عباس لا يرى املا في المفاوضات ويصر على مسعى الامم المتحدة

Sat May 28, 2011 7:28pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات)

من علي صوافطة

الدوحة 28 مايو ايار (رويترز) - قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم السبت انه ليست هناك "أسس مشتركة" من اجل محادثات السلام مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وان الخيار الوحيد هوالتوجه الى الامم المتحدة في سبتمبر ايلول للحصول على اعتراف بالدولة الفلسطينية.

وأعرب الرئيس الفلسطيني في خطاب امام اجتماع للجامعة العربية في الدوحة عن القلق من ان يقود اتخاذ الفلسطينيين لهذه الخطوة الدبلوماسية التي تعارضها الولايات المتحدة واسرائيل إلى فرض عقوبات ماليةوحث الدول العربية على سد اي فجوة تحدث.

وترك عباس المجال مفتوحا لتسوية قائلا ان استئناف محادثات السلام على اسس يقبلها الفلسطينيون سيحول دون اللجوء إلى الأمم المتحدة للحصول على اعتراف بالدولة الفلسطينية.

وكان عباس يتحدث امام اجتماع لجنة المتابعة العربية لعملية السلام في الشرق الاوسط عقب الخطاب الأخير للرئيس الأمريكي باراك اوباما بشأن السياسة الامريكية في الشرق الاوسط والخطاب الاخير لنتنياهو في الكونجرس الأمريكي.

وقالت القيادة الفلسطينية ان افكار نتنياهو فيما يتعلق بالسلام التي حددها في خطابه يوم الثلاثاء تضع المزيد من العقبات في طريق عملية السلام المتعثرة في الاصل.

وقال عباس في تصريحاته الافتتاحية "اننا نرى من الشروط التي وضعها نتنياهو انه لا توجد هناك اسس مشتركة للتوافق واضحة من اجل المفاوضات. نحن خيارنا الاساسي هو الذهاب إلى الامم المتحدة إلى الجمعية العامة وإلى مجلس الأمن للحصول على الاعتراف الدولي بنا وهذا ليس سرا لا نقوله لأول مرة. قلناه في أكثر من مناسبة للأمريكان والاسرائيليين والأوروبيين ولكل العالم انه لم يعد امامنا إلا ان نذهب إلى الامم المتحدة."

واعرب عباس عن مخاوفه في ان يؤدي اللجوء إلى الامم المتحدة ببعض الدول إلى محاولة "فرض الحصار علينا" لكنه لم يحدد الحكومات التي يقصدها بكلامه. وقال "كل التقدير لأشقائنا على دعم السلطة الفلسطينية ونتمنى ان يستمر هذا الدعم وبخاصة اذا حاولت بعض الدول ان تفرض علينا حصارا. نتمنى ان تكون شبكة الامان من الدول العربية."   يتبع