11 تموز يوليو 2017 / 13:55 / منذ 5 أشهر

مقدمة 1-صافي ربح بنك قطر الوطني يرتفع 3.6% في الربع/2

(لإضافة تفاصيل)

دبي 11 يوليو تموز (رويترز) - سجل بنك قطر الوطني أكبر مصرف في البلاد اليوم الثلاثاء زيادة نسبتها نحو 3.6 بالمئة في صافي ربح الربع الثاني من العام متجاوزا بذلك توقعات المحللين بدعم من تراجع رسوم الديون المتعثرة وانخفاض تكاليف العاملين.

وقال البنك في بيان إن صافي ربحه في النصف الأول بلغ 6.7 مليار ريال قطري (1.84 مليار دولار) بارتفاع نسبته حوالي سبعة بالمئة مقارنة مع صافي الربح قبل عام والبالغ 6.25 مليار ريال حيث سجلت القروض نموا نسبته 11 بالمئة.

والنتائج هي الأولى منذ أن قررت السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر في الخامس من يونيو حزيران قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر وفرض عقوبات اقتصادية على الدوحة.

وقال البنك في 14 يونيو حزيران إنه لم يشهد نزوح تدفقات كبيرة من الودائع منذ بدء الأزمة مضيفا أنه يتمتع بسيولة قوية.

ووفقا لبياناته التفصيلية سجل البنك صافي ربح بلغ 3.5 مليار ريال في الأشهر الثلاثة المنتهية في 30 يونيو حزيران مقارنة مع 3.38 مليار ريال في الفترة المقابلة من عام 2016.

كان ثلاثة محللين استطلعت رويترز آراءهم توقعوا في المتوسط أن يحقق البنك ربحا صافيا فصليا 3.027 مليار ريال.

وانخفض صافي خسائر مخصصات انخفاض القيمة على الودائع والسلفيات إلى 221.68 مليون ريال مقارنة مع 1.057 مليار ريال في الفترة المقابلة قبل عام.

وقال البنك إنه نجح في جذب المزيد من الودائع في النصف الأول من العام مما رفع تمويل العملاء بنسبة 15 بالمئة على أساس سنوي.

وبلغت نسبة القروض إلى الودائع 98.3 بالمئة مقارنة مع 101.7 بالمئة في يونيو حزيران 2016.

وقال البنك إن هذا يعكس نجاح استراتيجيته الرامية إلى تنويع مصادر التمويل.

ويطمئن هذا البيان المستثمرين القلقين بشأن اعتماد البنوك القطرية على التمويل الأجنبي.

وكان 36 بالمئة من إجمالي التزامات البنك في مايو أيار لأجانب، وبعضهم في دول مجلس التعاون الخليجي الست، على الرغم من أن محللين قالوا إن مصادر تمويل بنك قطر الوطني أكثر تنوعا مقارنة بغيره.

وغيرت موديز إنفستورز سيرفيس الأسبوع الماضي نظرتها المستقبلية لتصنيف الودائع في بنك قطر الوطني من مستقرة إلى سلبية في أعقاب تغيير النظرة المستقبلية لتصنيف الحكومة.

واستندت موديز في تصنيفها إلى ما تقول إنه ضعف بيئة التشغيل المحلية، وبخاصة تمويل البنوك، وتراجع في قدرة الحكومة القطرية على دعم البنوك.

وقال محافظ بنك قطر المركزي الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني هذا الأسبوع إن لدى البلاد احتياطي يبلغ 340 مليار دولار، وهو ما قد يساعد الدوحة في مواجهة العزلة التي فرضتها عليها دول عربية مجاورة.

(الدولار = 3.6411 ريال قطري)

إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير إسلام يحيى

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below