July 12, 2019 / 4:21 PM / 4 months ago

سيارة ملغومة تستهدف فندقا في كيسمايو بالصومال ومقتل صحفيين

مقديشو (رويترز) - قالت الشرطة الصومالية يوم الجمعة إن سيارة ملغومة انفجرت يوم الجمعة داخل فندق بمدينة كيسمايو الساحلية حيث كان شيوخ قبائل ونواب يناقشون الانتخابات المحلية المقبلة ثم أعقبه إطلاق نار مشيرة إلى أن عدد القتلى قد يكون كبيرا.

وأكدت نقابة الصحفيين الصوماليين مقتل اثنين من أعضائها في الحادث.

وأعلنت حركة الشباب الصومالية المتشددة التي لها صلات بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن الهجوم الذي قالت إن انتحاريا نفذه قبل أن يقتحم أفرادها الفندق. وتحاول الحركة الإطاحة بالحكومة المركزية في الصومال.

وقال ضابط في الشرطة إن دوي إطلاق النار توقف بعد نحو ساعة أو ساعة ونصف من الانفجار.

وقال النقيب عبد الله اسحق لرويترز عبر الهاتف ”نعتقد أن المتشددين ما زالوا داخل المبنى. لم نتحقق بعد من عدد القتلى لكن كان هناك الكثير من الناس بالداخل وقد يكون هناك عدد كبير من القتلى“.

وقال الرائد محمد عبدي، وهو ضابط آخر في الشرطة، لرويترز من كيسمايو في وقت سابق ”كان شيوخ قبائل ونواب يعقدون اجتماعا هناك“ في الفندق.

وقال المتحدث باسم العمليات العسكرية لحركة الشباب عبد العزيز أبو مصعب إن الحركة نفذت الهجوم.

وأضاف ”أولا استهدفنا (الفندق) بتفجير انتحاري بسيارة ملغومة ثم قام المجاهدون المسلحون باقتحام الفندق. ما زلنا نقاتل داخل الفندق“.

وتابع قائلا ”هناك الكثير من الجثث داخل الفندق بينهم رجل أبيض. نسيطر على الفندق حاليا“.

وقال حسين نور وهو صاحب أحد المتاجر في كيسمايو لرويترز ”كان هناك الكثير من الأشخاص بينهم مسؤولون وشيوخ قبائل أغلبهم من عشيرة واحدة.. كانوا يناقشون الانتخابات المقبلة في كيسمايو“.

وكان يشير إلى انتخابات ستجرى في المدينة في أغسطس آب.

وخسرت حركة الشباب سيطرتها على العاصمة مقديشو في 2011 كما فقدت السيطرة على أغلب معاقلها الأخرى بعد ذلك.

وقالت نقابة الصحفيين في بيان إنه تأكد مقتل صحفيين يعملان بكيسمايو.

وقال عبد الله أحمد مؤمن الأمين العام للنقابة إن ”محمد عمر ساحال مراسل تلفزيون ”إس.بي.سي“ في كيسمايو وهودان ناليه الصحفية التلفزيونية ومؤسسة تلفزيون انتجريشن سقطا ضمن القتلى“.

وأضافت النقابة أن هودان كانت قد عادت مؤخرا من كندا.

وأوضح البيان أن ”هودان (43 عاما) وساحال (35 عاما) أول صحفيين يقتلان في البلاد هذا العام“.

وذكرت وكالة الأنباء الوطنية الصومالية التي تديرها الحكومة في بيان أن رئيس الوزراء حسن علي خيري ندد بالهجوم.

وخسرت الحركة مدينة كيسمايو في 2012. وكان ميناء المدينة مصدرا أساسيا للدخل للحركة من خلال جباية الضرائب وتصدير الفحم والرسوم على الأسلحة والسلع الأخرى غير القانونية.

وكيسمايو هي العاصمة التجارية لولاية جوبا لاند وهي منطقة تقع في جنوب الصومال ولا تزال حركة الشباب تسيطر جزئيا عليها.

لكن حركة الشباب ما زالت تشكل تهديدا أمنيا خطيرا مع تنفيذ مسلحيها تفجيرات في الصومال وكينيا المجاورة التي تشارك في قوات الاتحاد الأفريقي لحفظ السلام التي تساعد في حماية الحكومة الصومالية.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below