4 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 14:34 / بعد 6 أعوام

ايران تكثف خطابها المناهض لأمريكا قبل صدور تقرير عن برنامجها النووي

من رامين مصطفوي

طهران 4 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - احتفلت ايران اليوم الجمعة بذكرى السيطرة على السفارة الأمريكية في طهران عام 1979 بإحراق الأعلام وترديد هتافات ”الموت لأمريكا“ في ما يمثل تصعيدا في الخطاب المناهض للولايات المتحدة قبل نشر تقرير محوري للأمم المتحدة عن برنامجها النووي.

وأحرق آلاف الطلبة العلم الأمريكي ودمية للعم سام وصورا للرئيس باراك أوباما امام المجمع الراقي بوسط طهران الذي كان مقر البعثة الدبلوماسية الأمريكية.

واقتحم طلبة متشددون السفارة في الرابع من نوفمبر تشرين الثاني عام 1979 بعيد إطاحة الثورة الإسلامية بالشاه المدعوم من الولايات المتحدة واحتجزوا 52 امريكيا رهائن هناك لمدة 444 يوما. وانقطعت العلاقات بين الدولتين منذ ذلك الحين.

وزادت طهران من حجم خطابها المناهض للولايات المتحدة منذ اكتوبر تشرين الأول حين اتهمت الولايات المتحدة ايران بالتخطيط لاغتيال سفير السعودية لدى واشنطن. وتصف ايران الاتهامات بأنها كاذبة.

وزادت حدة التوتر بين ايران والغرب قبل نشر الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا الأسبوع القادم يتوقع أن يشير الى سعي ايران لامتلاك أسلحة نووية.

وتقول ايران إن برنامجها النووي يهدف الى توليد الكهرباء لكن فشلها في تهدئة الشكوك في سعيها الى امتلاك قنبلة دفع الأمم المتحدة الى فرض أربع جولات من العقوبات الاقتصادية عليها.

من جانبها تتهم طهران الولايات المتحدة واسرائيل باغتيال عدة علماء ايرانيين في الأعوام القليلة الماضية.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي سعيد جليلي للحشد امام مقر السفارة السابقة ”امريكا ارتكبت أعمالا إرهابية ضد ايران ودول أخرى... سندعم من هم ضد سياسات امريكا خارج وداخل امريكا.“

واضاف أن ايران ستقدم للأمم المتحدة أدلة على مخططات أمريكية ضد ايران وأن وزارة الخارجية ستستدعي السفير السويسري اليوم للاحتجاج.

وتمثل السفارة السويسرية المصالح الأمريكية في ايران.

وقال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يوم الأربعاء إن لديه 100 ”وثيقة لا يمكن إنكارها“ تثبت وقوف الولايات المتحدة وراء ”أعمال إرهابية“ في ايران.

وزادت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا الضغط على ايران هذا الأسبوع قبل صدور تقرير وكالة الطاقة الذرية الأسبوع القادم الذي يتوقع أن يكشف النقاب عن معلومات مخابرات تشير الى أبعاد عسكرية لبرنامج ايران النووي.

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما للصحفيين عقب لقائه بالرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في منتجع كان الفرنسي “هناك قضية أود أن أشير إليها على وجه الخصوص هي قضية التهديد المستمر الذي يشكله البرنامج النووي الإيراني.

”من المقرر أن تنشر الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا عن برنامج إيران النووي الأسبوع القادم واتفق الرئيس ساركوزي معي على ضرورة مواصلة الضغط الذي لم يسبق له مثيل على إيران كي تفي بالتزاماتها.“

ولم تستبعد الولايات المتحدة واسرائيل القيام بعمل عسكري ضد مواقع نووية ايرانية. وحذرت ايران من رد فعل عنيف ان هي تعرضت لأي هجوم.

د ز - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below