March 7, 2018 / 2:34 PM / 8 months ago

مقدمة 2-الباكر: الخطوط القطرية ستعلن "خسارة كبيرة جدا" للسنة المالية الحالية

من فيكتوريا بريان

برلين 7 مارس آذار (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر اليوم الأربعاء إن الشركة ستسجل ”خسارة كبيرة جدا“ بسبب نزاع سياسي إقليمي فرض قيودا على نشاطها.

وفقدت الناقلة الوطنية القطرية، وهي من أكبر شركات الطيران في منطقة الخليج، حق تسيير رحلات إلى 18 مدينة في السعودية ودولة الإمارات العربية ومصر والبحرين في يونيو حزيران الماضي، حينما قطعت تلك الدول علاقاتها مع قطر متهمة إياها بدعم الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.

وقال الباكر للصحفيين في معرض آي.تي.بي للسفر في برلين إن القيود، التي تتضمن حظر استخدام المجال الجوي لتلك الدول الأربع، ”تضع ضغوطا مالية“ على الشركة.

وتابع قائلا ”سنعلن خسارة كبيرة جدا للسنة المالية الحالية التي تنتهي هذا الشهر“. ولم يذكر الباكر مزيدا من التفاصيل.

كان الباكر حذر في وقت سابق من أن الخطوط القطرية ستتكبد خسائر، لكنه امتنع حينذاك عن تحديد حجمها.

وسجلت الشركة ربحا بلغ 1.97 مليار ريال (541 مليون دولار) في سنتها المالية السابقة.

وسئل الباكر عما إذا كانت الشركة تعاني من نقص في السيولة المالية، فقال في مقابلة مع تلفزيون رويترز إن الخطوط القطرية قد تطلب من مالكيها الحكوميين تمويلا إضافيا إذا استمر الحصار.

وتابع قائلا ”ليس في المستقبل المنظور، لكن إذا استمر لوقت طويل، فسيكون على مساهمينا ضخ أموال إضافية في الشركة“.

والسعودية ودولة الإمارات كانتا مسارات مهمة للخطوط القطرية. ويعني حظر استخدام المجال الجوي أن الكثير من رحلات الشركة المتجهة غربا وجنوبا عليها أن تستخدم مسارات أطول حول الدول الأربع، وهو ما يؤدي بدوره إلى استهلاك المزيد من الوقود وزيادة التكاليف.

وأضافت الناقلة القطرية وجهات جديدة في دول مختلفة، وأعلنت اليوم الأربعاء عن مسار جديد إلى مطار جاتويك في لندن يبدأ في مايو أيار.

وتشتري قطر أيضا حصصا في شركات طيران أخرى، أحدثها في شركة الطيران ميريديانا التي ستعيد تسميتها إلى إير إيطاليا.

وقال الباكر إن الشركة لا تتطلع إلى المزيد من الاستحواذات في أوروبا، لكنها لا تزال مهتمة بالولايات المتحدة، وتنتظر أن تمضي الخطوط الملكية المغربية قدما في عملية إعادة هيكلة قبل أن تستحوذ على حصة فيها.

وفي الهند، تمضي الخطوط القطرية قدما فيما وصفه الباكر بعملية ”شاقة“ من المتطلبات القانونية قبل التقدم بطلب للحصول على رخصة لتأسيس شركة طيران محلية هناك.

ولا يزال النزاع السياسي مستعصيا على الحل رغم جهود للوساطة من جانب الكويت وأيضا الولايات المتحدة.

وإتفقت حكومة قطر في يناير كانون الثاني على أن الخطوط الجوية القطرية ستعطي الحكومة الأمريكية معلومات مالية تفصيلية في إطار ردها على إتهامات من شركات طيران أمريكية بأنها تتلقى دعما غير قانوني من الدولة.

وتنفي الناقلة القطرية تلك المزاعم، وقال الباكر إن نشر المعلومات لن يؤثر على الشركة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below