15 أيلول سبتمبر 2011 / 14:43 / منذ 6 أعوام

الاتحاد الأوروبي يسعى لترقية محدودة لوضع الفلسطينيين بالأمم المتحدة

من جوستينا باولاك

بروكسل 15 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال دبلوماسيون بالاتحاد الأوروبي اليوم الخميس إن الاتحاد يأمل في إقناع القادة الفلسطينيين بالتخلي عن خططهم للحصول على عضوية كاملة بالأمم المتحدة هذا الشهر مقابل ترقية محدودة لوضعهم كمراقب بالأمم المتحدة.

وقامت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون بجولة في الشرق الأوسط هذا الأسبوع للوساطة بين اسرائيل والفلسطينيين بهدف إحياء محادثات السلام وتفادي مسعى الفلسطينيين إعلان دولتهم في الجمعية العامة للأمم المتحدة والتي تبدأ اجتماعاتها السنوية في 21 سبتمبر ايلول.

كانت الولايات المتحدة حذرت من أن هذه المحاولة ستضر بفرص احياء محادثات السلام وأرسلت مبعوثين الى المنطقة هذا الأسبوع لإقناع الفلسطينيين.

وقالت اسرائيل إن اي خطوة من هذا النوع ستضع نهاية للمفاوضات. وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اليوم إنه سيلقي كلمة في الأمم المتحدة الأسبوع القادم ويحث الفلسطينيين على التفاوض مع اسرائيل على السلام بدلا من السعي للحصول على عضوية كاملة بالأمم المتحدة لدولة فلسطينية.

وقال دبلوماسيون إن اشتون تحاول التفاوض على عرض قد يشمل بيانا من المجموعة الرباعية لوسطاء السلام في الشرق الأوسط تحدد توجيهات استرشادية للمحادثات المستقبلية بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

وفي بروكسل قال دبلوماسيون إن عرضها يشمل نصا لا يستبعد العضوية الكاملة بالأمم المتحدة لدولة فلسطينية في المستقبل وإنما يركز في الوقت الحالي على ترقية أقل مستوى لوضعهم مع ذكر المفاوضات.

وقال دبلوماسي كبير بالاتحاد "فكرتنا هي السعي لترقية وضع الفلسطينيين دون استبعاد العضوية الكاملة في المستقبل مع الاشارة الى المفاوضات.

ولم يتضح على الفور ما اذا كانت هذه ترقية الى مرتبة "دولة غير عضو" مثل الفاتيكان ام صيغة اخرى. وتتمتع السلطة الفلسطينية حاليا بوضع "مراقب" غير عضو بالأمم المتحدة.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس امس الاربعاء إنه لا تراجع عن خطط المطالبة بعضوية كاملة في الأمم المتحدة في غياب المحادثات مع اسرائيل والتي جمدت منذ عام بسبب الخلاف على النشاط الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة.

ولعبت اشتون دورا نشطا في المجموعة الرباعية التي تضم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة منذ اصبحت مسؤولة للسياسة الخارجية بالاتحاد في ديسمبر كانون الاول 2009 . لكن جهودها تعقدت بسبب الانقسامات داخل اوروبا تجاه مسعى الفلسطينيين إعلان قيام دولتهم.

واذا طرحت مسألة الدولة الفلسطينية للتصويت في الأمم المتحدة فستنقسم الدول اعضاء الاتحاد البالغ عددها 27 الى ثلاث معسكرات حيث سيعارض البعض المحاولة ويؤيدها البعض الآخر ويمتنع العديد عن التصويت.

وتبدو فرنسا على وجه الخصوص اكثر تقبلا لموقف الفلسطينيين في حين تعارض المانيا الإعلان من جانب واحد دون تسوية يتم التوصل اليها من خلال التفاوض بين اسرائيل والفلسطينيين.

وحتى تنجح اشتون سيكون عليها أن تقنع الدبلوماسيين الأمريكيين بالموافقة. كانت واشنطن قالت إنه اذا سعى الفلسطينيون الى الحصول على العضوية الكاملة فإنها ستستخدم حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي.

وفي القدس قال مساعد لنتنياهو إن الزعيم الاسرائيلي لا يستبعد المحادثات مع عباس حتى لو قدم الرئيس الفلسطيني طلب عضوية الأمم المتحدة.

وأشار المساعد الى أن الجمعية العامة لن تصوت على مشروع قرار رفع درجة العضوية حتى اوائل اكتوبر تشرين الأول لتترك الباب مفتوحا امام استئناف محادثات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين واجتماع بين نتنياهو وعباس.

د ز- ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below