July 9, 2019 / 8:32 PM / 3 months ago

خروج 100 مهاجر محتجز من مركز إيواء في طرابلس بعد فتح أبوابه

طرابلس (رويترز) - سمح مسؤولون ليبيون لما لا يقل عن 100 مهاجر بالخروج يوم الثلاثاء من مركز إيواء في العاصمة طرابلس كان قد تعرض لقصف دام الأسبوع الماضي.

مهاجرون يجمعون بقايا أغراضهم بعد ضربة جوية على معسكرهم في تاجوراء في ليبيا في صورة بتاريخ الثالث من يوليو تموز 2019. تصوير: إسماعيل الزيتوني - رويترز.

وذكرت منظمة الصحة العالمية في آخر تحديث لعدد القتلى، نشرته على تويتر، أن 53 شخصا قتلوا وأصيب 130 آخرين في الضربة الجوية التي شُنت في الثالث من يوليو تموز الجاري. وتزامن الهجوم مع مواصلة قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر هجوما بريا وجويا لانتزاع السيطرة على العاصمة من قبضة الحكومة المدعومة الأمم المتحدة.

وقال مسؤولون في المركز الذي تديره الحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة في شرق طرابلس إنهم اتخذوا القرار بعد احتجاج المهاجرين على عدم إدراجهم في قائمة إجلاء وضعتها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وقال مسؤول في المركز طلب عدم نشر اسمه إن القائمة شملت 55 مهاجرا فقط.

وأضاف لرويترز ”فتحنا الأبواب وتركناهم يخرجون“.

وقال أحد سكان ضاحية تاجوراء في شرق طرابلس إن المهاجرين شوهدوا وهم يسيرون خارج المركز.

ولم تتضح حتى الآن وجهتهم.

وقال المسؤول إنه بعد مغادرتهم، يبقى نحو 110 مهاجرين آخرين داخل المركز يرقدون في العراء ويحتمون بالحشايا من قيظ الشمس.

وأضاف ”لا يريدون العودة إلى المركز خوفا من استهدافه بضربات جوية أخرى“.

وتبادل الجيش الوطني الليبي وحكومة طرابلس الاتهامات بالمسؤولية عن شن الغارة الجوية في الثالث من يوليو تموز.

إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below