17 كانون الأول ديسمبر 2011 / 14:27 / بعد 6 أعوام

الوفد العراقي لسوريا يلتقي بالاسد ويتوجه للقاء الجامعة العربية

من وليد ابراهيم

بغداد 17 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسؤول حكومي كبير اليوم السبت ان الوفد العراقي الذي زار سوريا التقى بالرئيس السوري بشار الاسد في مسعى لحل الازمة السورية.

وقال علي الموسوي المستشار الاعلامي لرئيس الحكومة العراقية لرويترز ”الوفد العراقي التقى الرئيس السوري بشار الاسد اليوم في دمشق وان تقييم اللقاء كان جيد جدا.“

وكان الموسوي قد اعلن في وقت سابق ان الوفد العراقي الذي يراسه مستشار الامن الوطني فالح الفياض سيلتقي بمسؤولين حكوميين وكذلك بممثلين عن المعارضة داخل سوريا. واعرب عن استعداد الوفد للقاء اعضاء من المعارضة في الخارج.

وقال ”لا نريد ان نفرض رأيا على اي طرف. نريد الاستماع الى وجهات النظر وتصوراتهم لحل الازمة سواء وجهة النظر الحكومية او المعارضة.“

وقال الموسوي ان الوفد العراقي سيتوجه بعد لقاءه الاسد الى مقر الجامعة العربية لاطلاعها على ”نتائج المباحثات“.

وفي سؤال عما اذا كان يعتقد ان الوفد حقق تقدما في مهتمه قال الموسوي ”التقدم غير مرهون بجبهة واحدة. هناك الطرف المعارض يحب ان يكون هناك عمل معه رغم اننا حصلنا مسبقا على ردود ايجابية من الطرفين لكننا نريد ان نمشي بخطوات عملية.“

واضاف الموسوي ان اللقاء القادم للوفد مع اطراف المعارضة السورية سيكون ”في اسرع وقت ممكن.“

ورفضت الحكومة العراقية نداءات جامعة الدول العربية لفرض عقوبات على الاسد ويساور القادة العراقيون القلق من ان تمتد الاضرابات عبر الحدود وتخل بالتوازن الطائفي الدقيق في العراق.

وكان الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي قال في وقت سابق من الشهر الحالي انه طلب من الحكومة العراقية المساعدة في التأثير على سوريا لتوافق على خطة السلام التي اقترحتها الجامعة.

وبعد تعرضها لعقوبات امريكية واوروبية تواجه سوريا الان مزيدا من العقوبات من دول عربية ردا على حملتها العنيفة على المحتجين المناهضين للاسد.

وكان نوري المالكي رئيس الحكومة العراقية ووزير خارجيته هوشيار زيباري اعلنا قبل ايام عن وجود اتصالات تجريها الحكومة العراقية مع اطراف من المعارضة السورية من اجل احتواء الازمة وايجاد حل يضمن انتهاء العنف.

وكشف النائب ياسين مجيد القيادي في حزب الدعوة الذي يراسه رئيس الحكومة نوري المالكي عن اجتماع جرى قبل ايام معدودة في القاهرة بين وفد حكومي عراقي ووفد من المعارضة. ورفض مجيد تسمية الاطراف التي التقى بها الوفد.

ووصف مجيد اللقاء بانه ”كان ايجابيا جدا.. وان المعارضة عبرت عن ارتياحها للدور وتعاطت بايجابية وتثق بالمبادرة العراقية والدور العراقي.“

وقال مجيد ان زيباري تحدث بعد اجتماع القاهرة مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم واطلعه على ماتحقق في الاجتماع وهو مادفع بالمعلم الى الترحيب بالدور العراقي ”والاستعداد لاستقبل الوفد العراقي في دمشق.“

وفي سؤال عما اذا ماكان يثق ان المبادرة العراقية قادرة على حل هذه الازمة قال مجيد انه لا يوجد الان من جهد لحل الازمة سوى هذه المبادرة بعد ان توقفت مبادرة الجامعة العربية وكذلك جهود المجتمع الدولي بسبب الموقفين الروسي والصيني.

وقال ان حل الازمة السورية الان بات يعتمد ”على جدية الطرفين (الحكومة السورية والمعارضة) ومدى قدراتهما على التعامل مع هذه المبادرة للخروج بحل لهذه الازمة“.

واضاف ”الطرفان اصبحا امام استحقاقات خطيرة والبلد يدفع باتجاهات خطيرة وعلى الطرفين ان يقدما تنازلات صعبة للخروج من هذه الازمة خصوصا بعد ان وصلت الامور لهذه الدرجة.“

وكان مجيد قد رافق المالكي في زيارته للولايات المتحدة قبل ايام. وناقش الوفد العراقي جملة قضايا من بينها القضية السورية.

وقال مجيد ”في تقديري ان الولايات المتحدة الامريكية ابدت تفهما للدور العراقي واعلنت استعدادها لقبول ماتقوم به الحكومة العراقية في هذا المجال“.

وا - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below