30 تموز يوليو 2011 / 20:27 / منذ 6 أعوام

المعارضة الليبية تهاجم آخر معقل للقذافي في الجبل الغربي

(لإضافة تفاصيل)

من مايكل جورجي

الحوامد (ليبيا) 30 يوليو تموز (رويترز)- قال قائد ميداني اليوم السبت ان قوات المعارضة في ليبيا طوقت آخر معاقل الزعيم الليبي معمر القذافي في منطقة الجبل الغربي وتأمل بأن تسيطر عليه قريبا.

واطلقت دبابات المعارضة قذائفها على تيجي حيث يتمركز ما يصل الى 500 جندي حكومي وأمكن سماع دوي انفجارات من بلدة الحوامد التي تبعد 200 كيلومتر جنوب غربي طرابلس والتي استولت عليها المعارضة يوم الخميس في هجوم جديد ضد القوات الموالية للقذافي.

وقال القائد الميداني بالمعارضة ناصر الحامدي وهو عقيد سابق في شرطة القذافي لرويترز ”لقد طوقنا تيجي ونأمل بأن نستولي عليها بنهاية اليوم.“ وتحدث بينما كان دوي اطلاق النار يسمع من على بعد وهو يتفقد ميدان معركة تناثرت فيه اغلفة قذائف المدفعية والقذائف المضادة للطائرات التي تستخدمها القوات الحكومية.

وعلى الرغم من ضعف قوة نيرانها وخبرتها القليلة استولت المعارضة على عدة بلدات وقرى كانت القوات الحكومية تتمركز فيها على طول السهول الواقعة اسفل الجبل الغربي الاسبوع الماضي.

وقال جنود اسروا في الهجوم لرويترز ان الجيش فقد ارادة القتال وتوقعوا ان يسقط القذافي الذي يواجه تمردا في الشرق ايضا خلال اشهر وربما اسابيع.

ومن شأن السيطرة على تيجي ان يعطي المعارضة دفعة استراتيجية ونفسية وقد يسهل لمقاتليها -الذين يسيطرون على سلسلة من البلدات التي تمتد لاكثر من 200 كيلومتر في انحاء منطقة جبلية جرداء على الحدود التونسية- الوصول الى طريق سريع رئيسي يؤدي الى طرابلس.

ورغم الاختلافات العرقية الشديدة بين مقاتلي الجبل الغربي الا انهم يحسنون فيما يبدو التنسيق بدرجة كافية تمكنهم من العمل معا بأعداد كبيرة.

ففي الهجوم على الحوامد على سبيل المثال سار مئات من قوات المعارضة مسرعين بشاحناتهم الخفيفة تدعمهم ثلاث دبابات على الطرق الجبلية نحو البلدة وعزلوها عن القوات الحكومية الموجودة في مناطق اخرى.

وبعد ان اطلقت دبابات المعارضة النار على تيجي صباح اليوم السبت شنت قوات القذافي هجوما صاروخيا على طريق هابط من جبل فيما بدا انها محاولة لمنع المعارضة من الهجوم من اتجاه اخر.

وهدأت حدة القتال بعد الظهر لكنها عادت مرة أخرى مع حلول المساء. واطلقت قوات القذافي صواريخ جراد وأمكن رؤية سحب من الدخان على بعد نحو خمسة كيلومترات من خط المواجهة.

وربما اسهم انخفاض معنويات الجيش في مساعدة المعارضة. وفي مستشفى في بلدة نالوت بالقرب من الحوامد يرقد نحو 20 جريحا من جنود الحكومة أغلبهم مصابون بطلقات نارية. وتوقع كثير منهم ان يزول حكم الزعيم الليبي.

وقال عمر المختار (20 عاما) لرويترز ”القذافي لن يبقى اكثر من بضعة اشهر وربما سقط اسرع من ذلك... القذافي قال لنا اننا سنقاتل اجانب موالين للقاعدة. لكننا جئنا إلى هنا ووجدناهم ليبيين مثلنا.“

وعلى بعد خطوات كان هناك عميد من جيش القذافي مصابا برصاصة في وجهه وكان يشير إلى إصابته ويتأوه.

وقال عبد الجليل عمر الذي يعيش في تيجي ان رجال القذافي عرضوا على الناس في البلدة مالا مقابل القتال معهم واعطوهم بنادق ايه.كيه-47 في كل مرة حققت فيها المعارضة تقدما في اقليم الجبل الغربي.

وقال عبد الجليل المصاب بطلق ناري في كتفه ”كنت عاطلا عن العمل واعطوني المال ولذلك وافقت على قتال الثوار.“

ورد عليه جندي معارض سمعه متهما اياه بأنه لص ساعد الجنود على سرقة المنازل.

وفر جنود كثيرون من الحوامد عندما تقدمت قوات المعارضة متجاهلين عبارات كتبها جندي تقول ”اقبضوا على الجرذان. لا تخافوا منهم.“

ويقول القذافي ان المعارضة تتصرف بأوامر من تنظيم القاعدة ووصفهم بالجرذان في خطاباته.

وخلف الجنود الذين كانوا في الحوامد وراءهم احذية وملابس عسكرية وبطاطين وملابس داخلية عندما فروا في الشاحنات الخفيفة في تيجي. وقال الحامدي ان 15 جنديا حوصروا.

واضاف قائلا ”استجوبناهم. القذافي كان يجبرهم على القتال. لم يكونوا يرغبون في ذلك.“

ومع وصول الحرب الى طريق مسدود بعد ستة اشهر على الانتفاضة وحلول شهر رمضان فإن القتال قد ينحسر لذلك فمن غير المتوقع ان يحدث تغيير كبير.

لكن نجاحات المعارضة في سهول الجبل الغربي رفعت المعنويات فيما يبدو.

وقال مقاتل للمعارضة يدعى يوسف علي ”لن نتوقف الان.. حتى في رمضان اثناء الصيام.“

ا ج -وي (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below