July 30, 2019 / 7:19 PM / in 4 months

ثلثا أعضاء مجلس الأمن يطالبون جوتيريش بالتحقيق في هجمات على مستشفيات بسوريا

الأمم المتحدة (رويترز) - قال دبلوماسيون إن ثلثي أعضاء مجلس الأمن الدولي بما في ذلك الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا طلبوا يوم الثلاثاء من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش التحقيق في تعرض منشآت طبية تدعمها الأمم المتحدة في شمال غرب سوريا لهجمات.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش في صورة من أرشيف رويترز.

وبدأت القوات الحكومية السورية التي تدعمها روسيا هجوما قبل ثلاثة أشهر على آخر معاقل مقاتلي المعارضة‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬والذي تقول الأمم المتحدة إنه أسفر عن سقوط ما لا يقل عن 450 قتيلا من المدنيين وتشريد أكثر من 440 ألف شخص.

ويواجه مجلس الأمن الدولي طريقا مسدودا بشأن سوريا بسبب حماية روسيا والصين حكومة الرئيس بشار الأسد من أي إجراء خلال الحرب الدائرة منذ ثماني سنوات.

وسلمت بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة وألمانيا وبلجيكا وبيرو وبولندا والكويت وجمهورية الدومنيكان وإندونيسيا التماسا دبلوماسيا رسميا لجوتيريش بشأن عدم إجراء تحقيق في الهجمات التي تتعرض لها المرافق التي تدعمها الأمم المتحدة.

وقالت هذه الدول لجوتيريش وفقا للالتماس المتفق عليه والذي اطلعت رويترز عليه ”تعرض ما لا يقل عن أربع عشرة منشأة مدعومة من الأمم المتحدة ... لأضرار أو دمرت في شمال غرب سوريا منذ نهاية أبريل.

”ولذا نطلب منك بكل احترام أن تدرس فتح تحقيق داخلي بالأمم المتحدة في الهجمات التي ألحقت أضرارا أو دمرت مرافق تدعمها الأمم المتحدة في شمال غرب سوريا ورفع تقرير بشكل فوري“.

وأضافت أن الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان جي مون استخدم في عام 2016 سلطاته لإجراء تحقيق في هجوم على قافلة إنسانية للهلال الأحمر العربي السوري في حلب.

وأكد فرحان حق المتحدث باسم جوتيريش أن ممثلي عشرة أعضاء بالمجلس التقوا مع الأمين العام. وقال ”سندرس طلبهم“.

وبرغم أن الأمم المتحدة أبلغت أطراف الصراع بمواقع المنشآت الإنسانية فقد أبلغ مارك لوكوك مسؤول المساعدات بالمنظمة الدولية مجلس الأمن بأن عشرات المنشآت الطبية تعرضت لهجمات منذ أبريل نيسان.

وقال لوكوك للصحفيين يوم الثلاثاء بعدما قدم إفادة للمجلس للمرة السابعة منذ بدء هجوم الحكومة السورية ”هل استُخدمت تلك المعلومات وفق الغرض المقصود منها، وهو حماية المنشآت... أم أنها تُستخدم لاستهداف المنشآت؟“.

ودعا أعضاء مجلس الأمن العشرة جوتيريش إلى التحقيق في سبب إخفاق ما تسمى آلية عدم الاشتباك في ردع الهجمات.

وتقول روسيا وسوريا إن قواتهما لا تستهدف المدنيين أو البنية التحتية المدنية وشككتا في المصادر التي تستخدمها الأمم المتحدة للتحقق من الهجمات على المراكز الصحية.

وقال سفير سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري في رسالة في 16 من يوليو تموز إلى جوتيريش ومجلس الأمن إن نحو 119 مستشفى ومركزا للرعاية الصحية خرج من الخدمة منذ أن سيطرت عليها الجماعات ”الإرهابية“ ولم تعد تخدم الغرض الأساسي منها ولا يمكن اعتبارها مستشفيات أو مراكز للرعاية الصحية أو حتى أشياء مدنية بموجب القانون الإنساني.

وتوجد في شمال غرب سوريا عدد من الجماعات المسلحة. وأقوى تلك الجماعات هيئة تحرير الشام التي كانت تعرف في السابق بجبهة النصرة والتي كانت تابعة لتنظيم القاعدة حتى عام 2016.

وأبلغت كارين بيرس سفيرة بريطانيا لدى الأمم المتحدة مجلس الأمن يوم الثلاثاء بأن خطاب الجعفري اعتراف بهجمات الحكومة السورية على المستشفيات.

وقالت ”تلك جريمة حرب وتستحق أعمق تحقيق حتى يتسنى القصاص من تلك الوحدات المسؤولة، وهؤلاء القادة العسكريين المسؤولين والسياسيين الذين يعطونهم التعليمات“.

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية- تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below