September 9, 2019 / 3:46 AM / 3 months ago

حزب الله اللبناني يقول إنه أسقط طائرة إسرائيلية مسيرة

بيروت (رويترز) - قالت جماعة حزب الله اللبنانية إنها أسقطت طائرة إسرائيلية مسيرة يوم الاثنين قرب بلدة رامية الجنوبية في أحدث تصعيد للتوتر بين الجماعة المدعومة من إيران وإسرائيل.

وقال حزب الله في بيان ”الطائرة المسيرة الإسرائيلية أصبحت الآن بيد المقاومين“.

جاءت الواقعة بعد أسبوع من تبادل حزب الله والجيش الإسرائيلي إطلاق النار عبر الحدود في أعنف تبادل للقصف بين الجانبين منذ حرب لبنان عام 2006.

وبعد اشتباك الأسبوع الماضي توعد حسن نصر الله الأمين العام للجماعة باستهداف الطائرات الإسرائيلية المسيرة التي تدخل المجال الجوي اللبناني.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن إحدى طائراته المسيرة ”سقطت داخل جنوب لبنان خلال عمليات اعتيادية“. ولم يذكر سبب سقوط الطائرة لكنه أشار إلى أنه ”لا توجد مخاوف من إمكانية الحصول على معلومات منها“.

وقالت متحدثة عسكرية إسرائيلية إنها كانت ”طائرة مسيرة بسيطة“ دون أن تذكر تفاصيل.

وذكر حزب الله أنه ”تصدى“ للطائرة المسيرة ”بالأسلحة المناسبة“ بينما كانت في طريقها إلى بلدة رامية في جنوب لبنان، وتم إسقاطها عند أطراف البلدة.

وقال مراسل لقناة المنار التابعة لحزب الله متحدثا من عند الحدود إن الطائرة المسيرة لم تصب بضرر كبير وإنها حلقت في الأجواء اللبنانية لخمس دقائق تقريبا.

* ضربات سوريا

وفي بيان منفصل قال الجيش الإسرائيلي إن فصائل شيعية مسلحة تعمل تحت قيادة فيلق القدس، الذراع الخارجية للحرس الثوري الإيراني، أطلقت عددا من الصواريخ صوب إسرائيل من سوريا يوم الاثنين، لكنها سقطت قبل أن تصل الأراضي الإسرائيلية.

وذكر الجيش أنه تم إطلاق الصواريخ من منطقة قرب دمشق.

وتقول إسرائيل، التي تشعر بالقلق من النفوذ الإقليمي المتزايد لإيران من خلال حلفاء مسلحين في بلدان مثل سوريا والعراق ولبنان، إنها نفذت مئات الضربات في سوريا. وتسعى إسرائيل لمنع إيران من إقامة وجود عسكري دائم هناك واستهدفت شحنات أسلحة متقدمة كانت في طريقها للجماعة اللبنانية.

ومن شأن اندلاع أي حرب جديدة بين إسرائيل وحزب الله أن يزيد خطر نشوب صراع أوسع في الشرق الأوسط، في وقت تقاوم فيه إيران محاولات الولايات المتحدة لإجبارها على إعادة التفاوض على الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى العالمية في 2015.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن طائرات مجهولة قتلت خلال الليل مقاتلين موالين لإيران في شرق سوريا وهاجمت مواقع ومخازن أسلحة تابعة لهم في بلدة البوكمال قرب الحدود العراقية.

وصعدت إسرائيل أيضا الوضع الأسبوع الماضي باتهام حزب الله بتشييد مصنع، بمساعدة من إيران، لإنتاج صواريخ دقيقة التوجيه في وادي البقاع.

* هجوم الطائرات المسيرة

حمل نصر الله، الذي خاضت الجماعة التي يتزعمها حربا لمدة شهر مع إسرائيل في 2006، إسرائيل مسؤولية هجوم بطائرتين مسيرتين الأسبوع الماضي وتعهد باستهداف الطائرات المسيرة الإسرائيلية التي تدخل المجال الجوي اللبناني.

واشتكت الحكومة اللبنانية مرارا للأمم المتحدة من انتهاك إسرائيل لمجالها الجوي.

حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله في صورة من أرشيف رويترز.

وذكر نصر الله الأسبوع الماضي أنه رغم انتهاء الاشتباك على الحدود فقد دخلت المواجهة ”مرحلة جديدة“ لم تعد بها خطوط حمراء أمام الجماعة.

وخلال اشتباك قصير، قال حزب الله إنه دمر مدرعة إسرائيلية خلال تبادل إطلاق النار الأسبوع الماضي مما أسفر عن مقتل وإصابة من بداخلها، وبثت الجماعة لقطات لما قالت إنهما صاروخان أصابا مركبة متحركة. وقالت إسرائيل إنها لم تتكبد خسائر بشرية.

وقال شاهد من رويترز عند الحدود اللبنانية بالقرب من مكان سقوط الطائرة المسيرة إن الهدوء ساد المنطقة صباح يوم الاثنين.

تغطية صحفية آلاء سويلم في القاهرة وليلى بسام في بيروت وجيفري هيلر في القدس-إعداد سها جادو للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below