7 حزيران يونيو 2011 / 11:32 / بعد 6 أعوام

محامون: مسعفون تحاكمهم البحرين محرومون من المشورة القانونية

من اريكا سولومون

المنامة 7 يونيو حزيران (رويترز) - قال محامون ان بعض البحرينيين العاملين في المجال الطبي المتهمين بالتورط في الاضطرابات التي هزت المملكة في وقت سابق من العام لم يسمح لهم بالحصول على المشورة القانونية من محاميهم.

وكل المتهمين من الاغلبية الشيعية في البحرين ويقول ناشطون معارضون ان الاتهامات تجيء في اطار الحملة التي تشنها السلطت على المهنيين الذين شاركوا في الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية في المملكة التي تحكمها اسرة سنية.

ويواجه العاملون في المجال الطبي اتهامات تتراوح بين التحريض ضد الحكومة وتخزين اسلحة والسيطرة على مستشفى رئيسي خلال الاحتجاجات البحرينية التي جاءت في اطار سلسلة احتجاجات شعبية تشهدها دول شمال أفريقيا ودول خليجية هذا العام.

وفي مارس اذار استدعى حكام البحرين السنة قوات من دول الخليج العربية المجاورة لاخماد اسابيع من الاحتجاجات التي قاد معظمها افراد من الاغلبية الشيعية يطالبون باصلاحات ديمقراطية. ودعا متشددون الى اقامة جمهورية.

وأبلغ بعض المحامين رويترز انهم لم يتمكنوا من رؤية موكليهم المحتجزين قبل جلسة اجرائية امس الاثنين في المحكمة العسكرية وطالبوا بالافراج عن المحتجزين الى حين محاكمتهم.

وصرح مسؤول حكومي بأنه سيسمح للمحامين بمقابلة موكليهم قبل جلسة يوم الاثنين القادم التي ستتلى فيها الاتهامات.

وقال "سيسمح لهم (المحتجزون) بلقاء محاميهم بعد ان تتاح للدفاع فرصة النظر في ملفاتهم ويحدد مسار قضيتهم للجلسة القادمة."

ووجهت اتهامات لما يصل الى 48 طبيبا وممرضا جميعهم في الحجز باستثناء عشرة.

وأغضبت محاكمتهم الكثيرين من شيعة البحرين مع تنامي التوتر في المملكة بعد اقل من اسبوع من الغاء السلطات قانون الطواريء الذي اخمد احتجاجات استمرت اسابيع.

وقال عضو بجمعية الوفاق الوطني الاسلامية الشيعية المعارضة "لا تستطيع فهم هذه الاتهامات انهم (المسؤولون) يستخدمونها لمحاولة اخفاء اخطائهم خلال الحملة القمعية."

وقال بعض اقارب المتهمين المحتجزين الذين سمح لهم بالزيارة بعد الجلسة لرويترز ان المحتجزين شكوا لهم من التعذيب.

وقال قريب أحد المحتجزين لرويترز "لقد قال انهم جعلوه واقفا طوال أيام وقيدوا يديه وقدميه وضربوه وهم يقولون له عبارات مهينة."

ولم تعلق حكومة البحرين على هذه المزاعم لكنها قالت من قبل انها ستحقق في مزاعم الانتهاكات اذا كانت مرفقة بأدلة دامغة.

وعبر متهمون وأقاربهم عن اعتقادهم بأن هذه القضايا ستعتمد على ما يتوصل اليه الحوار الوطني المنتظر في يوليو تموز الذي عرضه ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة وقبلته الوفاق واحزاب سياسية اخرى.

وقال أحد المتهمين الذي أفرج عنه الشهر الماضي لرويترز "كلنا نعتقد ان الحل سياسي اننا ورقة للضغط على المعارضة لتقديم تنازلات."

ومن المنتظر صدور الاحكام على المتهمين في جلسة يتقرر موعدها في وقت لاحق من الشهر. ولم يتضح الحكم الذي يمكن ان يواجهوه لكن بعض المتهمين قالوا ان محاميهم يتوقعون أحكاما بالسجن تتراوح بين 10 و 20 عاما.

وقال احد المتهمين "اذا كان هناك حل نتوقع الافراج عنا. لكن اذا تعثر الحوار الوطني سنظل في السجن."

أ ف - د م (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below