13 أيلول سبتمبر 2011 / 00:42 / منذ 6 أعوام

موقع يمني على الانترنت يعرض لقطات فيديو لرهائن فرنسيين

صنعاء 13 سبتمبر أيلول (رويترز)- عرض موقع يمني على الانترنت يوم الاثنين لقطات فيديو تظهر ثلاثة أشخاص -رجل وامرأتان- قال انهم موظفو اغاثة فرنسيون خطفوا في اليمن في مايو ايار وقال الرجل ان الحكومة الفرنسية لم تفعل شيئا يذكر من أجل الافراج عنهم.

وقال الرجل الذي عرف نفسه بأنه أحد الرهائن باللغة الفرنسية في لقطة مقتضبة ”نحن محتجزون رهائن 102 يوم والحكومتان الفرنسية واليمنية غير مهتمتين فيما يبدو بموقفنا ولا تفعلان شيئا لانهاء اسرنا بينما هما تدركان مطالب الخاطفين.“

واضاف قائلا ”لماذا هذا التنكر لنا؟ اننا نوجه حديثنا الى الشعب الفرنسي ومنظمات حقوق الانسان.“

ولم يتسن التحقق من صحة لقطات الفيديو التي اذاعها في يوتيوب الموقع الاخباري المستقبل (المصدر اون لاين).

وفي باريس قال متحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية ”يجري حاليا تقييم الفيديو للتحقق من صحته وتحليله.“

وقال سمير جبران رئيس تحرير موقع المصدر اون لاين لرويترز ان الفيديو ارسل بالبريد الالكتروني بواسطة شخص مجهول.

وقال جبران ان دبلوماسيا فرنسيا في اليمن أكد ان الثلاثة الذين ظهروا في الفيديو هم الرهائن.

وأظهر الفيديو المرأتين الرهينتين وهما ترتديان الحجاب وتجلسان على الارض على جانبي الرجل المحتجز رهينة معهما.

واختفى موظفو الاغاثة في محافظة حضرموت بجنوب شرق اليمن. وقالت السلطات اليمنية والفرنسية في السابق ان الثلاثة ربما خطفوا.

ويعمل الثلاثة لمنظمة اغاثة مقرها ليون تنشط في اليمن.

وأعمال الخطف التي يتعرض لها سياح او موظفون غربيون من قبائل تسعى للحصول على فدي أو امتيازات من الحكومة متكررة الحدوث في اليمن. وافرج عن معظم الرهائن دون ان يلحق بهم أذى.

ر ف - وي (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below