12 أيار مايو 2011 / 21:32 / بعد 6 أعوام

صندوق النقد:أزمة الديون يمكن أن تمتد إلى دول أوروبية رئيسية

فرانكفورت/أثينا 12 مايو ايار (رويترز) - قال صندوق النقد الدولي اليوم الخميس إنه رغم الصفقات لإنقاذ اليونان وأيرلندا والبرتغال فإن أزمة ديون أوروبا قد تمتد إلى دول رئيسية في منطقة اليورو وشرق أوروبا الناشئة.

وجاء هذا التحذير مع قول مصادر حكومية في أثينا إن مفتشين دوليين يفحصون إلتزام اليونان بحزمة الإنقاذ من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي وجدوا مخالفات ويضغطون من أجل خفض أكبر للإنفاق لتغطية النقص المحتمل في الإيرادات.

وأظهر استطلاع لرويترز لآراء مستثمرين وخبراء اقتصاديين أن غالبيتهم الساحقة يعتقدون أن اليونان ستعيد هيكلة ديونها ربما في أواخر هذا العام. ويعتقد معظم مديري صناديق الاستثمار أن اليونان ستسدد أقل من نصف الديون المستحقة عليها.

وقال صندوق النقد الدولي إنه على استعداد لتقديم مزيد من المساعدات لليونان إذا طلبت ذلك رغم أن اليونان التي أطلقت أزمة الديون السيادية في عام 2009 لا يزال لديها مجال لجمع أموال إضافية من خلال الخصخصة.

وقال الصندوق في أحدث تقاريره الاقتصادية عن أوروبا "لا يزال إمتداد الأزمة إلى دول رئيسيةفي منطقة اليورو ثم إلى دول أوروبية ناشئة يشكل مخاطر ملموسة."

لكن الأسواق لديها مخاوف متزايدة ألا تتمكن اليونان من سداد ديونها البالغة 327 مليار يورو (464 مليار دولار) وسيكون عليها إعادة الهيكلة مسببة خسائر للمستثمرين وعواقب وخيمة في منطقة اليورو وما وراءها.

ع ر- م ل (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below