23 أيلول سبتمبر 2011 / 14:29 / بعد 6 أعوام

مقابلة-المجلس الوطني الليبي يعلن حكومته الانتقالية في غضون أيام

من عماد عمر

بنغازي (ليبيا) 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال متحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي الليبي اليوم الجمعة إن الحكومة الانتقالية في ليبيا ستعلن في غضون الايام القليلة المقبلة وستشمل 22 حقيبة وزارية.

وقال المتحدث عبد الحفيظ غوقة ”صغرنا الحكومة باعتبار أن ما قدم كان يزيد على 36 حقيبة واربعة نواب لرئيس الحكومة المؤقتة وهذا امر غير مقبول بالنسبة للمجلس الوطني الانتقالي. يجب أن تكون حكومة مصغرة. حكومة أزمة. حكومة مؤقتة. يجب أن تكون اقل في العدد والتخصصات.“

وأضاف ”اتفقنا بالنسبة للعدد وبالنسبة لأهم الحقائب اتفقنا عندها سيكون (هناك) 22 حقيبة ونائب واحد لرئيس الحكومة.“

ولم تثمر نقاشات سابقة في ليبيا لتشكيل حكومة انتقالية تكون أشمل. ولم يتضح بعد ما إذا كان المجلس الذي مازال مقره في مدينة بنغازي الشرقية قادرا على توحيد البلاد.

ومازالت قوات المجلس تقاتل للسيطرة على بلدتين خاضعتين لسيطرة الموالين للزعيم المخلوع معمر القذافي الذي سقط نظامه بعد الاستيلاء على طرابلس الشهر الماضي.

وأثارت المناقشات المطولة عن تشكيل حكومة جديدة تساؤلات بشأن قدرة المجلس على السيطرة على البلاد.

وقال رئيس الوزراء المؤقت محمود جبريل هذا الأسبوع إن الحكومة الجديدة ستعلن خلال عشرة ايام.

وقال غوقة إن رئيس الوزراء في الحكومة الجديدة لن يشغل حقيبة الشؤون الخارجية وأضاف ”لا نريد الجمع بين المنصبين فرئيس الحكومة شيء ووزارة الخارجية شيء آخر... تم طرح اسم وتم التوافق عليه. ستعلن التشكيلة وستتضمن رئيسا للحكومة ووزيرا للخارجية. بعض الأعضاء سيستمرون مثل الاقتصاد او التعليم اما باقي الحقائب الرئيسية والسيادية جميعها ستتغير.“

ويشغل عبد الله شامية منصب وزير الاقتصاد ويشغل سليمان السهلي منصب وزير التعليم.

وقال غوقة ”ما زلنا في مرحلة التحرير. لاتزال الحرب دائرة. يجب ان يكون التركيز على أهم الملفات كالدفاع والأمن والصحة.“

وعلى الرغم من السيطرة شبه الكاملة على مجموعة من البلدات الصحراوية في عمق الجنوب الليبي فإن قوات المجلس لم تنجح حتى الآن في السيطرة على معقلين اكبر للموالين للقذافي الى الشمال هما بني وليد وسرت مسقط رأس القذافي.

ونفى غوقة تقارير أشارت الى انقسامات بين مسؤولي المجلس تعرقل الاتفاق على الحكومة الجديدة وقال ”لا وجود لخلافات لكن في الرؤيا... لم يكن هناك خلافات الا حول اهمية الحقائب والاقتصار على أقل عدد من الحقائب حين تنتهي الأزمة وتضع الحرب أوزارها.“

كان المجلس قد أعلن الأسبوع الماضي أنه لن ينتقل الى طرابلس الا بعد أن تسيطر قواته على الأراضي الليبية بالكامل وهو ما يتناقض مع تعهده في وقت سابق بنقل الإدارة المؤقتة الى العاصمة نحو منتصف سبتمبر ايلول.

وقال غوقة ”إعلان التحرير بعد أن تتحرر سرت وبني وليد. اذا ما تحررت سرت وتمت السيطرة بالكامل... اذا تمت السيطرة على سرت وبني وليد واذا ما سيطرنا ايضا على جميع المنافذ الحدودية“ وعبر عن اعتقاده بأن هذا سيحدث خلال بضعة ايام.

ع ع - ن ع 2 (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below