22 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 15:22 / منذ 6 أعوام

البنك المركزي الإيراني يرفض تهديدات أمريكا بفرض عقوبات

من روبن بوميروي

طهران 22 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - رفضت إيران اليوم السبت تهديد واشنطن بفرض عقوبات على البنك المركزي الإيراني ردا على مؤامرة اغتيال مزعومة وقالت ان الأمم المتحدة سترفض هذه الخطة ولن تقبلها البنوك المركزية الأخرى.

وقال محافظ البنك المركزي محمود بهماني ان المزاعم بأن إيران تآمرت لقتل السفير السعودي في واشنطن -والتي رفضتها طهران بوصفها سيناريو ملفقا- يجب ألا تستخدم ذريعة لتقويض الاقتصاد أكثر خاصة وانه يخضع بالفعل لسلسة من العقوبات بسبب الأنشطة النووية الإيرانية.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة عن بهماني قوله ”إنها (المؤامرة المزعومة) مناقشات سياسية وكثير من الدول لن تؤيد هذا القرار من أجلها.“

واضاف ”الأمم المتحدة لن تقبل هذه الفكرة ولن تؤيدها البنوك المركزية“ مشيرا الى إعلان واشنطن الأسبوع الماضي انها تبحث فرض عقوبات ”فعالة للغاية“ على البنك المركزي الإيراني.

وفرضت واشنطن والاتحاد الأوروبي بالفعل أربع جولات من العقوبات على البرنامج النووي الإيراني من خلال الأمم المتحدة كما فرضت إجراءات أحادية لمنع الاستثمارات الغربية في قطاع النفط الإيراني وزادت من صعوبة تحويل الأموال من إيران وإليها.

وسوف يؤدي فرض عقوبات على البنك المركزي الإيراني الى تشديد القيود على تحويل الأموال ويزيد من صعوبة حصول طهران على أموال مقابل صادراتها وخاصة النفط وهو مصدر حيوي للعملة الأجنبية لإيران خامس أكبر مصدر للنفط في العالم.

وقال عضو بالغرفة التجارية الإيرانية ان العقوبات على البنك المركزي ”سيكون لها عواقب جسيمة للغاية“.

ونقلت وكالة أنباء إيرانية عن مسعود دانشماند قوله ”العقوبات على البنك المركزي الإيراني ستكون ضربة قوية بكل تأكيد. ضربة قد لا يستطيع اقتصادنا الانتقالي تحملها.“

وبعد المزاعم الأمريكية بشأن مؤامرة الاغتيال التي يعتبرها كثير من الخبراء الايرانيين غير مقنعة فرضت واشنطن والاتحاد الأوروبي عقوبات على شخصيات ايرانية قالت السلطات الأمريكية انها تقف وراء المؤامرة لكن من المتوقع فرض المزيد من العقوبات.

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما انه يهدف الى ”تعبيئة المجتمع الدولي لضمان عزلة إيران أكثر وأكثر“ وأن تخضع ”لأشد أنواع العقوبات“.

والمؤسسات المالية الأمريكية ممنوعة بالفعل بوجه عام من التعامل مع أي بنك في إيران بما في ذلك البنك المركزي لذا فإن الاجراء الجديد الذي تسعى واشنطن لفرضه لابد أن ينفذ من خلال اتفاق دولي.

وأي عقوبات جديدة من جانب الأمم المتحدة سيتطلب موافقة روسيا والصين اللتان تتمتعان بحق النقض (الفيتو) واللتان أيدتا أربع جولات سابقة من العقوبات لكن قد يكون من الصعب اقناعهما للمضي أكثر على هذا الطريق اعتمادا على تلك المزاعم.

أ س - ن ع (سيس) (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below