من طراز جلوبال هوك يوم الخميس. وقالت طهران إن الطائرة المسيرة أسقطت فوق أراضيها بينما قالت واشنطن إن ذلك حدث فوق المياه الدولية في مضيق هرمز.

وأججت الواقعة المخاوف الدولية من مواجهة عسكرية مباشرة بين الخصمين وارتفعت أسعار النفط بأكثر من واحد بالمئة لتتخطى 65 دولارا للبرميل يوم الجمعة بسبب المخاوف من احتمال تعطل صادرات النفط من الخليج.

ويشير قرار ترامب المفاجئ بالتراجع عن الخطة التي كانت تقضي بقصف ثلاثة مواقع إيرانية إلى أنه يريد حلا دبلوماسيا لإنهاء أسابيع من المواجهة مع إيران التي تتهمها واشنطن بالمسؤولية عن سلسلة من الهجمات على ناقلات نفط في منطقة الخليج.

وقال ترامب في مقابلة مع محطة إن.بي.سي نيوز الإخبارية ليل الجمعة ”لا أسعى لحرب وإذا حدث فستكون إبادة لم تشهدها من قبل قط. لكنني لا أتطلع للقيام بذلك“.

وفي وقت سابق قال مسؤولان إيرانيان لرويترز يوم الجمعة إن طهران تلقت رسالة من ترامب عبر سلطنة عمان للتحذير من هجوم أمريكي وشيك على إيران لكنه قال إنه يعارض الحرب ويريد إجراء محادثات بشأن عدد من القضايا. كما طلبت واشنطن عقد جلسة مغلقة في مجلس الأمن الدولي لمناقشة الأمر يوم الاثنين.

ونفت وزارة الخارجية الأمريكية تقرير رويترز. وقالت مورجان أورتاجوس المتحدثة باسم الوزارة على موقع تويتر ”التقارير التي تشير إلى أن رسالة نُقلت الليلة الماضية إلى الإيرانيين عبر قناة خلفية عُمانية كاذبة تماما. هذه التقارير محض دعاية إيرانية“.

وقال ترامب في سلسلة من التغريدات في الصباح الباكر إنه لا يستعجل شن ضربة على إيران وإن العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها بهدف الحد من برامجها النووية والصاروخية ومن تدخلها في حروب في المنطقة تؤتي ثمارها.

وأضاف ”كنا مستعدين للرد الليلة الماضية“.

وتابع قائلا ”أوقفت الهجوم قبل موعده بعشر دقائق. لم يكن متناسبا مع إسقاط طائرة مسيرة غير مأهولة. لست في عجلة من أمري، جيشنا جديد ويعيد بناء نفسه ومستعد للانطلاق وهو الأفضل عالميا بفارق كبير“.

وقال مسؤول كبير في إدارة ترامب إن مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جون بولتون ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ومديرة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) جينا هاسبل إضافة لباقي فريق ترامب كانوا مؤيدين لتوجيه ضربة انتقامية لإيران.

وقال المسؤول ”كان هناك إجماع كامل بين مستشاري الرئيس وقيادات وزارة الدفاع بشأن الرد المناسب على أنشطة إيران. الرئيس هو الذي اتخذ القرار النهائي“.

وأثار قرار ترامب المفاجئ ردود فعل متضاربة في واشنطن إذ انتقده البعض لما اعتبروه جفولا منه عن الإقدام على الخطوة فيما أشاد البعض، وبينهم ديمقراطيون بارزون، بما اعتبروه ضبطا للنفس.

وقالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، زعيمة الديمقراطيين في الكونجرس، يوم الجمعة إنها راضية عن إلغاء الرئيس دونالد ترامب لضربات عسكرية مزمعة على أهداف إيرانية وأضافت أن حجم الأضرار الجانبية من تلك الضربات كان ليصبح ”مستفزا جدا“.

وقالت بيلوسي للصحفيين ”توجيه ضربة تخلف هذا القدر من الأضرار الجانبية سيكون أمرا مستفزا للغاية... أنا سعيدة لأن الرئيس لم يفعل ذلك“ وشددت على مطلبها المتعلق بحصول ترامب على تفويض من الكونجرس أولا قبل أي عمل عسكري ضد طهران. وأضافت ”نعتقد أن هناك العديد من الخيارات... التي ربما تكون أكثر نفعا“.

لكن مايكل ماكوفسكي، وهو مسؤول سابق في وزارة الدفاع الأمريكية يرأس حاليا المعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي، قال إن ترامب بذلك يعرض مصداقية الولايات المتحدة للخطر.

وأضاف في بيان ”أعطى ترامب انطباعا بأنه فقد رباطة جأشه“. والمعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي هو مؤسسة بحثية تؤيد تعزيز العلاقات الأمنية بين أمريكا وإسرائيل.

وجاء إسقاط إيران للطائرة المسيرة الأمريكية بعد سلسلة من الأحداث الخطيرة في منطقة الخليج، وهي شريان حيوي لإمدادات النفط العالمية، منذ منتصف مايو أيار بما يشمل هجمات على ست ناقلات نفط.

وقال تشاك تود مراسل محطة إن.بي.سي بعد إجرائه مقابلة مع ترامب لبرنامج (ميت ذا برس) إن الرئيس أكد أنه ليس لديه أي شروط مسبقة لإجراء محادثات مع إيران وأنه مستعد للحديث مع الرئيس الإيراني حسن روحاني أو مع الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي.

