17 كانون الأول ديسمبر 2011 / 15:23 / بعد 6 أعوام

بانيتا: ليبيا تواجه انتقالا طويلا وصعبا

(لتحديث الموضوع)

من ميسي ريان ومات روبنسون

طرابلس 17 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا اليوم السبت إن ليبيا تواجه طريقا ”طويلا وصعبا “ للانتقال من حكم الرجل الواحد الذي استمر 42 عاما وتوحيد الميليشيات المتنافسة التي اطاحت بمعمر القذافي ومازالت تسيطر على الشوارع.

وقال بانيتا وهو أول وزير دفاع امريكي يزور ليبيا ان واشنطن مستعدة للمساعدة لكنه لم يعرض شيئا محددا على قيادة تكافح لترسيخ سلطتها بعد شهرين من اعتقال وقتل معمر القذافي.

وحذر بانيتا من تحديات صعبة قبل توحيد المجموعات المسلحة التي ظهرت أثناء الحرب لتأمين مخابيء الاسلحة وبناء جيش وقوة شرطة ومؤسسات ديمقراطية.

وقال وزير الدفاع الامريكي في مؤتمر صحفي بعد الاجتماع مع رئيس الوزراء الليبي المؤقت عبد الرحيم الكيب ووزير الدفاع اسامة الجويلي ”سيكون هذا انتقالا طويلا وصعبا لكني واثق من انكم ستنجحون.“

وتواجه سلطة الحكومة الليبية المؤقتة تحديات من الميليشيات التي سيطرت على طرابلس في اغسطس اب بعد ستة اشهر من بداية الانتفاضة ضد القذافي.

وانسحب بعض افراد الميليشيات بعد قتل القذافي في اكتوبر تشرين الاول لكن مجموعات اخرى بقيت مدججة بالسلاح وتنتظر الحصول على نصيب في السلطة تقول انها تستحقه.

وقال بانيتا ”انا واثق من انهم (القادة المؤقتون) يتخذون الخطوات الصحيحة للتواصل مع كل هذه الجماعات وجمعها معا لكي تكون جزءا من ليبيا واحدة ونظام دفاعي واحد.“

وتهدد الاشتباكات بين الميليشيات والقبائل المتنافسة منذ الاطاحة بالقذافي الخروج عن السيطرة في غياب حكومة تمارس عملها بالكامل أو قوة امن قومي توحد البلاد.

وفي ساعة متأخرة من مساء امس الجمعة قال القائد العسكري البارز خليفة حفتر ان اثنين من ابنائه اصيبا بجروح في معارك متفرقة بالاسلحة مع ميليشيا من مدينة الزنتان الغربية التي تسيطر على مطار طرابلس ومواقع اخرى في العاصمة.

ومنذ اسبوع اشتبكت قافلة تقل حفتر قائد القوات البرية في الجيش الوطني الليبي مع رجال ميليشيات عند نقطة تفتيش بالقرب من المطار.

ووعد رئيس الوزراء الكيب ببرامج لتوفير وظائف ”وفرص“ اخرى للمساعدة في اقناع افراد الميليشيات بالانسحاب من الشوارع.

وقال للصحفيين وهو يتحدث بالانجليزية ”نحن نعلم مدى خطورة هذه المسألة ونعرف انها ليست مجرد موضوع يقال فيه (حسنا فقط ضعوا سلاحكم وعودوا الى العمل).“

وأضاف ”لدينا برامج قوية صممت لاجتذاب كل هؤلاء الشبان والسيدات.“

وحصلت حكومة الكيب على دفعة امس الجمعة عندما رفع مجلس الامن عقوبات على البنك المركزي الليبي ووحدة تابعة له ممهدا الطريق امام الافراج عن عشرات المليارات من الدولارات المحتجزة في الخارج لتخفيف ازمة السيولة الحادة.

وقالت الولايات المتحدة انها فكت تجميد اكثر من 30 مليار دولار من الاصول الحكومية الليبية.

وتحتاج القيادة الليبية بشدة الاموال المجمدة في الخارج من اجل دفع اجور موظفي القطاع العام واعادة بناء مؤسسات الدولة.

ووصل بانيتا قادما من تركيا بعد ان زار افغانستان ايضا وترأس مراسم النهاية الرسمية للحرب التي استمرت نحو تسع سنوات في العراق يوم الخميس.

واستمرت زيارة طرابلس بضع ساعات فقط.

وقال بانيتا ان القيادة الجديدة تحتاج الى تأمين الاسلحة التي تنتقل في البلاد وبناء قوات امن محترفة.

وقال ان واشنطن مستعدة للمساعدة لكنه اضاف انه لم تجر مناقشات بشأن تقديم اسلحة أو عتاد عسكري.

ر ف - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below