27 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 19:30 / بعد 6 أعوام

عباس يقول انه سيناقش مصير السلطة الفلسطينية مع حماس

من توم بيري

رام الله (الضفة الغربية) 27 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - يعتزم الرئيس الفلسطيني محمود عباس مناقشة مصير السلطة الوطنية الفلسطينية مع خصومه في حركة حماس الشهر القادم مما يثير التساؤلات بشأن مستقبل السلطة بعد ان وصلت عملية السلام إلى طريق مسدود.

وتؤكد هذه التصريحات ان عباس جاد في التفكير في مصير السلطة الفلسطينية التي انشئت كدولة في الانتظار منذ 17 عاما لكن المنتقدين ينظرون إليها الان باعتبارها كيانا لتخفيف عبء الاحتلال عن كاهل اسرائيل.

وقال عباس في تصريحات امام حركة فتح ونقلتها وكالة الانباء الفلسطينية ”السلطة ليست سلطة ويسألني الناس والمؤسسات الفلسطينية عن جدوى استمرار السلطة.“

واضاف عباس وفقا لنص خطاب القاه امس الاربعاء ونشرته الوكالة اليوم الخميس ”نحن نريد أن نجيب على هذا السؤال لذلك سيكون أحد المواضيع التي سنبحثها مع أخينا خالد مشعل باعتباره قائد حماس.“

وقال ”السؤال الذي طرحناه ونطرحه على القيادات ونطرحه عليكم اليوم .. الى اين؟“

ولم يقدم عباس اي اشارة الى ما يمكن ان يفعله بالسلطة الفلسطينية التي تعتمد على الدعم المالي لجهات مانحة من بينها الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وحكومات عربية.

واليوم يقتصر تفويض السلطة الفلسطينية على مناطق في الضفة الغربية تتضمن المدن والقرى الفلسطينية الرئيسية والتي سلمتها اسرائيل إليها في اطار اتفاقيات سلام خلال التسعينات.

وتوقفت محادثات السلام التي تهدف الى اقامة الدولة الفلسطينية بسبب نزاع يتعلق بتوسع اسرائيل في بناء المستوطنات في القدس الشرقية والضفة الغربية.

وقال عباس الشهر الماضي في خطاب القاه امام الجمعية العامة للامم المتحدة ان التوسع الاستيطاني يهدد بالقضاء على فرص اقامة دولة فلسطينية وبتدمير السلطة الفلسطينية.

ويقول بعض الفلسطينيين انه ينبغي حل السلطة الفلسطينية تماما وهي خطوة تعني تسليم اسرائيل المسؤولية الكاملة عن ادارة كل الاراضي الفلسطينية التي تحتلها.

وتتولى السلطة الفلسطينة في الوقت الحالي الشؤون المدنية في المراكز السكانية الفلسطينية الرئيسية حيث تدير الامن الداخلي ايضا -- وهي مسؤوليات يقول المنتقدون انها يجب ان تسلم الى اسرائيل ان لم يكن هناك ما يؤدي الي استقلال فلسطيني في اي وقت قريب.

وقال عباس ان دور السلطة الفلسطينية جزء من تساؤل اكبر يجب ان يتعامل مع الفلسطينيون. ويشمل ذلك خطواتهم القادمة في الامم المتحدة حيث طلب عباس في 23 سبتمبر ايلول الحصول على العضوية الكاملة في المنظمة الدولية. ومن المتوقع ان تؤدي المعارضة الامريكية الشديدة لهذه الخطوة إلى عرقلتها.

وقال عباس انه ينوي الاجتماع مع قادة حماس بداية الشهر القادم. وسيكون هذا الاجتماع الاول بينه وبين مشعل منذ مايو ايار عندما توصل الرجلان إلى اتفاق يستهدف توحيد الادارتين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

ومنذ توقيع الاتفاق لم تحقق فتح وحماس اي تقدم نحو تطبيقه.

ا ج - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below