* تهديدات أمنية في العراق

قالت ثلاثة مصادر عسكرية عراقية يوم الجمعة إن القوات الأمريكية تُعد لإجلاء مئات الموظفين العاملين في لوكهيد مارتن وساليبورت جلوبال من قاعدة عسكرية عراقية.

وأوضحت المصادر أن نحو 400 متعاقد من الشركتين يستعدون لمغادرة قاعدة بلد العسكرية التي تستضيف قوات أمريكية على بعد نحو 80 كيلومترا إلى الشمال من بغداد وذلك بسبب ”تهديدات أمنية محتملة“.

وذكرت المصادر أن رحيل المتعاقدين وشيك. ولم تذكر المصادر أي تفاصيل بشأن التهديدات الأمنية.

وتعرضت ثلاث قواعد تستضيف قوات أمريكية في العراق لهجمات في الأسبوع الماضي دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها عن تلك الهجمات. وألقى مسؤولون محليون باللوم على الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران في أحد هذه الهجمات.

وقال البيت الأبيض إن ترامب تحدث يوم الجمعة مع ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان بشأن الاستقرار في الشرق الأوسط وفي سوق النفط بعد أن تسبب التوتر مع إيران في زيادة أسعار الخام.

وقال هوجان جيدلي المتحدث باسم البيت الأبيض في بيان ”ناقش الزعيمان الدور الحيوي للسعودية في ضمان الاستقرار في الشرق الأوسط وفي سوق النفط العالمية. كما ناقشا أيضا التهديد الذي يشكله السلوك التصعيدي الذي ينتهجه النظام الإيراني“.

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم الجمعة إنها وزعماء الاتحاد الأوروبي ”يشعرون بالقلق إزاء الوضع ويدعمون المفاوضات الدبلوماسية والحل السياسي لموقف متوتر بشدة“.

وقالت بعض شركات الطيران العالمية يوم الجمعة إنها تغير مسارات رحلاتها لتفادي المجال الجوي الذي تسيطر عليه إيران فوق مضيق هرمز وخليج عُمان، بعد أن أصدرت إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية أمرا طارئا يحظر على شركات الطيران الأمريكية التحليق فوق المنطقة حتى إشعار آخر.

* رسالة ترامب لإيران

جاءت أنباء رسالة ترامب لإيران، التي نقلتها سلطنة عمان خلال الليل، بعد نشر صحيفة نيويورك تايمز تقريرا أفاد بأن ترامب ألغى ضربات جوية تستهدف أجهزة رادار وبطاريات صواريخ إيرانية في اللحظة الأخيرة.

وذكر أحد المسؤولين الإيرانيين لرويترز طالبا عدم نشر اسمه أن ”ترامب قال في رسالته إنه ضد أي حرب مع إيران ويريد إجراء محادثات معها بشأن عدد من القضايا“.

وتابع المصدر قوله ”حدد فترة زمنية قصيرة للحصول على ردنا لكن رد إيران الفوري هو أن القرار بيد الزعيم الأعلى (آية الله علي) خامنئي في هذه المسألة“.

وقال المسؤول الإيراني الثاني ”أوضحنا أن الزعيم الأعلى يعارض أي محادثات لكن الرسالة ستنقل إليه ليتخذ القرار... ومع ذلك أبلغنا المسؤول العماني أن أي هجوم على إيران ستكون له عواقب إقليمية ودولية“.

وخامنئي له القول الفصل في كل شؤون الدولة واستبعد إجراء أي محادثات مع واشنطن في ظل استمرار فرض العقوبات على بلاده.

وقال قائد بالحرس الثوري الإيراني يوم الجمعة إن القواعد الأمريكية بالمنطقة وحاملة الطائرات بالخليج تقع في مرمى صواريخ إيرانية دقيقة التوجيه.

وقال أمير علي حاجي زادة قائد القوات الجوفضائية في الحرس الثوري الإيراني في تصريح على التلفزيون الرسمي ”القوات الأمريكية في المنطقة كانت تهديدا لكنها الآن فرصة (لإيران)... إنهم لا يتحدثون عن حرب مع إيران لأنهم يعرفون مدى انكشافهم (أمامها)“.

وتفجر التوتر مع إيران مع انسحاب ترامب العام الماضي من الاتفاق النووي مع طهران الذي أبرم عام 2015. وندد ترامب بالاتفاق بوصفه معيبا بشكل يصب في صالح طهران.

وفرضت واشنطن بعد ذلك عقوبات جديدة لتعطيل تجارة النفط الإيرانية الحيوية وردت طهران في وقت سابق من هذا الأسبوع بالتهديد بخرق القيود على أنشطتها النووية التي يفرضها الاتفاق.

وألحقت العقوبات الأمريكية أضرارا بالاقتصاد الإيراني، إذ قوضت صادراته النفطية ومنعته من التعامل عبر النظام المالي العالمي الذي يهيمن عليه الدولار. وبدد ذلك الوعود بمكافآت تجارية كان يتضمنها الاتفاق النووي الذي يهدف للحد من طموحات إيران النووية.

وهددت إيران هذا الأسبوع بتخطي أحد القيود الرئيسية على أنشطتها النووية بموجب الاتفاق بحلول 27 يونيو حزيران مما قد يضفي مزيدا من التصعيد على التوتر القائم.

شارك في التغطية بابك دهقان بيشه في جنيف وجيمي فريد في سنغافورة وفيل ستيوارت وديفيد ألكساندر وروبرتا رامبتون وديفيد شيباردسون في واشنطن وتوم ويستبروك في سيدني وتوم بالمفورث في موسكو وسابين سيبولد في بروكسل وميشيل نيكولز في الأمم المتحدة - إعداد محمد اليماني للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below