August 8, 2019 / 3:08 PM / 2 months ago

استمرار الاشتباكات في مدينة عدن باليمن ومقتل شخص من المارة

عدن (رويترز) - قال سكان إن اشتباكات اندلعت يوم الخميس بين الانفصاليين الجنوبيين والحرس الرئاسي لليوم الثاني على التوالي بمدينة عدن، وهي مقر الحكومة اليمنية، مما أدى إلى مقتل شخص واحد على الأقل.

دخان يتصاعد جراء اشتباكات في عدن يوم الخميس. تصوير: فواز سلمان - رويترز.

جاء ذلك بعد مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة تسعة آخرين عندما اندلعت اشتباكات بالأسلحة النارية بين الطرفين يوم الأربعاء، مما عقد الجهود الرامية لإنهاء الحرب المستمرة منذ أكثر من أربعة أعوام والتي أسفرت عن مقتل عشرات الألوف ودفعت اليمن إلى شفا مجاعة.

والانفصاليون متحالفون اسميا مع حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا في تحالف تقوده السعودية ويحارب حركة الحوثي المتحالفة مع إيران. لكن لكل منهما أهدافا مختلفة فيما يتعلق بمستقبل اليمن، واتهم الانفصاليون حزبا سياسيا متحالفا مع هادي بالتواطؤ في هجوم الأسبوع الماضي على جنود تابعين لهم.

وقال شهود إن الاشتباكات اندلعت بين قوات الحرس الرئاسي وأنصار للحركة الانفصالية الجنوبية بالقرب من القصر الرئاسي المشيد على قمة تل بمديرية كريتر بالمدينة الساحلية الجنوبية، وذلك بعد جنازة بعض الجنود الذين لاقوا حتفهم في ذلك الهجوم الصاروخي الذي استهدف عرضا عسكريا.

وقتل شخص يوم الخميس برصاصة طائشة أثناء مروره في الشارع عندما تصاعد القتال مجددا، حسبما أفاد شهود وأقارب للقتيل. وتردد دوي إطلاق نار وأسلحة ثقيلة ليلا بينما شوهد دخان متصاعد.

والقصر الرئاسي خال إلى حد بعيد مع وجود هادي في السعودية.

ويأتي العنف المستمر منذ يوم الاربعاء في عدن بعدما قالت الإمارات، العضو في التحالف والتي سلحت ودربت جماعات انفصالية جنوبية، في أواخر يونيو حزيران إنها بدأت سحب قواتها من اليمن.

وقال مسؤولان يمنيان لرويترز إن تعزيزات سعودية تشمل قوات ومركبات وصلت عدن يوم الخميس، استمرارا لزيادة القوات السعودية في المناطق التي تخليها قوات الإمارات.

وذكرت وسائل الإعلام التابعة للانفصاليين بالمجلس الانتقالي الجنوبي يوم الخميس إن زعيمهم عيدروس الزبيدي سافر إلى عدن جوا من منزله في الإمارات.

وقال محمد أحمد العرشي وهو عامل بالجامعة وأحد سكان عدن ”من المؤسف أن أهل الجنوب يقاتلون بعضهم البعض“.

وأضاف ”نأمل أن يدرك الجميع مخاطر وتأثير أي حروب أهلية جديدة لأن الناس عانوا بما فيه الكفاية مما حدث في الحروب السابقة“.

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below