25 أيار مايو 2011 / 17:50 / منذ 6 أعوام

كاميرون يحث طالبان الأفغانية على المشاركة في عملية السلام

(لإضافة تصريحات أوباما وتفاصيل)

من مات فالون

لندن 25 مايو ايار (رويترز) - قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اليوم الأربعاء ان بريطانيا والولايات المتحدة متفقتان على الحاجة إلى منح الأولوية خلال الاشهر القادمة لجهود اشراك متمردي طالبان في عملية السلام في أفغانستان.

وقال كاميرون في مؤتمر صحفي مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي يزور بريطانيا “الآن هو الوقت المناسب لتكثيف جهودنا من أجل التوصل إلى تسوية سياسية.

”على طالبان ان تنفصل بشكل حاسم عن القاعدة وتتخلى عن العنف وتنضم إلى العملية السياسية التي ستحقق السلام الدائم في هذا البلد. ونحن متفقان على اعطاء هذا الامر الاولوية القصوى في الأشهر القادمة.“

وقال كاميرون ايضا ان على الغرب ان يضاعف جهوده في العمل مع باكستان كي يقتلع الإرهاب.

وتزايدت الشكوك حول التزام باكستان بالتصدي للمتشددين بعد ان عثرت الولايات المتحدة على زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن وقتلته في بلدة ابت اباد بوسط باكستان.

وقال كاميرون ”الناس يسألون اسئلة بشأن علاقتنا لذا فعلينا ان نكون واضحين: لقد عانت باكستان من الارهاب اكثر من اي دولة اخرى في العالم. عدوهم هو عدونا.“

وقال ”علينا ان نعمل معهم بشكل اكثر قربا.“

ومن المتوقع ان تغادر القوات الأجنبية المقاتلة افغانستان بحلول عام 2014 مع تولي قوات الامن الافغانية تدريجيا المسؤولية الامنية في انحاء البلاد.

وقال أوباما في كلمة أمام اعضاء البرلمان البريطاني “نحن الآن نستعد لإجراء تحول في افغانستان من خلال نقل المسؤولية إلى القيادة الافغانية.

”وخلال هذا التحول سنسعى إلى سلام دائم مع اولئك الذين ينفصلون عن القاعدة ويحترمون الدستور الافغاني ويتخلون عن السلاح.“

وقالت مصادر رسمية من دول ثلاث ان الولايات المتحدة بدأت بالفعل محادثات مع ممثلين لطالبان على الرغم من ان هذه المحادثات وصفت بأنها مجرد محادثات اولية.

وقالت مجلة دير شبيجل الالمانية هذا الاسبوع ان الولايات المتحدة التي رفضت التحدث الى طالبان بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 على نيويورك وواشنطن أجرت بالفعل ثلاث جولات من المحادثات مع ممثلين لها.

وقالت المجلة ان اثنتين من هذه الجولات استضافتها المانيا التي تستضيف مؤتمرا دوليا بشأن أفغانستان في ديسمبر كانون الاول ضمتا ممثلين لزعيم طالبان الافغانية الملا محمد عمر.

وقالت دير شبيجل ان المحادثات الراهنة تدور حول اقامة قواعد عسكرية أمريكية محتملة في أفغانستان بعد انسحاب القوات المقاتلة وهي فكرة رفضتها طالبان لكن يجري التفاوض عليها الان مع الحكومة الافغانية.

ولم يصدر تعليق رسمي حتى الان من الولايات المتحدة بينما قالت طالبان علانية انها لن تجري محادثات الى ان تغادر القوات الاجنبية أفغانستان.

وقال بعض المسؤولين ايضا ان مقتل بن لادن في الثاني من مايو ايار قد يجعل انفصال طالبان عن القاعدة اكثر سهولة. كما أدى الى زيادة المطالب في واشنطن بوضع نهاية مبكرة للحرب الافغانية.

لكن المسؤولين حذروا من توقع اي انجاز كبير في الجهود الصعبة الرامية إلى تحقيق السلام في افغانستان التي شهدت عقودا من الحرب.

ر ف - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below