25 أيار مايو 2011 / 15:39 / منذ 6 أعوام

الآلاف يفرون من أبيي السودانية مع تحرك ميليشيات شمالية جنوبا

(لاضافة تقرير للأمم المتحدة عن فرار المدنيين من أبيي ومنطقة حدودية)

من اولف ليسينج وجيريمي كلارك

الخرطوم 25 مايو ايار (رويترز) - قالت الأمم المتحدة اليوم الاربعاء ان عشرات الآلاف فروا من منطقة أبيي مع تقدم ميليشيا شمالية تدعمها الخرطوم باتجاه الجنوب.

وقالت متحدثة من الأمم المتحدة ان جماعات مسلحة يعتقد انها ميليشيا شمالية فتحت النار على أربع طائرات هليكوبتر تابعة للمنظمة الدولية في أبيي أمس الثلاثاء.

وأرسل شمال السودان دباباته الى منطقة أبيي وهي منطقة حدودية منتجة للنفط يطالب بها كل من الشمال والجنوب يوم السبت مما أثار إدانة دولية واسعة النطاق واتهامات من جانب جنوب السودان بارتكاب جرائم حرب.

يأتي هذا التحرك في وقت بالغ الحساسية بالنسبة للسودان قبل اقل من سبعة اسابيع من إعلان الجنوب انفصاله عن الشمال في إطار اتفاق للسلام وقع عام 2005 انهى عقودا من الحرب الأهلية.

وكانت أبيي ميدانا رئيسيا للقتال في الحرب الأهلية الأخيرة في السودان ولها أهمية رمزية لكل من الشمال والجنوب. وتستخدم المنطقة قبائل الدنكا نقوك المرتبطة بالجنوب طوال العام في حين يستخدمها بدو المسيرية العرب المنتمين للشمال بعض أوقات العام.

ويخشى محللون من ان يؤدي مزيد من الاقتتال بين الشمال والجنوب على أبيي الى عودة الجانبين الى الحرب الأهلية الشاملة وهو تطور يمكن أن يكون له تأثير مدمر على المنطقة المحيطة.

وقالت جماعات اغاثة ان آلافا من سكان أبيي فروا في باديء الأمر الى مدينة أجوك التي تقع الى الجنوب مباشرة من خط الحدود بين شطري السودان.

وقالت الأمم المتحدة ووكالات إغاثة ان زهاء 40 الف شخص أجبروا على مغادرة منازلهم الى مناطق ابعد في جنوب السودان.

وقال جوستافو فرنانديز مدير برنامج أطباء بلا حدود ”هناك عدد هائل من الأشخاص يسيرون الآن على الطريق من أجوك الى تورالي على طرق موحلة. يحتاج أطفال كثيرون الى العلاج من الجفاف.“

وقالت هوا جيانج المتحدثة باسم الامم المتحدة ان ميليشيات المسيرية بدأت في التوغل جنوبا بعد أن ترك السكان بلدة أبيي وهي البلدة الرئيسية المأهولة بالسكان في المنطقة.

وأضافت ”هناك تقارير تفيد بانهم يتحركون جنوبا.“

واتهم فيليب أجوير المتحدث باسم جيش جنوب السودان الشمال باستخدام قبيلة المسيرية للاستيلاء على الأراضي قبل انفصال الجنوب.

وأبلغ أجوير رويترز ”يجري نقل المسيرية بواسطة جيش شمال السودان الى أبيي. إنهم يريدون السيطرة على الأرض.“

وقالت هوا جيانج إن 14 قذيفة اطلقت لدى اقلاع طائرات الهليكوبتر التابعة للأمم المتحدة امس الثلاثاء من مجمع تابع للمنظمة الدولية في مدينة أبيي لكنها هبطت بسلام.

واضافت ان ميليشيات قبيلة المسيرية التي تدعمها الخرطوم هي المسؤولة على الارجح عن الهجوم.

وذكرت جيانج ان القتال واعمال النهب التي استهدف بعضها مراكز امداد تابعة لوكالات الأمم المتحدة في أبيي توقفت.

وتحدى الرئيس السوداني عمر حسن البشير دعوة الولايات المتحدة والأمم المتحدة ودعوات أخرى بالانسحاب قائلا ان أبيي أرض تابعة للشمال.

وقال البشير في كلمة القاها في الخرطوم أمس الثلاثاء ”أبيي سودانية وهي أرض شمالية ولا يمكن أن يخرج الجيش منها.“

ويمكن لاستعراض القوة من جانب جيش الشمال ان يهز التوازن السياسي الهش القائم في أكبر الدول الافريقية مساحة منذ الاتفاق الذي ابرم عام 2005 وانهى حربا اهلية خلفت مليوني قتيل.

كما قد يعطل هذا اعادة العلاقات الدبلوماسية بين الشمال والعالم الخارجي.

ورفضت الولايات المتحدة يوم الاثنين رفع اسم السودان من قائمتها للدول الارهابية كما رفضت اعادة سفيرها الى الخرطوم اذا استمرت في السيطرة على أبيي.

أ س - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below