10 أيلول سبتمبر 2011 / 21:53 / منذ 6 أعوام

الترهوني.. استئناف انتاج النفط الليبي خلال ايام

(لإضافة تفاصيل واقتباسات)

من إيما فارج

البريقة (ليبيا) 10 سبتمبر أيلول (رويترز)- قال علي الترهوني وزير النفط والمالية الليبي المؤقت اليوم السبت ان انتاج النفط سيستأنف في غضون ثلاثة الي اربعة ايام ومن المتوقع ان يصل الي مستوياته قبل الحرب في غضون عام.

وانتاج الخام في البلد العضو بمنظمة اوبك متوقف فعليا منذ أشهر مع وقوع اشتباكات عنيفة بين قوات المعارضة والقوات الموالية للزعيم المخلوع معمر القذافي قرب مرافيء ساحلية مما ألحق اضرارا بالمنشات ودفع العمال الاجانب لمغادرة البلاد.

وقال الترهوني للصحفيين اثناء زيارة رسمية لمرفأ تصدير النفط في البريقة ”سنبدأ يوم الثلاثاء او الاربعاء الانتاج من (حقلي) السرير ومسلة. وسنبدأ ايضا انتاج الغاز والنفط -ليس بشكل متزامن- من (حقلي) الشرارة ووفا.. نتطلع الي ان يكون الفارق أياما.“

ولغمت القوات الموالية للقذافي الموقع كما تعرض لقصف من طائرات حلف شمال الأطلسي اثناء الصراع الذي استمر ستة أشهر. لكن الترهوني قال ان الاضرار لم تؤثر سوى على 10 إلي 15 بالمئة من البنية التحتية للنفط في الدولة العضو بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (اوبك).

ويقع حقلا السرير ومسلة في منطقة بشرق ليبيا سيطرت عليها الحكومة المؤقتة قبل اشهر وتوجد مجموعة عمل اساسية في الموقع بالفعل وفقا لشركة الخليج العربي للنفط التي تتولى تشغيل الحقلين.

وقبل الحرب كان انتاج ليبيا من النفط يبلغ 1.6 مليون برميل يوميا. ويحرص المجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل الحكومة المؤقتة على استئناف الانتاج من الحقول النفطية بسرعة لكسب ايرادات من المورد الرئيسي لليبيا والحد من التكلفة الباهظة لواردات الوقود.

وقال الترهوني ان التحدي الاكبر الذي يواجه إعادة تشغيل صناعة النفط هو الامن مضيفا ان هناك خطرا لوقوع هجمات ميليشيات على حقول نفطية مثل حقول حوض سرت التي تقع في عمق الصحراء.

وسئل هل ما زال هناك خطر لتعرض المنشات للتخريب فقال ”هناك خطر. قبل اسبوعين فقط كنت سأقول لك انه خطر أكبر كثيرا. خطر التخريب عملية مستمرة.“

ولم تعد معظم شركات النفط الاجنبية حتى الان الي ليبيا فيما يرجع جزئيا الى المخاوف الامنية.

وقال الترهوني ان الاجانب لن يسمح لهم باحضار موظفيهم للامن إلي البلاد.

واضاف قائلا من دون ذكر تفاصيل ن الاجراءات التي اتخذت لحماية الحقول النفطية ”إذا كان الامن متوفرا بدرجة كافية لليبيين فانه ينبغي ان يكون كافيا للعمال الاجانب.“

وقال مسؤول نفطي بالمجلس الوطني الانتقالي لرويترز ان ليبيا تخطط لانشاء قوة قوامها 5000 فرد لتأمين البنية التحتية للنفط والغاز.

وقال الترهوني انه لم يتم الاتفاق على اي صفقات جديدة للانتاج بين وزارة النفط الليبية المؤقتة وبين شركات نفط أجنبية ولن توقع اي صفقات لحين تشكيل حكومة منتخبة وهو ما يعني ان المشروعات المستقبلية قد تجمد لما يصل إلى 18 شهرا اعتبارا من اللحظة التي سيصدر فيها المجلس الوطني الانتقالي اعلانا بأن ليبيا اصبحت ”محررة“.

والظروف المرتبطة بذلك غير واضحة لكنها ستعتمد على الارجح على الاستيلاء على بلدات متنازع عليها مثل سرت وبني وليد وسبها واعتقال او قتل الزعيم المخلوع معمر القذافي.

ح ع-وي (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below