23 تموز يوليو 2014 / 14:43 / بعد 3 أعوام

مقدمة 1-تراجع صافي ربح البنك التجاري القطري 3% في الربع/2

(لإضافة تفاصيل)

دبي 23 يوليو تموز (رويترز) - أظهرت حسابات لرويترز تستند إلى نتائج البنك التجاري القطري في النصف الأول من العام اليوم الأربعاء أن صافي ربح ثاني أكبر البنوك القطرية من حيث الأصول تراجع 3 بالمئة في الربع الثاني حيث طغت زيادة النفقات والمخصصات على النمو القوي للإقراض.

وتشير حسابات رويترز إلى أن البنك حقق صافي ربح قدره 502.6 مليون ريال (138.1 مليون دولار) في الثلاثة أشهر حتى 30 من يونيو حزيران مقارنة مع 518.2 مليون ريال في الفترة نفسها من العام الماضي. ولم يكشف البنك عن بيانات ربع سنوية في بيان نتائج أعماله ومن ثم قامت رويترز بحساب الأرباح الفصلية باستخدام البيانات المالية. وقال البنك في بيانه إن أرباحه الصافية بلغت 1.05 مليار ريال في الأشهر الستة الأولى من عام 2014 مرتفعة ثلاثة بالمئة عن الفترة نفسها من العام الماضي.

وبلغ متوسط توقعات المحللين لصافي ربح الربع الثاني في استطلاع أجرته رويترز 512.8 مليون ريال.

وسجل البنك انخفاضا في الأرباح في أربعة من الخمسة أرباع السابقة حيث دفعت زيادة المخصصات الأرباح للتراجع.

وبلغت مخصصات خفض القيمة في الربع الثاني 226.7 مليون ريال مسجلة زيادة نسبتها 55.8 في المئة عن الفترة المماثلة من عام 2013 وذلك فقا لحسابات رويترز. وأظهر البيان أن مخصصات خفض القيمة في النصف الأول من 2014 بلغت 286 مليون ريال بزيادة قدرها 33 في المئة على أساس سنوي.

وقفزت نفقات التشغيل في الستة أشهر الأولى من العام 65 في المئة على أساس سنوي إلى 828 مليون ريال رغم أن زيادة النفقات تبلغ 11.6 في المئة فقط عند استثناء النفقات المتعلقة بالترناتيف بنك التركي الذي اشتراه البنك التجاري القطري العام الماضي.

وأدت زيادة النفقات والمخصصات إلى تقليص الفوائد التي حصدها البنك من ربع آخر شهد نموا قويا للإقراض.

وقال البيان إن إجمالي القروض بلغ 69.4 مليار ريال في 30 من يونيو حزيران بزيادة قدرها أربعة في المئة منذ بداية العام وكانت القروض التي قدمها البنك للعملاء الحكوميين وقطاعي الصناعة والعقارات المحرك الرئيسي لزيادة الإقراض.

وشهدت أنشطة الإقراض للبنك التجاري القطري نموا سريعا في الأرباع السابقة حيث استفاد البنك - مثل البنوك الأخرى في قطر - من مليارات الريالات التي ضختها الحكومة في الاقتصاد المحلي لتنفيذ مشروعات في البنية التحتية والاستعدادات لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2022.

وبلغت الودائع التي نمت أيضا بقوة في الأرباع السابقة 59.8 مليار ريال في 30 من يونيو حزيران بزيادة قدرها 27.6 في المئة عن الإطار الزمني نفسه من عام 2013.

الدولار = 3.6404 ريال قطري إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below