2 حزيران يونيو 2011 / 17:20 / منذ 6 أعوام

مسؤول: مقتل نحو مئة مدني في أبيي بالسودان

(لإضافة اقتباسات من مسؤول في أبيي وتفاصيل)

من جيريمي كلارك

جوبا (السودان) 2 يونيو حزيران (رويترز) - قال مسؤول في أبيي اليوم الخميس ان نحو مئة مدني قتلوا في المنطقة السودانية المتنازع عليها منذ ان سيطر عليها الجيش السوداني الشمالي في 21 مايو ايار.

ومن المقرر أن ينفصل جنوب السودان عن شماله في التاسع من يوليو تموز وظل وضع منطقة أبيي الخصبة المنتجة للنفط من القضايا الشائكة خلال الفترة التي تسبق انفصال الجنوب.

وأثارت الخرطوم انتقادات دولية عندما دخلت دبابات وجنود إلى البلدة الرئيسية في منطقة أبيي يوم 21 مايو بعد يوم من هجوم على قافلة تابعة لقوات الخرطوم وقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة القي باللوم فيه على قوات من الجنوب.

وقال الحاكم الإداري لأبيي دينق أروب كول "ننتظر التأكيد النهائي للأسماء لكن العدد قرب مئة لا أكثر. إنهم مدنيون."

وعادة ما يكون سقوط قتلى من المدنيين مسألة ذات حساسية سياسية في السودان ولا يمكن التحقق من أعداد القتلى من جهة مستقلة.

ومضى كول يقول "هؤلاء مدنيون. لقي بعضهم حتفه خلال الهجوم والبعض الآخر خلال دوريات للقوات المسلحة السودانية لاحقا" في إشارة إلى جيش الخرطوم.

واتهم جيش الشمال بقتل 12 شخصا في احدى قرى أبيي اثناء دورية في الثالث والعشرين من مايو ايار.

ولم يتسن على الفور الاتصال بمتحدث باسم الجيش السوداني للتعليق على التقرير لكن مسؤولا كبيرا في حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان نفى أن يكون الجيش قد هاجم مدنيين.

وقال ربيع عبد العاطي وهو مسؤول كبير في وزارة الإعلام إن هذا ليس صحيحا وأضاف أنه لا يعتقد أن جيش الخرطوم يهاجم المدنيين أو يقتلهم. وقال ان الجيش دخل أبيي بسبب استفزاز قوات الجنوب.

وتصاعدت التوترات في أبيي بعد هجوم على قوات الجيش وألقت قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة باللوم على قوات الجنوب يوم 20 مايو ايار.

وفر عشرات الآلاف من السكان من القتال الدائر في أبيي وأثارت سيطرة الخرطوم على أبيي مخاوف من عودة الطرفين إلى الحرب التي سيكون لها أثر مدمر على المنطقة عندما يتدفق اللاجئون عبر الحدود وتقوم دولة فاشلة في الجنوب.

وقال مشروع سينتينيل للمراقبة بالاقمار الصناعية هذا الاسبوع انه لديه أدلة موثقة على ان قوات الشمال ربما ارتكبت "جرائم حرب" في المنطقة وهو اتهام تنفيه الخرطوم.

وقال المشروع في ساعة متأخرة من مساء امس الاربعاء ان مسؤولين مدنيين وعسكريين أمريكيين أيدوا مزاعمه وأرسلوا المعلومات الى مجلس الامن التابع للامم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية.

ولم تستجب الخرطوم لمطالب من الأمم المتحدة والولايات المتحدة ومسؤولين من جنوب السودان بالانسحاب قائلة إن هذه المنطقة تتبع الشمال.

وحاول مسؤولون من جنوب السودان التهوين من شأن التوترات حول أبيي.

وقال رئيس حكومة جنوب السودان سلفا كير في الأسبوع الماضي إن الجنوب لن يخوض حربا بسبب هذه المنطقة.

وقالت اثيوبيا هذ الاسبوع انها سترسل قوات حفظ سلام الى المنطقة اذا طلبت جوبا والخرطوم ذلك.

ر ف - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below