7 تموز يوليو 2011 / 16:53 / بعد 6 أعوام

برلسكوني يكشف عن خلافات داخل حلف الاطلسي بشأن ليبيا

من الامين شيخي

طرابلس 7 يوليو تموز (رويترز) - قال رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني اليوم الخميس إنه عارض تدخل حلف شمال الاطلسي في ليبيا لكنه اضطر الى تنفيذ القرار في اعتراف كشف هشاشة التحالف الذي يحاول الاطاحة بالقذافي.

وتقصف طائرات حلف شمال الاطلسي ليبيا بموحب تفويض من الامم المتحدة لكن الحلف يتعرض لتوتر متزايد بسبب تكاليف العملية والفشل بعد أكثر من ثلاثة أشهر في تحقيق نتيجة حاسمة.

وقال برلسكوني "كنت ضد هذا الإجراء." ومضى يقول "كانت يداي مقيدتين بتصويت برلمان بلادي. لكنني كنت ضد (الاجراء) وأنا ضد هذا التدخل الذي سينتهي على نحو لا يعلمه أحد."

وبعض مهام القصف التي تقوم بها طائرات الحلف فوق ليبيا تقلع من قواعد عسكرية في ايطاليا.

ولا يوجد تلميح بعد تصريحات برلسكوني بأن روما ستسحب استخدام قواعدها. لكن وزير الدفاع انياتسيو لا روسا قال ان تكاليف عملية ليبيا بالنسبة لايطاليا ستتراجع من 142 مليون يورو في النصف الاول من العام الى أقل من 60 مليون يورو في النصف الثاني في اطار خفض عام في نفقات الدفاع.

وقال بعد اجتماع للحكومة اليوم الخميس انه تم سحب حاملة الطائرات جاريبالدي التي يوجد على ظهرها ثلاث طائرات وسيقوم بمهامها طائرات تتمركز على الارض.

وقال برلسكوني وهو يتحدث بمناسبة تقديم كتاب في روما "ذهبت الى باريس وقلت -- ويمكنني ان أكرر ذلك -- كنت سأقف مع السيدة ميركل فيما يتعلق بهذا القرار للتدخل في منطقة حظر الطيران."

وكان يشير فيما يبدو الى الى اجتماع 19 مارس اذار الذي قررت فيه عدة قوى غربية بدء التدخل العسكري. واختارت المستشارة الالمانية عدم مشاركة بلادها في العملية.

وقال "طرحنا أسئلة محددة للغاية على أنصار هذه المبادرة -- وهما الرئيس ساركوزي ورئيس الوزراء ديفيد كاميرون -- في أحدث اجتماع لرؤساء الحكومات في بروكسل."

وقال "وكانت الاجابة هي ان الحرب ستنتهي عندما يكون هناك..كما نتوقع.. تمرد من سكان طرابلس ضد النظام الحالي."

ورفض القذافي أي تلميح بأنه سيتخلى عن السلطة ووصف حملة حلف شمال الاطلسي بأنها عدوان استعماري يهدف الى سرقة النفط الليبي.

وفيما يزيد من الضغوط على ايطاليا لمراجعة موقفها بشأن ليبيا قال متحدث رفيع باسم الحكومة الليبية ان مفاوضات بدأت مع شركات روسية وصينية للقيام بدور شركة ايني الايطالية للطاقة في مشروعات النفط والغاز.

وحث الامين العام للامم المتحدة بان جي مون القذافي على ان ينصت لرغبة شعبه.

وقال بان للصحفيين في جنيف مكررا دعوته لوقف اطلاق النار على الفور بطريقة يمكن التحقق منها للسماح بوصول المعونة الى المدنيين "نحن بعيدون عن الوصول الى اتفاق لوضع نهاية للصراع لكن عملية التفاوض جارية."

واضاف "عليه (القذافي) ان ينصت بمزيد من الانتباه والجدية لما هو الافضل لمستقبل الشعب الليبي."

وشن مقاتلو المعارضة الذين يحاولون التقدم نحو العاصمة طرابلس هجمات على جبهتين امس الاربعاء وحققوا مكاسب مهمة. لكن محللين قالوا ان التقدم ليس كافيا لترجيح كفة التوازن العسكري ضد القذافي.

وفي الجبل الغربي جنوب غربي طرابلس طرد مسلحو المعارضة القوات الموالية للقذافي من قرية القواليش مما يمهد الطريق لهم للسيطرة على الطريق الرئيسي المتجه شمالا الى العاصمة.

وقال العقيد جمعة ابراهيم قائد مقاتلي المعارضة في بلدة الزنتان ان سبعة من المقاتلين قتلوا في العملية واصيب 30 بجروح.

وقال ان السيطرة على القواليش تعني ان قرى اخرى وبلدات في المنطقة لم تعد في نطاق صواريخ ومدفعية الحكومة. وقال ان هذا سيسمح للناس بالعودة الى منازلهم.

والى الشمال على ساحل ليبيا على البحر المتوسط تقدم مقاتلو المعارضة غربا من مدينة مصراتة ليصبحوا على مسافة نحو 13 كيلومترا من وسط بلدة زليتن وهي واحدة من مجموعة بلدات تتمركز فيها أعداد كبيرة من القوات الموالية للقذافي تعرقل تقدم المعارضة نحو طرابلس.

وقال مراسل لرويترز قرب خط الجبهة اليوم الخميس انه يوجد الان هدوء في القتال وان كان بامكانه سماع صوت بضعة انفجارات.

وحصل المعارضون لنظام القذافي على دعم دبلوماسي عندما ارسلت الصين دبلوماسيا رفيعا للاجتماع مع قيادة المعارضة في بنغازي.

والزيارة التي يقوم بها تشن شياو دونج المسؤول عن شؤون شمال افريقيا بوزارة الخارجية الصينية هي الاجتماع الرسمي الثاني بين قيادة المعارضة وبين الصين في أقل من شهر.

وقال هونغ لي المتحدث باسم وزارة الخارجية في افادة صحفية في بكين "تعتقد الصين ان الموقف الحالي لا يمكن ان يستمر وانه يجب ايجاد حل سياسي للازمة الليبية في اسرع وقت ممكن."

ووردت تقارير تسربت تشير الى ان القذافي -- تحت وطأة ضغوط الانتفاضة المستمرة منذ خمسة شهور ضد حكمه والعقوبات وحملة القصف التي يقوم بها حلف شمال الاطلسي -- يسعى الى التوصل الى اتفاق يتنحى بموجبه عن السلطة.

ونفت حكومته ان مثل هذه المفاوضات تجري لكن مسؤولا ليبيا رفيعا قال لرويترز اليوم الاربعاء انه توجد علامات على انه يمكن ايجاد حل للصراع بحلول أول اغسطس اب.

وقال مسؤول ليبي رفيع لرويترز امس الاربعاء انه توجد علامات على انه يمكن ايجاد حل للصراع بحلول أول اغسطس اب وان كان لم يذكر تفاصيل.

وفي بنغازي ومصراتة تظاهر الاف الاشخاص مساء امس الاربعاء ضد القذافي ولوحوا بأعلام اوروبية وبأعلام المعارضة وهم يطالبون بتنحي القذافي.

ر ف - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below