14 كانون الثاني يناير 2012 / 16:42 / بعد 6 أعوام

حزب الله يرفض دعوة بان جي مون إلى نزع سلاحه

من دومينيك ايفانز

بيروت 14 يناير كانون الثاني (رويترز) - رفض الامين العام لحزب الله حسن نصر الله اليوم السبت دعوة الامم المتحدة إلى نزع سلاح حزب الله المعادي لاسرائيل قائلا ان الحركة عازمة على الحفاظ على قدرتها العسكرية من اجل الدفاع عن لبنان.

وقال نصر الله ”نؤكد اليوم بشكل قاطع وحاسم وبيقين ليس بعده يقين تمسكنا بخيار المقاومة بنهج المقاومة بطريق المقاومة وبسلاح المقاومة.“

واضاف ان سلاح حزب الله إلى جانب الشعب اللبناني والجيش هم الضمانة الوحيدة لحماية لبنان.

وقال نصر الله ساخرا من دعوة الامين العام للامم المتحدة بان جي مون إلى نزع سلاح حزب الله انه سعيد بأن قدرة حزب الله العسكرية مصدر للقلق.

ومضى يقول في خطاب تلفزيوني احتفالا بمناسبة شيعية ”اقول له قلقك يا حضرة الامين العام يطمئننا ويسعدنا. ما يهمنا هو ان تقلق وان تقلق امريكا من ورائك وان تقلق اسرائيل معك هذا لا يعنينا على الاطلاق.“

ورفض حزب الله الذي خاض حربا مدمرة استمرت شهرا ضد اسرائيل عام 2006 قرار مجلس الامن الداعي إلى تخليه عن ترسانته العسكرية كما فعلت كل الجماعات اللبنانية المسلحة بعد انتهاء الحرب الاهلية اللبنانية التي استمرت بين 1975 و1990.

ويقول نصر الله الذي يختبئ منذ 2006 خوفا من الاغتيال ان حزب الله يعيد تسليح نفسه منذ الحرب التي اطلق فيها مئات الصواريخ على شمال الاسرائيل بشكل يومي.

وكان بان الذي تحدث في بيروت يوم الجمعة قد اعرب عن ”القلق العميق بشأن القدرة العسكرية لحزب الله“ وعدم حدوث تقدم في عملية نزع السلاح. وقال ”كل هذه الاسلحة خارج سلطة الدولة المسموح بها غير مقبولة.“

وبينما القى نصر الله اليوم السبت خطابا في جميع من انصار حزب الله في مدينة بعلبك من خلال اتصال فيديو زار بان المقر الرئيسي لقوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في جنوب لبنان بالقرب من الحدود مع اسرائيل ومعقل حزب الله.

وزاد حجم قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونفيل) بعد حرب 2006 ليصل عدد افرادها في الوقت الحالي إلى 12 الفا.

وتعرضت القوة للهجوم ثلاث مرات في العام الماضي في تفجيرات اسفرت عن اصابة جنود ايطاليين وفرنسيين. ولم تعلن اي جماعة مسؤوليتها عن هذه الهجمات.

وقال بان امام اعضاء في قوة حفظ السلام ”دعوت خلال اجتماعات مع المسؤولين الحكوميين إلى زيادة الحماية لكم“. واضاف ان مقتل 293 من افراد القوة منذ انشائها عام 1978 يجعلها اكبر خسارة بشرية تتعرض لها قوة حفظ سلام تابعة للامم المتحدة.

وقال ”هذا ثقل كبير في قلبي.“

وتولى الجيش اللبناني دور اكبر في الجنوب منذ عام 2006 لكن مع التوتر بين اسرائيل وحزب الله ليست هناك مؤشرات على وجود استراتيجية انسحاب قوة الامم المتحدة من المنطقة.

ومن المقرر ان يلقي بان الذي يزور لبنان لثلاثة ايام خطابا امام مؤتمر في بيروت غدا الاحد عن ”الاصلاحات والتحول الى الديمقراطية“.

ا ج - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below