15 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 15:53 / بعد 6 أعوام

الحكومة الانتقالية الليبية تعزز قوات الأمن في طرابلس بعد اشتباكات

(لإضافة تعزيز الأمن في طرابلس وتفاصيل وخلفية)

من باري مالون

طرابلس 15 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - عززت الحكومة الليبية الجديد إجراءات الأمن في العاصمة طرابلس اليوم السبت بعد نشوب معارك مسلحة مع أنصار للزعيم المخلوع معمر القذافي مما أثار مخاوف من حدوث تمرد ضد الحكام الجدد لليبيا.

وفي الغالب لم يظهر سوى عدة عشرات من المقاتلين المؤيدين للقذافي أمس الجمعة في عدد قليل فقط من أحياء المدينة المعروفة بتعاطفها مع الزعيم المخلوع.

ولكنها كانت أول علامة على المقاومة المسلحة للمجلس الوطني الانتقالي في طرابلس منذ سيطرت عليها قواته وانهت في اغسطس آب حكم القذافي الذي استمر 42 عاما.

وأقامت قوات المجلس الانتقالي عددا متزايدا من حواجز الطرق في أنحاء العاصمة وجرى تعزيز الأمن بشكل خاص في منطقة أبو سليم وهي منطقة سكنية تضم مبان سكنية متهالكة.

وتمركزت داخل المنطقة شاحنات صغيرة مزودة بأسلحة ثقيلة تطلق دفعات من الذخيرة من حين لآخر على البيوت للإعلان عن وجودها في المنطقة. بينما فتش جنود من المشاة تابعين للمجلس الانتقالي المباني.

قال زياد أحد مقاتلي المجلس الانتقالي ”أثناء الحرب قام القذافي بإخفاء أسلحة بين الناس هنا.“ وأضاف أنه ورفاقه من المقاتلين عثروا على خمس بنادق كلاشنيكوف مخبأة في خزان للمياه أعلى أحد المباني وعلى بندقتين أخريين في القبو.

وقال سكان إن القتال اندلع عندما ظهرت مجموعة تضم ما يصل إلى 50 مسلحا في منطقة أبو سليم أمس الجمعة وفي منطقة أخرى على الأقل قريبة ورددوا شعارات مؤيدة للقذافي.

وهرع مئات من مقاتلي المجلس الانتقالي على متن شاحنات صغيرة باتجاه منطقة أبو سليم التي تعد مركزا لمؤيدي القذافي وهم يهتفون”الله اكبر“. وتبادل الجانبان اطلاق النار من الأسلحة الآلية والرشاشات الثقيلة.

وقال عبد الرزاق العريضي المسؤول بالمجلس الوطني الانتقالي خلال مؤتمر صحفي في طرابلس ان اثنين من انصار القذافي ومقاتلا من المجلس الوطني قتلوا في اعمال العنف.

ودعا القذافي الذي فر بعد أن سيطرت قوات المجلس الوطني على طرابلس أنصاره في عدة تسجيلات صوتية إلى محاربة الحكومة الجديدة.

ولكن الزعيم المخلوع لم يشاهد منذئذ ويعتقد أنه مختبئ في مكان ما في الصحراء الليبية الشاسعة.

ولكن أنصاره لا يزالوا متحصنين في مدينة سرت مسقط رأس القذافي المطلة على البحر المتوسط والتي تتوسط البلاد وفي بلدة بني وليد جنوب شرقي طرابلس.

وواصلت القوات الحكومية قصف منطقة صغيرة من سرت بقاذفات صواريخ جراد المتعددة الصواريخ وبالدبابات وبالمدفعية المضادة للطائرات ولكن كانت هناك علامات محدودة على أنه يجري الإعداد لهجوم كبير يشنه المشاة.

وتحاصر قوات تابعة للمجلس الوطني الانتقالي سرت منذ أسابيع وتحكم قبضتها عليها ببطء إلى الحد الذي لم يصبح معه في المدينة الآن سوى عدد قليل من المقاتلين الأشداء الموالين للقذافي والمحاصرين في منطقة مساحتها كيلومتران مربعان تقريبا لا تزال ترفرف فيها أعلام القذافي الخضراء.

وأسفر الصراع الذي اتسم بالفوضى غالبا عن عشرات القتلى وآلاف النازحين.

وأعاق الإخفاق في السيطرة على ما تبقى من معاقل للقذافي محاولة زعماء ليبيا الجدد بناء حكم ديمقراطي وهو عملية يقولون انها لن تبدأ إلا بعد السيطرة على سرت.

قال حسين الطير وهو قائد فرقة مقاتلين في سرت إن السيطرة على المدينة سيستغرق وقتا لأنها مكتظة بمبان ولوجود عدد كبير من مقاتلي القذافي يتراوحون بين 400 و500 مقاتل.

ويقول ضباط من المجلس الوطني الانتقالي إن الموالين للقذافي يخشون من الانتقام إذا سلموا أنفسهم وتعرض مقاتلون منهم وقعوا في الأسر لانتهاكات.

وقدر طبيب من منظمة أطباء بلا حدود في مستشفى ابن سينا في سرت أنه لا يزال هناك نحو عشرة آلاف محاصرين بسبب القتال في المدينة التي يبلغ عدد سكانها 75 ألفا. وكثير ممن تقطعت بهم السبل نساء وأطفال وبعضهم مرضى أو جرحى.

أ م ر- ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below