22 حزيران يونيو 2011 / 15:54 / منذ 6 أعوام

هجوم على وفد نفطي ايراني بالعراق

(لإضافة اقتباس وتفاصيل)

طهران 22 يونيو حزيران (رويترز) - قالت وزارة النفط الإيرانية إن مسلحين هاجموا وفدا نفطيا ايرانيا يزور بغداد اليوم الأربعاء.

وقال موقع الوزارة على الانترنت ”هاجم إرهابيون الوفد... لكنه لم يصب بأذى ولم تحدث مشاكل.“

وأضاف ”الوفد... زار العراق لإجراء محادثات عن تصدير الوقود الى العراق... تعرض لإطلاق نيران خلال توجهه الى مبنى وزارة الكهرباء.“

وقال مصدر في وزارة الداخلية العراقية إن الموكب تعرض لإطلاق نيران في وسط بغداد وإن حارسين عراقيين أصيبا.

وقال رئيس الوفد الإيراني إنه تم توقيع عقد بين الجارتين.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن علي رضا زيغامي قوله ”وقعنا عقدا لتصدير 1.5 مليون لتر من الوقود للعراق.“ ولم تنشر مزيدا من التفاصيل.

وقال مصدر حكومي عراقي اخر إن الفريق الايراني كان فريقا فنيا يزور بغداد في اطار اجتماعات لبحث مسألة ترسيم الحدود والاستثمار في حقول نفطية مشتركة.

ولم تذكر ايران من الذي يقف وراء الهجوم ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عنه بعد.

وأصبح العراق قاعدة للكثير من الجماعات السنية والشيعية المسلحة بعد الغزو الامريكي عام 2003 وتنشط كل هذه الجماعات في معظم مناطق بغداد.

وتعتبر جماعات متحالفة مع تنظيم القاعدة والكثير من الجماعات السنية المسلحة وبعض الميليشيات الشيعية والبعثيين الذين حكم بعضهم العراق في عهد الرئيس الراحل صدام حسين الحكومة الإيرانية بمثابة محتل ثان لبلادهم.

وهم يضعون الزوار الإيرانيين والمسؤولين والمنشآت في العراق في مكان متقدم على قائمة اولوياتهم للهجمات.

وتوجد بالعراق قاعدة لجماعة مجاهدي خلق الإيرانية التي تصنفها الولايات المتحدة والعراق وايران كجماعة إرهابية.

وأيدت الجماعة لعشرات السنين إسقاط الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي قامت عام 1979 .

وثارت شكوك حول مصير قاعدة مجاهدي خلق في معسكر اشرف الواقع على بعد 65 كيلومترا الى الشمال من بغداد منذ سلم الجيش الأمريكي المسؤولية عنه لبغداد عام 2009 بموجب اتفاق أمني ثنائي.

وفي ابريل نيسان تحركت القوات العراقية ضد المعسكر في إطار ما قالت إنها محاولة لاعادة الأرض للمزارعين.

وأشار تحقيق أجرته الأمم المتحدة الى أن 34 شخصا قتلوا في الاشتباكات.

واقترحت الولايات المتحدة نقل المقيمين في معسكر اشرف الى مكان آخر داخل العراق مؤقتا على أن يتم نقلهم الى دول أخرى في نهاية المطاف لكن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الذي تنضوي تحت لوائه جماعة مجاهدي خلق رفض الاقتراح.

د ز - ن ع (سيس) (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below