July 11, 2019 / 12:39 PM / 5 months ago

الجيش: القوات الإسرائيلية تقتل خطأ نشطا من حماس على حدود غزة

غزة (رويترز) - قال الجيش الإسرائيلي يوم الخميس إن جنوده أطلقوا النار بطريق الخطأ على نشط من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) كان يحاول منع الفلسطينيين من الاقتراب من حدود إسرائيل مع قطاع غزة.

أحد أقارب الفلسطيني القتيل خلال جنازته في قطاع غزة يوم الخميس. تصوير: محمد سالم - رويترز.

وقالت حركة حماس التي تدير القطاع إن أحد مقاتليها قتل. وقالت وزارة الصحة في قطاع غزة إن الفلسطيني القتيل واسمه محمود الأدهم عمره 28 عاما وقتل بالرصاص بالقرب من بيت حانون بالقسم الشمالي من القطاع.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان ”يشير تحقيق أولي إلى أن نشطا من حماس ممن يحاولون احتواء الوضع وصل إلى منطقة من السياج الأمني نظرا لوجود اثنين من الفلسطينيين كانوا يتجولون في المنطقة“.

وتابع البيان ”يبدو أن قوات (جيش الدفاع الإسرائيلي) التي وصلت إلى المنطقة تصورت خطأ أن هذا النشط من حماس إرهابي مسلح وأطلقت النار نتيجة لما حدث من سوء فهم. سيتم النظر في الواقعة“.

وكانت آخر جولة من العنف في قطاع غزة وجنوب إسرائيل قد اندلعت في مايو أيار وشهدت مئات الهجمات الصاروخية الفلسطينية وضربات جوية إسرائيلية على مدى ثلاثة أيام قبل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

وفي ظل رغبتها في تفادي مواجهة على نطاق أوسع ترسل حماس بين الحين والآخر رجالها، ومعظمهم مسلحون، إلى الحدود لمنع الفلسطينيين من الاقتراب من السياج. وقوبلت الاحتجاجات المناهضة لإسرائيل، التي بدأت في مارس آذار 2018 واتسمت في كثير من الأحيان بالعنف، بإطلاق نيران أدى إلى سقوط قتلى.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن وسطاء مصريين وصلوا المنطقة لإجراء محادثات مع مسؤولين من الجانبين كانت مقررة قبل حدوث الواقعة على الحدود. ومن المتوقع أن يصل الوسطاء غزة في وقت متأخر يوم الخميس.

”عمل إجرامي“

قالت الذراع العسكرية لحماس في بيان إن القوات الإسرائيلية استهدفت عن عمد مقاتلا ”أثناء تأديته واجبه“ قرب الحدود.

وأضافت ”سيتحمل العدو عواقب هذا العمل الإجرامي“.

وتوسطت قطر ومصر والأمم المتحدة في وقف لإطلاق النار في مايو أيار.

لكن التوتر ظل شديدا مع اتهام حماس لإسرائيل بعدم الالتزام ببنود اتفاق تهدئة يهدف إلى تخفيف حصار مفروض على غزة. ولم يصدر أي تأكيد علني للاتفاق من القادة الإسرائيليين.

واستمر اندلاع حرائق في جنوب إسرائيل بسبب إطلاق بالونات من غزة تحمل مواد حارقة، ولوح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الخميس بإمكانية القيام بتحرك عسكري.

وقال في مدينة عسقلان بجنوب إسرائيل، التي كانت هدفا لهجمات حماس الصاروخية، ”نُعد لحملة ستكون واسعة ومفاجئة أيضا“.

وقالت السلطات الصحية الإسرائيلية إن امرأة عمرها 89 عاما توفيت يوم الأحد متأثرة بإصابتها أثناء محاولة الفرار إلى ملجأ أثناء القتال في مايو أيار.

وأدت القذائف والصواريخ التي انطلقت من غزة في تلك الجولة إلى مقتل أربعة إسرائيليين آخرين. وقال مسؤولون في قطاع الصحة بغزة إن عدد الفلسطينيين الذين قتلوا 21 أكثر من نصفهم من المدنيين.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below