18 أيار مايو 2011 / 16:58 / منذ 6 أعوام

صحفيون بحرينيون يدفعون بالبراءة من تهمة تزييف أخبار

دبي 18 مايو ايار (رويترز) - رفض أربعة صحفيين يعملون في الصحيفة المعارضة الوحيدة في البحرين اليوم الأربعاء الاقرار بتهم اختلاق أخبار بشأن حملة قوات الأمن ضد المحتجين المناهضين للحكومة.

وأبلغ منصور الجمري رئيس التحرير السابق لصحيفة (الوسط) وهو أحد الأربعة إن قاضيا أضاف إلى تهمة اختلاق الأخبار.. نية زعزعة استقرار المملكة.. والتي تصل عقوبتها إلى السجن لمدة عامين.

وسحقت السلطات البحرينية الاحتجاجات في 16 مارس اذار واستعانت بقوات من دول عربية خليجية مجاورة. واعتقل عدد من الصحفيين والمصورين الفوتوغرافيين أو وجهت إليهم اتهامات بشأن تغطية الاحتجاجات.

وقال الجمري إن القانون البحريني يسمح للقاضي بفرض غرامة بدلا من عقوبة السجن بحق المدان بالتهمة الجديدة.

وأبلغ رويترز عبر الهاتف أن رده على التهم هو أن صحيفة الوسط استهدفتها حملة تشويه وتعرضت لهجمات.

وقال صحفيون وزملاء لهم حضروا جلسة المحاكمة إنها تأجلت حتى 15 يونيو حزيران لإتاحة الوقت امام محامي الدفاع للاطلاع على أدلة النيابة.

وجرى تعليق صدور الصحيفة التي تعتبر مستقلة ومعتدلة لفترة قصيرة بعدما اتهمت باختلاق ستة مقالات خبرية لكنها عادت إلى الصدور بعد استقالة الجمري وصحفيين اثنين آخرين قيد المحاكمة هما مدير التحرير البريطاني وليد نويهض ومدير قسم الأخبار المحلية عقيل ميرزا الشهر الماضي.

وابلغ الجمري الذي اعترف بأن ستة مقالات مختلقة نشرت بالصحيفة رويترز أن المقالات الستة أرسلت عبر البريد الالكتروني مرفقة بأرقام هواتف مزيفة من نفس عنوان الكمبيوتر في إطار حملة واضحة لبث معلومات مضللة.

وقال الجمري إن من الواضح أن صحيفة الوسط انحازت إلى الإصلاح وحثت كل الأطراف على حل الخلافات من خلال الحوار مضيفا ان محاولة تشويه صورتها تتناقض مع سجلاتها الثابتة في العمل الصحفي الذي يلتزم بالمعايير الرفيعة.

وتابع قوله إن الصحيفة متمسكة بمعاييرها لآداب المهنة ومندهشة لما وصفها بالحملات المنظمة ضدها.

وتجري غيابيا محاكمة صحفي رابع هو العراقي علي الشريفي بعدما تم ترحيله مع زميل عراقي آخر الشهر الماضي.

واثناء استجوابه الشهر الماضي قال الجمري إن المقالات المختلقة لم تخضع للتدقيق التحريري لأن الصحيفة كانت تعاني من نقص العمالة. وتعرضت مطبعتها لهجوم في أوائل مارس اذار وكانت مكاتبها ضمن منطقة تخضع لحظر تجول.

وفي توسيع واضح للحملة ضد الصحفيين خلال الأسابيع الأخيرة من فترة الأحكام العرفية قالت لجنة حماية الصحفيين ومقرها نيويورك امس الثلاثاء إن السلطات البحرينية اعتقلت خمسة صحفيين بحرينيين آخرين في الاسبوع المنصرم.

وقالت اللجنة إن الخمسة وأغلبهم مصورون صحفيون ابلغوها بأنهم وثقوا الاضطرابات المدنية في المملكة.

وخلال الحملة ضد المعارضة التي بدأت قبل أكثر من شهرين أقامت قوات الأمن نقاط تفتيش في أنحاء المدينة واعتقل مئات الأشخاص بينما اختفى العشرات وأقيل المئات من وظائفهم الغالبية العظمى منهم من الشيعة.

وتوفي أربعة أشخاص على الأقل اثناء الاحتجاز بينهم عضو مجلس إدارة صحيفة الوسط ومؤسسها كريم فخراوي وفق ما ذكرته لجنة حماية الصحفيين.

م ص ع - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below